صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

وزير الثقافة يفتتح مؤتمر أدباء مصر فى دورته الثلاثين

9 ديسمبر 2015



شهد الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة واللواء مصطفى يسرى محافظ أسوان ود.محمد أبو الفضل بدران رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة افتتاح مؤتمر أدباء مصر فى دورته الثلاثين تحت عنوان «نحو مؤسسة فاعلة ثقافيا.. دورة الأديبة الراحلة د. رضوى عاشور»، برئاسة د. سيد خطاب وأمانة الشاعر عبد الحافظ بخيت، وقد بدأت الفعاليات باستقبال الحضور بعرض فنى لفرقة أسوان للفنون الشعبية أعقبه تفقد معرض لإصدارات الهيئة والإقليم وافتتاح مجموعة من المعارض الفنية لمنتجات الورش الفنية لثقافة المرأة والحرف البيئية وورش فنية لذوى الاحتياجات الخاصة، كما تم افتتاح معرض فنى لفنانى أسوان فى مجالى التصوير الزيتى والنحت ضم عدد 25 لوحة فنية بالإضافة لعدد 8 قطع نحت، بالإضافة لتقديم عرض فنى بعنوان «بنى معبدأ للحب» تأليف أحمد أبو خنيجر وإخراج أسامة عبد الرؤوف.
وقد كرم المؤتمر مجموعة من الشعراء والأدباء لإثرائهم الحياة الثقافية وذلك بمنحهم درع الهيئة وشهادة تقدير وهم: الشعراء مدحت منير عن الوجه البحرى وطارق فراج عن الوجه القبلى والناقد محمد السيد إسماعيل عن النقاد والناقدة صفاء البيلى عن أديبات مصر واسم الأديبة الراحلة إبتهال سالم عن الراحلين والصحفية زينب عفيفى لإسهاماتها الصحفية فى نشر الثقافة،كما كرم الباحثون محمد شاكر عن إقليم غرب ووسط الدلتا الثقافى وعمر شهريار عن إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافى وفتحى عبد السميع عن إقليم جنوب الصعيد وبكرى عبد العظيم ممثلاً عن أدباء أسوان.
وفى بداية حديثه أشار حلمى النمنم وزير الثقافة إلى أن المؤتمر يجعلنا ننظر إلى الثقافة المصرية ومؤسساتها بفخر لأنها ثقافة مقاومة تتطلع إلى البناء لا الهدم وأنها ثقافة تضحية منذ محاولات الاغتيال لطه حسين ومحمد عبده ونجيب محفوظ، وذلك فى إشارة لحالات التطرف التى واجهت المفكرين والأدباء أمثال فرج فوده ونصر حامد وكذا هيئات الدولة المتمثلة فى الثقافة الجماهيرية والهيئة العامة للكتاب عندما حاولت نشر روايات من وجهة نظر المتشددين لا يجب أن تنشر، ودعا المؤتمر إلى التفتيش عن السلبيات الثقافية وكشفها بشفافية.
فى كلمته أوضح عبد الحافظ بخيت أن تطورنا الثقافى ينبع من فهمنا للواقع، وأن مهمة الثقافة هى إيجاد رؤية لفهم هذا الواقع فى ظل التحولات الثورية، وأننا سوف نُحاكم كأدباء ومثقفين على النقل الثقافى المتردى الذى فتح الباب للإرهاب، إلى جانب غياب العدالة الاجتماعية والعشوائيات وحرمانها من الثقافة وغياب التسامح ورسوخ الخرافة وتراجع الخطاب الثقافى الفكرى أمام الفكر المتطرف دون مواجهة فكرية، مشيرا إلى القوة الثقافية الخارجية المحمولة لنا عبر الانترنت ووسائل الإعلام التى لا تستوطن إلا المناطق المتحجرة ثقافيا، منوهاً إلى أننا سوف نفتح هذا الملف من خلال محور المؤسسات الثقافية الحكومية وغير الحكومية والوقوف على دورها فى خلق ثقافة وطنية، فلا قطيعة بين ما هو ثقافى واجتماعي، وأن الثقافة لا تتطور بانغلاقها وإنما بالتبادل الحر مع الثقافات الأخرى على قدر من الاحترام والندية، كما أشار إلى أن الدول النامية لا تحصل إلا على النفايات الثقافية للدول المتقدمة، ومن هنا لابد من تضافر جهود المؤسسات الثقافية مع مؤسسات وزارة التربية والتعليم والأوقاف والمجتمع المدنى، ولابد أن نرد على تردى وتفتت الهوية الثقافية حيث لم يعد الشيخ أو الأستاذ قادر على بث ثقافة مستنيرة، وأننا بحاجة لتفعيل دور المؤسسات وتطوير مهاراتها لتواجه التطرف سياسياً وفكرياً واجتماعياً، وأنه من الضرورى وضع قواعد وضوابط ثقافية لإصلاح المؤسسة الثقافية من الداخل من غبار الفساد والمحسوبية والنمطية فى المرحلة الآنية، بالإضافة لضرورة وضع رؤية منهجية نتبعها لدراسة الواقع الشمولى الذى يضم التراث القومى والحداثة، ولذلك نحتاج لدعم الدولة بتغيير النظرة إلى الثقافة على أنها ترف اجتماعي، موضحاً أن الثقافة فى عهود خلت كانت تحتاج إلى الدولة أما الآن فإن الدولة هى التى تحتاج إلى الثقافة لوضع خارطة طريق يؤدى إلى مستقبل منير، ولابد للمثقف أن يكون فى قلب الحدث وخيراً له أن يكون فى مؤخرة الأسود على أن يكون فى مقدمة الغنم، وفى ختام كلمته أعرب عن سعادته باجتماع خمسة رؤساء لهيئة قصور الثقافة فى هذه الدورة.
ومن جانبه وجه د. بدران الشكر لمحافظ أسوان على استضافته للمؤتمر، كما أعلن عن موافقته على منح هيئة قصور الثقافة الأرض المجاورة لبيت ثقافة كركر لإنشاء مسرح صيفى ومكتبة، كما تمنى محو الأمية الأبجدية والثقافية من خلال مبادرات لتحويل 600 موقع ثقافى متمثلة فى بيوت وقصور ومكتبات لأماكن ثقافية جاذبة لا طاردة للجمهور، ووصف المثقفين والأدباء بالقوى الناعمة والباسلة التى تعد خط الدفاع الأول فى مواجهة الإرهاب والتطرف ليعيدوا مصر إلى بهائها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك

Facebook twitter rss