صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

نضال الشافعى: أسير على نهج «السقا» فى الأكشن.. ولا ألتفت لحجم الدور

21 ديسمبر 2015



حوار - آية رفعت


استطاع الفنان نضال الشافعى الخروج من فكرة احتكار المخرجين للفنان وحبسه داخل تيمة أدوار معينة.. ورغم أنه لمع فى بداياته وحتى وقت قريب فى تقديم الأدوار الكوميدية والتى تميز بها بشكل كبير إلا أنه استطاع أن يثبت نفسه كنجم سينمائى يقدم أعمالا باسمه وتحتوى على الكوميديا والأكشن والتراجيديا.. وقبل الشافعى التحدى بتقديم المسلسل الطويل «شطرنج» والذى حقق الجزءان الأول والثانى منه نجاحا كبيرا فور عرضهما بالفضائيات وعن الأجزاء الأخرى للمسلسل واستعداده لها تحدث الشافعى مع «روزاليوسف».
■ فى البداية ما الذى جذبك لشطرنج رغم أنه أول بطولة درامية مطلقة وعدد حلقاته يفوق المائة؟
- قبلت التحدى وكان صعبا على أن أقدم على مثل هذه الخطوة.. فعندما قرأت السيناريو الخاص بالعمل وجدته جذابا جدا وأمضيت ساعات طويلة قرأت أكثر من ألف ورقة دفعة واحدة، لأنه مكتوب ومنحوت بشكل جيد جدا.. غير أننى كان من المقرر أن أعمل مع المخرج الراحل نادر جلال وهذا كان من أحلامى وشرف كبير لى ولكن القدر لم يمهلنى فرصة ولا أنكر أننى سعيد بالتعاون مع المخرج محمد حمدى والذى كان على قدر كبير من المسئولية. وفكرة قبول اول بطولة درامية بكل هذا العدد من الحلقات كان تحديا بالنسبة لى ومازلت أحاول أن اكون بقدر المستطاع عند حسن الظن. بالإضافة إلى وجود اسم المنتج محمد فوزى والذى دخل هذا المسلسل بتحدى تقديم أكبر مسلسل «سوب اوبرا».
■ وماذا عن تطور الشخصية بالجزء الثالث؟
- لا أستطيع الكشف عن تفاصيل بالدور ولكننى أعترف بأنه ستحدث عدد كبير من التغيرات فى مجرى الشخصية وشخصيات عديدة بالمسلسل وسينمحنا الجزء الثالث مفاجآت كبيرة أنا شخصيا مازلت منبهرا بها أثناء التصوير. ومن أبرز مفاجآت الجزء الثالث أنه يشهد مشاركة الفنان فراس سعيد والذى سيقدم دورا مميزا جدا قد يطيح بنا جميعا. ويزيد هذا الجزء من التعرف على الجانب الإنسانى لـ«فتحى زيدان» والذى نجح فى إدخال الجمهور لعقليته الإجرامية وإنسانيته ومشاعره واحساسه الدائم بالذنب والبحث عن التوبة.
■ ألم يتأثر المسلسل بالعرض الحصرى؟
- أنا عن نفسى لا أؤمن بالعرض الحصرى ولكن فكرة توزيع المسلسل ترجع للمنتج ولا ننكر أن عرضه على قناة فضائية مشهورة ولها متابعونها لم يؤثر عليه بشكل كبير خاصة أننا اتفقنا على عرضه خارج الموسم الرمضانى ومن المتوقع توزيعه فى المستقبل على قنوات أخرى. ولكن بشكل عام العرض الحصرى يضر المسلسلات لأن عدد الفضائيات أصبح كبيرا ولكل قناة جمهورها المتابع لها فيكون العرض لجمهور القناة فقط دون غيرها.
■ لماذا تصمم على تقديم مشاهد الأكشن بنفسك رغم إصابتك اكثر من مرة؟
- فى الأكشن خصيصا اتبع ارشادات أخى وصديقى الفنان أحمد السقا.. ورأيت أنه من ضمن العوامل التى تزيد من المصداقية بالعمل هو تقديم المشاهد الأكشن بنفسك مما يعطى إحساس بالأمان لدى المخرج كما أنه يعطينى أنا شخصيا احساسا بأننى بذلت أقصى ما عندى من مجهود لتقديم الدور ولم أبخل بشيء. واعترف بان عمل الأكشن فى مصر صعب، لأننا حتى الآن للأسف ينقصنا خبرة توفير الأمان للممثل مما يجعل أغلب النجوم يستعينون بمصممى أكشن من الخارج.
■ هل ترى أن عرض كل جزء من المسلسل بشكل مستقل فكرة جيدة؟
