صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

منى عبدالغنى: لن أعتزل الغناء وصوت المرأة ليس عورة

14 ديسمبر 2015



حوار  - أميرعبدالنبى

تألقت الفنانة منى عبدالغنى فى أواخر الثمانينيات من خلال ألبوم «يلا يا أصحاب» الذى نجح نجاحاً مدوياً وكان بمثابة الانطلاقة الفنية لها حيث تعددت أدوارها بين المسرح والتليفزيون، ثم توقفت فترة وفاجأت الجميع بعودتها مرة اخرى مرتدية الحجاب، وخلال حوارها معنا تتحدث منى عبدالغنى عن أحدث ألبوماتها التى تستعد لطرحه بالأسواق، وعن كيفية مواصلتها أعمالها الفنية وهى مرتدية الحجاب، ورأيها فى الفنانات اللاتى يرتدين الباروكة، ونصائحها للمرأة المحجبة، وأحدث أعمالها  الفنية.

 

■ ما سبب عودتك للغناء مره أخرى بعد غياب 15 عامًا؟
- لم أغب عن الغناء حتى أعود مرة أخرى خلال هذه الفترة شاركت فى العديد من الأعمال الغنائية مثل أوبريت «سلامتك يا مصر» مع ليلى غفران ونادية مصطفى وأنوشكا ومحمد الحلو وغنيت أيضا لمستشفى سرطان الأطفال وقدمت أغنية بعنوان «القدس هترجع لنا»   بالإضافة إلى أننى درست الموسيقى وخريجة المعهد العالى للفنون المسرحية، وحصلت مؤخراً على الدكتوراة وأدرس لطلبة أكاديمية الفنون أما فترة توقفى عن الغناء فكانت عبارة عن إعادة تفكير فى الفترة المقبلة.
■ ماذا عن أحدث ألبوماتك الذى تستعدين لطرحه؟
- هذا الألبوم أعكف على التحضير والعمل فيه منذ عام 2010 ولكن نظراً لأحداث الثورة فتوقف لأكثر من مرة وهو يتضمن عشر أغانى سأقوم بطرح اثنتين منهم فيديو كليب وهو من إنتاجى ومن المقرر طرحه نهاية الشهر الجارى.
■ ما طبيعة الأغانى التى تقدمينها بالألبوم؟
- هو ألبوم اجتماعى يتحدث عن القيم والأخلاق والغيبة والنميمة والكذب، وكل شىء مفتقدينه فى مجتمعنا بالإضافة إلى وجود أغان للأطفال وهو من كلمات بهاء الدين محمد الذى أوجه له الشكر على هذا العمل الرائع ومن ألحان وليد سعد وتوزيع طارق عبد الجابر وأود أن أوضح شيئًا أن هذا الألبوم ليس دينيًا وإنما هو خطاب اجتماعى.
■ ألم تخافى من انتقادات البعض لك بالغناء وأنت مرتدية الحجاب؟
- قبل غنائى هذا الألبوم استفسرت من علماء الدين عن ذلك الأمر وتوصلت إلى أن صوت المرأة ليس عورة  إلا إذا خضعت المرأة فى القول، أما صوت المرأة الذى ينادى بالفضيلة ويحث على الأخلاق ليس عورة ولكن احتراماً لحجابى ابتعدت عن الأغانى العاطفية أما الأغانى الوطنية والدينية والاجتماعية فليست خطأ وبداية دخولى وتعمقى فى الدين كنت متشددة لدرجة اننى أخذت قرارًا بعدم التدريس ولكن ديننا سمح لمن يحب ويريد التعامل به فى حياته اليومية واكتشفت أن صوت المرأة ليس عورة بل أن المرأة مؤثرة ولها دور مهم فى المجتمع منذ وجود الإسلام على الأرض ولكن هناك ضوابط يجب التزامها.
■ هل تتوقعين نجاح الألبوم ولماذا تخافين من عدم الربح نظراً لإنتاجك بنفسك؟
- بالنسبة للألبوم أتوقع له النجاح إن شاء الله لأننا فى ذلك الوقت نحتاج لمثل هذه النوعية من الأغانى أما بالنسبة للربح فهذا الألبوم لا يهدف للربح المادى.
■ كيف توفقين بين حجابك وعملك كمذيعة و فنانة؟
- حجابى عن اقتناع تام ولذلك فلا تهمنى الإغراءات التى تعرض على وأرفض تقديم أى عمل فنى سأخلع خلاله حجابى أيًا كان ولكنى أقدم الأدوار التى تتناسب مع شخصيتى ولا تتعارض مع مبادئى وأخلاقى  فلا يمكن ان ارضى الناس وأغضب ربى لأن الناس تحترمنى من غير ذلك وخلال تواجدى فى مهرجان القاهرة السينمائى تلقيت العديد من الإشادات بحجابى.
■ هل هناك أعمال قمت برفضها بسبب الحجاب؟
- رفضت أعمالاً كثيرة بسبب تطلب دورى خلع الحجاب وكان من ضمن ذلك بطولات تليفزيونية أبرزها كان مع المؤلف الكبير محمد جلال عبدالقوى لأن الحجاب أصبح مبدأ وأسلوب حياة بالنسبة لى فلا يمكن أن أتخلى عنه من أجل  دور أو عمل درامى، ولكن أقدم ما يناسبنى حتى لو كان ضيفة شرف.
■ ما رأيك فى الفنانات اللاتى يرتدين الباروكة؟
- لا أستطيع أن أقيمهم لأن كل فنان مسئول عن تصرفاته أما بالنسبة لى فلا أستطيع فعل ذلك نهائياً إما أن أقدم أعمالى الفنية بالحجاب أو لا أقدم أى شىء  وأهم شىء بالنسبة لى الكيف وليس الكم.
■ هل لديك أعمال فنية تستعدين لها خلال الفترة المقبلة؟
- بالفعل تعاقدت منذ فترة على عمل درامى يحمل اسم «الملك النمرود» وهو دراما دينية اجتماعية أقدم خلاله دور أم سيدنا إبراهيم عليه السلام ولكن حتى الآن لا أعرف لماذا توقف وأتمنى تصويره وعرضه  خلال الفترات المقبلة.
■ ما نصيحتك للمرأة المحجبة؟
- أنصحهن بممارسة الرياضة فبالرغم من التزامى وارتدائى الحجاب لم أقاطع الرياضة لأحافظ على صحتى ورشاقتى أيضا فهى شىء مهم جداً لى كامرأة عادية وكفنانة لابد أن أكون حسنة المظهر كما أنصح كل سيدة باختيار الألوان التى تناسب بشرتها.
■ بالنسبة لبرنامج «الستات ما يعرفوش يكدبوا» هل هناك جديد فى محتواه الفترة المقبلة؟
- منذ عودة البرنامج مرة أخرى بعد التوقف ونقدم فقرات ومحتوى مختلفًا وجديدًا ففى كل حلقة نقدم فقرات مختلفة فهناك فقرة تقدم يوم السبت  تكون حول الشخصيات الجدلية فنستعين بشخصية أثارت جدلاً ونقيم مناظرة وكان من ضمن هذه الشخصيات الإعلامى عادل حمودة وفاطمة ناعوت وتامر أمين وفى إحدى الحلقات نفتح التليفونات لتلقى مشاكل الناس بالإضافة إلى وجود طبيب نفسى وتجميل وتغذية كل المحتوى الجديد مهم ومميز ولكن مرهق.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss