صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

عين الحسود أصابت كارمن فانكسر درع الجائزة

29 مارس 2012



مع المتسابقة المغربية دينا بطمة

 

استقبل عدد كبير من الجمهور أمس الأربعاء نجمة «أرب أيدول» كارمن سليمان فى مطار القاهرة الدولي، حيث وصلت رحلتها الساعة العاشرة صباحا وبالرغم من ذلك فوجئت بوجود حشد هائل من متابعى البرنامج وجمهورها فى مصر وكذلك عدد من العرب من جنسيات مختلفة بجانب وجود عدد هائل من كاميرات القنوات الفضائية

مع شقيقتها فرح

  بمجرد وصولها اندهشت كارمن ابنة السابعة عشرة بمفاجئة قام بإعدادها من أجلها والدها وهى وجود عدد من الأتوبيسات التى تحمل صورتها حضرت خصيصاً من الزقازيق، حيث تعيش كارمن فى محافظة الشرقية وامتلأت الأتوبيسات بأصدقائها المقربين وزملاء الصف الثالث الثانوى بمدرسة القومية للغات التى تدرس بها كارمن، هذا بجانب عدد كبير من عائلة كارمن من أعمامها وأخوالها وفوجئت أيضا بوجود جدتها التى حرصت على مشاركتها هذه اللحظات فى وجود والدتها ووالدها وشقيقتها فرح التى تواجدت فى المطار من الساعة الثامنة صباحا.
 

الطلاب و الجمهور

 وأوضحت أنها لم تنم طوال الليل من السعادة لانها ستلتقى شقيقتها التى لم ترها منذ بداية المسابقة سوى مرة واحدة، هذا بجانب تعثر الوصول إليها عبر الهواتف لانشغالها بالتدريبات المستمرة طوال الفترة التى أقيمت فيها المسابقة.

  بمجرد وصول كارمن استقبلها الحضور بالهتاف والزغاريد من جيرانها وأهل محافظة الشرقية البسطاء وحملت علم مصر على كتفيها وقالت فى أولى كلماتها بعد وصولها للقاهرة بلقب «محبوبة العرب»: الحمد لله أشكر أسرتى والبرنامج وكل المصريين والعرب الذين دعمونى للوصول لهذه المرحلة وأهدى هذا الفوز واللقب لشهداء ثورة 25 يناير ولمصر التى تستحق من كل المصريين ما هو أكثر من ذلك. وأضافت: فخورة ببلدى وأهل بلدى الذين دعمونى لاحقق حلمى وأرفع رأس بلدى: وتابعت أريد أن أعد الجمهور بأننى لن أخذله خاصة أنه منحنى أكثر من الذى توقعته.
 
مع والدها و الدتها

 وعن سبب اختفاء الجائزة المحفور عليها اسم كارمن وعدم ظهورها بها كما هو متوقع كانت المفاجأة غير سارة، وهى أن الجائزة تعرضت للكسر، ولم تعد صالحة لأن تحملها الفائزة المصرية كارمن، قالت للأسف «الدرع» سقط فى مطار بيروت. وهذا ما أزعج الكثيرين من الحضور، مؤكدين أن عين الحسود هى التى أصابت الجائزة ما جعلها تتعرض للكسر قبل أن تفرح بها كارمن وتلتقط الصور بها مع جمهورها من المصريين، وعما تردد كثيرا عن عدم حيادية التصويت ووجود وتزوير كبير جعل اللقب يضيع من دينا بطمة التى كانت تستحقه من وجهة نظر الجهمور المغربى قالت كارمن: لا أعتقد أن من مصلحة محطة كبيرة مثل الـ«mbc» أن تضيع كل هذا المجهود الجبار والميزانية الضخمة التى تم انفاقها على البرنامج بجانب لجنة التحكيم التى تضم عمالقة الفن فى العالم العربى وتضيع كل هذا وتقبل بالتزوير، خاصة أن الجمهور المغربى كان داعما قويا ونسبة مشاهدته للبرنامج عالية بعكس المصريين الذين انشغلوا كثيرا عنى وعن البرنامج بسبب الأحداث الصعبة التى مرت بها مصر خلال الفترة الأخيرة وأثناء عرض البرنامج سواء كانت الأحداث المؤسفة التى وقعت فى بورسعيد وسقوط شهداء وغيرها من الأحداث بجانب الانشغال بالدستور وتأسيسه وغيرها من الأمور التى كان من الصعب تجاهلها فمن الطبيعى أى تكون مصلحة الـ«mbc» أن تمنح للمغربية اللقب وليس المصرية ولكن لحسن الحظ أن التصويت كان إلكترونيا ولا يمكن بأى حال من الأحوال التدخل فيه أو تزويره، ومع هذا أنا أعتبر المغربية دينا بطمة صديقة عزيزة ولديها موهبة كبيرة جدًا واتمنى لها التوفيق، ولكن فوز مصر كان عن جدارة.

  وعلى الجانب الآخر صرحت شقيقة كارمن الصغرى فرح بأن فوز شقيقتها كان مستحقا ولم تحصل عليه بالصدفة، خاصة أنها تدربت كثيرا ولديها صوت رائع بجانب مشاركتها فى مهرجانات ومسابقات كبيرة مثل مهرجان الموسيقى العربية الذى لا يقبل سوى من لديهم قدرة على تقديم طرب حقيقي، أما تشكيك المغاربة فهو ليس مفاجأة بالنسبة لها مضيفة أن الكثيرين اعتادوا على ذلك فى حالة فوز مصر فى أى مسابقة حتى وإن كان فوزا مستحقا كما حدث مع كارمن، ولكن أريد أن أتوجه لهم بسؤال: هل إذا كانت بنت بلادكم دينا بطمة فازت كنتم ستشككون فى نزاهة البرنامج؟!
 

 وعن عدم اتجاه كارمن لبرنامج ستار أكاديمى الذى استطاع أن يحقق شهرة كبيرة فى الوطن العربي، قالت شقيقتى كانت دائما تعترض على أسلوب البرنامج فى تسليط الكاميرات لمدة 24 ساعة على حياة المتسابقين حتى أثناء الأكل والنوم وغيره بجانب أن البرنامج يركز على أشياء كثيرة أخرى ربما تكون بعيدة عن الصوت بعكس برنامج «أرب أيدول» الذى يكثف التركيز على الصوت بالدرجة الأولى وهذا ما كانت تبحث عنه.

  وعن امكانية مشاركة فرح فى مسابقات لاكتشاف مواهب الغناء على غرار شقيقتها قالت: أملك صوت جيدا، ولكن للأسف لا أملك جرأة شقيقتى كارمن فى الوقوف على المسرح ومنذ طفولتنا كانت كارمن تنتهز أى فرصة وتغنى وتقدم استعراضات أمام أى أحد بجرأة كبيرة وهذا كان يبهرنى فيها لأنها تعشق الفن خاصة الغناء بصدق كبير وعن ما تنوى كارمن القيام به الفترة الحالية، قالت إنها سوف تحتفل مع الأهل والأصدقاء وتجرى لقاءات فنية مع البرامج الفضائية المصرية وبعدها تدخل فى معسكر مغلق لتستطيع تعويض ما فاتها من مناهج دراسية أثناء فترة المسابقة حتى تتمكن من اجتياز اختبارات الثانوية العامة لانها رفضت التأجيل حتى تتمكن من الالتحاق بجامعة تدرس فيها الموسيقى بشكل علمي.






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل

Facebook twitter rss