صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع: تأريخ الشجار

10 ديسمبر 2015



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 055 كلمة» على الإيميل التالى:    
[email protected]

اللوحات بريشة الفنان سمير فؤاد

كتب: كمال تاجا

لا أعرف بالضبط
من هو البادئ بالضرب
ولا من حمل الراية
لتأجيج حدة الصراع
ولا من الذى يدعو للحرب
ولا نوه إلىّ  كيف طاشت
أول رمية من سهم
حتى سقط أول ضحية
ولا أدرى كيف ابتدأ النزال
ولا لماذا اتسعت  حومة وغى القتال
ولا إلى أى حد وصلت
حدة هذا العراك
كانوا يبدلون الأمكنة الدفاعية
من هنا وإلى هناك
وينفرون ومن خلف
ليباغتوا خصومهم بضربة عاجلة
ويغيرون الأدوار الهجومية
فيما بينهم
بين كر وفر واشتباك
وأخذ وعلى حين غرة
لم أستطع أن أميز أحدهم
عن الآخر
فى ظلام هذا الاحتدام
للأسف كانوا نسخاً متطابقة
عن بعضهم البعض
يصعب التفريق بينهم
فى البدء كانوا يتبادلون الصفعات
اللكمات والركلات
فى منازلة واشتباكات
صياحهم زعيق
يصم الآذان
ومن ثم كالوا لبعضهم الشتائم
وبسلاطة كل لسان بذىء
وبالاتهامات الملفقة
على طعن سابق
إلى  أن تماسكوا بالأيدى
وتراشقوا بالحجارة
وألقوا فوق رؤوس بعضهن البعض
بكل ما فى بمتناول أيديهم
من  حجارة عتاد
وحصى مقلاع ورجم بالحجر
وباستخدام كل سلاح فردى
كان بمتناول اليد
فى كل هجوم عدوان
ومن ثم تصادموا
وانهالوا على رؤوس بعضهم البعض
بالعصى والهراوات
وتشابكوا بالأيدي
وتضاربوا بالأرجل
وكشفوا عن النوايا السيئة
وهم يشهرون السلاح الأبيض الخفيف
ومن تحت آباطهم
ويتركون إصابات خفيفة
على أجساد خصومهم
 وبشطب وجوه بعضهم بعضاً
وبما يجب للدفاع
عن مبادئهم
هاجوا وماجو
وطاش صوابهم
وانهمكوا فى حومة وغى متهالكة
كانوا بين الفينة والفينة
يتوقفون قليلاً
ليلتقطوا أنفاسهم
فقط لكى يعدَّوا لخصومهم
النوايا  والهجمات
وما لبث أن تحولت عصيهم
إلى رماح طويلة
وهراواتهم إلى سيوف مسلولة
وحجارتهم إلى نبال مقذوفه
وهكذا استمرت حربهم البسيطة هذه
آلافاً مؤلفة من السنين
لعباً معقولاً بكدمات
مما خلف  كسوراً  بسيطة
وجراحات وفى قلع أعين
وبإصابات طفيفة
يسكت على جروحها
قدر الإمكان
لكننى لست أدرى كيف استطاعوا أخيراً
أن يلقوا فوق مدينة آهلة بالسكان
بقنبلة ذرية أثمه
ليقترفوا الذنب الذى لا يغتفر
ويرتكبوا الجريمة الكاملة النكراء
دون أى شعور بالذنب
وبلا تأنيب الضمير
وسفكوا دماء آلاف مؤلفة
من الأبرياء
ولن أنسى البتة
كيف صاروا يتراشقون
بالدمار والفناء الشامل
وفى إسالة المزيد من الدماء
وفى سفك  الكثير من الأروح البريئة
فوق ساحات الخلاف
حتى أصبحت اللعبة خطيرة جداً
والحرب قذرة
والتأثير شاملاً
هذا ..وما يزال الشجار مستمراً
والنزاع لم يفض بعد
منذ الأزل
وحتى الآن







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد
55 قمة ثنائية و 9 جماعية عقدها «السيسى» على هامش أعمال الجمعية العامة

Facebook twitter rss