- طموحنا منذ البداية تنفيذ مسلسل من ألف حلقة ليكون ملحمة سوب اوبرا وتصل عدد أجزاء لما تصل اليه ولكننا كتبنا 4 أجزاء جاهزة حتى الآن وفكرة عرضه على فترات جيدة لأنها تعطى هدنة للمشاهد وذلك لقياس رد الفعل.. ونحن نطمح لتقديم العمل بشكل أمريكى أى أنه سيتم قياس رد فعل الجمهور عن كل شخصية وإذا فقد الجمهور تواصله مع شخصية ما ينقص من دورها أو العكس.
■ هل وجدت نفسك اكثر فى أدوار الأكشن؟
- لا أستطيع أن أحبس نفسى داخل تصنيف وأعتقد أننى اهرب من نجاح الشخصيات التى أقدمها خوفا من حبسى بنفس التيمة وأكبر دليل على ذلك أن بدايتى كانت بالأدوار الكوميدية ولم اتمسك بها لأذهب لأدوار السيكو والشر ومنها للأكشن وهكذا ولكنى اعتقد أنى سأختار دورا مختلفا عن الأكشن فى المرة القادمة.
■ هل أنت مع فكرة تقديم دراما طويلة لتنافس نظيرتها الاجنبية؟
- نحن كدراما مصرية لنا الصدارة فى مسلسلات الأجزاء منذ زمن بعيد والدراما الخاصة بنا اذا نفذت بشكل جيد فستمحوا كل الدراما التى نستوردها من الخارج خاصة التى لا تتناسب مع تقاليدنا وعاداتنا وتدخل علينا ثقافات أخرى لا نستطيع تقبلها كمجتمع شرقي.. مثلما نجد سيدة بالعمل تقيم علاقات غير شرعية مع زميلها وهذا غير مستحب لأن يصل لأطفالنا خاصة وتحويل الحوار للنطق بالعربية يزيد الأمر خطورة.
■ هل أخذك «شطرنج» من البطولات السينمائية؟
- هذا أحد عيوب ومخاطر السوب اوبرا فالممثل يركز على العمل ولا يستطيع أن يقدم أو يركز فى أعمال أخرى وهذا بالطبع سبب ابتعادى عن السينما طوال الفترة الماضية بالإضافة إلى أنه تسبب فى تغيبى عن موسم رمضان الدرامى حيث انى لم أقبل عملا جديدا بجانبه ولم اظهر سوى بمسلسل مؤجل وهو «الوسواس» و»لما تامر ساب شوقية» ولكننى لا أعتبر نفسى ظهرت بشكل مرضى أو بعمل ودور جديد كما تعودت.
■ هل تنوى المشاركة بأجزاء أخرى من «تامر وشوقية»؟
- عندما شاركت بالجزء الماضى لم اكن بديلا لأحمد الفيشاوى فى البطولة وقد كنت انتهيت من تقديم دور «سيد» منذ زمن كبير.. ولكنى عدت كضيف شرف من أجل المخرج شريف عرفة الذى أعتبره أبى الروحي. فأنا لم أتقيد بمساحة الورق ولا حجم الدور. ولكن اذا طلب عرفة مشاركتى به فهو يعتبر نقطة ضعفى ولا أستطيع رفض طلبه.. والعمل بشكل عام كان مكتوبا بشكل جيد  ولكن لم يحصل على حقه فى النجاح بسبب عرضه حصريا.
■ هل هناك عمل درامى مقبل لرمضان المقبل؟ وهل ستقوم باختيار حجم الدور الذى يتناسب مع البطولات الدرامية؟
- أعمل حاليا على قراءة سيناريو لعمل درامى أخوض به السباق الرمضانى المقبل وسأبدأ بالتحضير له فور انتهائى من تصوير الجزء الثالث من شطرنج.. وبشكل عام أنا لن أضع شروطا للبطولة المطلقة وأهتم حاليا بالبحث عن الدور الجيد بغض النظر عن حجمه.
■ وماذا عن أعمالك المتوقفة؟
- للأسف هناك أعمال لم يتم حسم أمرها حتى الآن رغم بداية تصويرها لأيام قليلة وذلك نظرا للظروف الإنتاجية ولا أعلم شيئا عن موعدها ومنها مسلسل «خيانة عصرية» الذى لم أعرف عنه أى شيء رغم تصويرنا لمدة 5 أيام فى العام الماضي. وكذلك فيلم «ضغط عالي» والذى حزنت جدا لتوقفه منذ 3 أعوام رغم أنه كان يتبقى لنا حوالى 3 أيام فقط بالتصوير. رغم أن موضوع هذا الفيلم لو كان وقتها قدم بالشكل الذى نتمناه كان سيحدث أصداء كبيرة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss