صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

شكرى: ضرورة إنجاح جولة المفاوضات المقبلة الخاصة بسد النهضة

18 ديسمبر 2015



قال سامح شكرى، وزير الخارجية، إن القضايا المصيرية، يجب النظر إليها بشكل متكامل، مشيرا إلى أن إثيوبيا استغلت الموقف الذى كانت تمر به مصر، لبناء السد، بالإضافة إلى الاجتماع الشهير الذى عقده الرئيس المعزول محمد مرسي، وكلها عوامل كانت مدمرة للعلاقات بين الدولتين.
وأوضح خلال حواره مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامج «العاشرة مساءً» على قناة دريم أن ما تقوم به الدولة حاليا، من اجتماعات سداسية، مع الجانب الإثيوبى لحل أزمة السد، يأتى لتلبية الاتفاقيات والمفاوضات التى وقعها وزيرا الرى، فى الدولتين.
وأضاف إن المسار التفاوضى متصل طوبة فوق طوبة حتى اكتمال البنيان، مشيرا إلى أنه الصورة لم تكتمل بعد حول مفاوضات السد، حتى يتم عرضها على الرأى العام.
ونفى وجود فائز وخاسر بين الفريقين فكلا الطرفين يجب أن يفوز فى تلك المفاوضات، والكل يسعى للوصول إلى طريق واضح.
وأشار شكرى إلى أنه تلقى اتصالا من وزير الخارجية الإثيوبى، موضحًا أنه لمس من كلامه حماسا شديدا، مؤكدًا ضرورة إنجاح جولة المفاوضات المقبلة الخاصة بسد النهضة، وأن يخطو خطوات للأمام، مشددًا على أن مفاوضات سد النهضة لم تفشل كما يدعى البعض، مناشدًا الجميع عدم التعامل مع هذا الملف الشائك كأنه «مباراة لكرة القدم».
وأوضح وزير الخارجية، أن أزمة سد النهضة لا فائز فيها ولا مهزوم فيها، وهى إما أن نفوز معًا وإما نخسر معًا، وهذا ما تتفهمه مصر وإثيوبيا، مؤكدا أن السودان مع الموقف المصرى، مشددًا على أنه لا صحة للشائعات حول وقوف السودان ضدنا.
وقال شكرى: إن الشركتين المكلفتين بوضع الدراسات الفنية حول إنشاء السد، هما السبب فى استمرار المفاوضات كل هذه المدة، بسبب وجود بعض الخلافات بينهما، واصفا ما يتردد حول فشل المفاوضات بأنها «مبالغة»، مؤكدا أن مصر تتعامل مع الأمور باتزان وقوة.
وأوضح شكري،أن الدولة تسعى لوضع إطار جديد للخروج من تلك المفاوضات، بصورة جيدة للسير قدما والحفاظ على حصة مصر المائية.
وأضاف: «نثق فى الشركات العاملة فى وضع الدراسات، وهى موضع ثقة ومصداقية، وكلها أمور تمت مناقشتها خلال الاجتماع الماضى.
وقال شكرى إن العلاقات المصرية ـ السودانية أكبر من أى أزمة، وهناك إصرار بين القيادتين فى الدولتين، لتوثيق تلك العلاقة، وفتح المعابر البرية بين البلدين لزيادة حركة التجارة بينهما.
ودعا إلى عدم التركيز على الخلافات بقدر التركيز على المصالح المشتركة.
وعن تحطيم ميكرفون «الجزيرة»، قال: «الشعب المصرى دائما يخصنى بكرمه، وما فعلته كان أمرا عاديا، وكان شعورى أن يكون الميكرفون غير موجود، فى المكان، وهو شعور كل الشعب»، موضحا أن ميكرفون «الجزيرة»، كان الأوحد فى القاعة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss