صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

أحمد صلاح حسنى: لم أستغل شهرتى كلاعب كرة ودرست التمثيل

18 ديسمبر 2015



حوار - أميرعبدالنبى

دخل الفنان أحمد صلاح حسنى عالم المشاهير من خلال كرة القدم حيث لعب فى النادى الأهلى واحترف فى العديد من الأندية الأوروبية إلا أنه سرعان ما اتجه للتمثيل والتلحين ليحقق من خلالهما احلامه وطموحاته منذ الطفولة وخلال هذا الحوار يكشف عن كيفية دخوله الوسط الفنى، وسبب تركه كرة القدم، وسر امتهانه التمثيل والتلحين وكرة القدم، وسبب ابتعاده عن السينما.
■ فى البداية.. ما جديدك فى الفترة المقبلة؟
- حتى الآن لا توجد تعاقدات بشكل رسمى لأى عمل فنى لكن هناك العديد من الترشيحات والأدوار التى اعكف على قراءتها بجانب تصويرى مسلسل «حب لا يموت» مع المخرج محمد النقلى.
■ ما الذى جذبك فى مسلسل «حب لا يموت»؟
- عندما عرض علي الدور وقرأته جيدًا وجدت أنه جديد ومختلف ولم اقدمه من قبل بالإضافة إلى أنه من الأدوار الرئيسية للعمل وهو الشخصية التى اقدمها عبارة عن أخين توءم ولكن لكل منهما اسلوب وطريقة وحياة مختلفة عن الآخر فالأول شخصية ملتزمة ومتزوج ولا ينجب فيعانى من قهر زوجته، اما الثانى فعلى الرغم من زواجه لكنه طوال الوقت فى علاقات عاطفية مع النساء ويتزوج من فتاة تقوم بقتله.. وهو ما سيؤثر فى احداث العمل، وأعكف على انتهاء تصويره حاليًا لأنه يعرض فى نفس الوقت على إحدى القنوات الفضائية.
■ هل ترى أن شخصية «حمادة الطيب» فى «حوارى بوخارست» كانت نقلة فنية لك؟
- تقدير المشاهد للشخصية وحبه له كان له اثر كبير داخلى وجعلنى اعتز بهذا الدور ولكن لا اعتبره نقلة فنية بكل ما تحتويه الكلمة من معانى لكنه خطوة جيدة خلال مشوارى الفنى لكن النقلة عبارة عن خطوات كثيرة هذا الدور خطوة منها.
■ ما سر ابتعادك عن السينما؟
- لايوجد سر فى ذلك نهائيًا لكن أرى أن التليفزيون مختلف تمامًا عن السينما فهو موجود فى كل بيت مصرى انما السينما فيذهب لها الناس.. وأنا أتمنى العمل بالسينما لأنها مهمة جدًا لأى فنان وهى التى تصنع تاريخ الفنان لكن ذلك لا يأتى إلا بعدة خطوات مثل دخولى التمثيل حيث اننى بدأته من تحت لـفوق وهذا الأصح ورفضت العديد من الأعمال السينمائية.
■ اشتهرت من خلال كرة القدم ثم التلحين والتمثيل فما سر هذه التركيبة؟
السر فى اننى لا افعل شيئًا لا أحبه بالإضافة إلى حبى للمنافسة لكن الرياضة كانت نتاج بنيان جسمى المميز وعلاقة والدى بالرياضة، أما التلحين فهو موهبة حيث أننى امتلك نغمة مميزة فى أذنى وتم ترجمة تلك الموهبة مع مطربين كبار، التمثيل كان حلمًا بالنسبة لى من الطفولة كنت اسعى له طوال الوقت.
■ هل ترى أن امتلاكك هذه المواهب المختلفة شىء مميز؟
 - هو أمر جيد وسيئ فى نفس الوقت فالمهن الثلاث أساسها الموهبة بجانب الاجتهاد والتعب والدراسة ولكن من يملك ذلك فعليه أن يضع اعتبارًا الناس لأنهم ممكن ألا يتقبلوه فى الثلاثة أشكال لأن فى اعتقادهم أن هذا الشخص يفعل كل شىء فهو سلاح ذو حدين فيجب أن يكون بالفعل موهوبًا ومميزًا فى عمله.
■ كيف جاءت بدايتك مع التمثيل؟
- كنت لاعبًا بالنادى الأهلى وفى سن الخامسة والعشرين اعتزلت كرة القدم وكنت وقتها محترفًا بالدورى التركى لكن جاء هذا القرار بناءً على عشقى للتمثيل ورغبتى فى تحقيق امنيتى منذ الطفولة بأن اكون فنانًا وبعد اعتزالى كرة القدم درست التمثيل لمدة ست سنوات وقرأت كتبًا كثيرة تخص التمثيل وبدأت التمثيل فعليًا فى سن الحادية والثلاثين ولم استغل اسمى وشهرتى فى كرة القدم ولكن لا أرى اننى محظوظ فاجتهادى كان له العامل الأكبر فى نجاحى وصاحب الفضل عليه هو ربنا.
■ كيف تم ترشيحك لمسلسل «شربات لوز»؟
- رشحنى لهذا العمل أحد الأصدقاء القريبين وكان مساعد مخرج وقمت بعمل كاستينج أمام المخرج خالد مرعى وأعجب بتكوينى وبشكلى أمام الكاميرا وقمت بتوقيع عقد المسلسل فى وقتها.
■ لست أول لاعب كرة قدم يدخل عالم التمثيل ولكن لم ينجح منهم الكثير فيه.. فما رأيك وتقييمك لهم؟
- لا أستطيع أن احكم على أى شخص أو أقيمه لكن أستطيع أن احكم على نفسى وأرى أن التمثيل مهنة ليست سهلة فهى تحتاج إلى مجهود ذهنى كبير وتركيز وليس ترفيهًا ومن لا يحب الفن لا ينجح فيه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !

Facebook twitter rss