صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

صفية العمرى: سعيدة لعودة «نازك السلحدار» والجزء السادس من «ليالى الحلمية» أمنية تحققت

4 ديسمبر 2015



حوار- سهير عبدالحميد
فرحة غامرة عاشتها الفنانة صفية العمرى بمجرد الإعلان عن تنفيذ جزء سادس من المسلسل الملحمى ليالى الحلمية معتبرة أن تقديم هذا العمل أمنية شخصية لها تحققت على أرض الواقع لما تحمله شخصية نازك السلحدار من معزة خاصة لديها.
وتحدثت العمرى فى الحوار التالى عن سر عشقها لهذا العمل ورأيها فى وجود مؤلفين شباب يستكملون مشوار المؤلف الراحل أسامة أنور عكاشة كذلك مشاركتها الأخيرة فى فيلم الليلة الكبيرة وأحدث أعمالها الفنية وتفاصيل أخرى فى الحوار التالى:
■ فى البداية كيف استقبلت خبر تقديم جزء سادس من ليالى الحلمية؟
- سعادتى لا توصف لأن هذا العمل هو ملحمة تاريخية تعبر عن مصر بشكل كبير شارك فيها عدد كبير من الفنانين والمبدعين وعبر عن مرحلة مهمة وفكرة أننا نقدم جزءا سادسا من المسلسل امر جيد لأن هناك أحداثا وتغيرات سياسية واجتماعية وثقافية واجهتها مصر من منتصف التسعينيات حتى الآن تصنع مسلسلات وأفلاما وبالمناسبة هذه كانت من أمنياتى أنا وأسامة انور عكاشة لذلك عندما عرفت بالخبر سعدت به جدا.
■ وهل ستظهر نازك السلحدار من جديد فى ليالى الحلمية؟
- مينفعش ليالى الحلمية من غير نازك السلحدار صحيح ستظهر وهى عندها 80 سنة، لكن اتصور انها ستستمر فى البحث عن عريس تتزوجه كما فعلت فى الأجزاء الخمسة.
■ وهل تحدثتى مع شركة الإنتاج بخصوص مشاركتك؟
- حتى الآن لم يحدثنى أحد لكن أعتقد أن العمل مازال فى طور التحضير.
■ على الرغم انك قدمت عشرات الشخصيات عبر مشوارك لكن نازك السلحدار لها معزة خاصة لديك، فما السبب؟
- بالطبع فهذه الشخصية غيرت حياتى ووضعتنى فى مكانة أخرى وحتى الآن عندما يرانى الناس فى الشارع ينادونى باسمها وأعتقد مهما انجح وأقدم من شخصيات سيظل الجمهور محفورا فى ذهنه نازك السلحدار.
■ وما رأيك فى اختيار كل من المؤلفين عمرو محمود ياسين وأيمن بهجت قمر لكتابة المسلسل ومجدى أبوعميرة للإخراج؟
- اتمنى أن يستحضروا روح أسامة انور عكاشة وهما يكتبان ليالى الحلمية لأن أسامة بصمته فى كل جملة وحرف فى هذا العمل العظيم وأنا متفائلة بالشباب وبقيادة مخرج كبير مثل مجدى ابوعميرة فوجوده طمأننى اكثر.
■ شاركت مؤخرا فى بطولة فيلم «الليلة الكبيرة ».. حدثينا عن سبب موافقتك على هذا العمل؟
- منذ فترة طويلة وأنا اتمنى التعاون مع المخرج سامح عبدالعزيز لأنى اعجبت جدا بتجربته فى «الفرح وكباريه وساعة ونصف» وشعرت أنه مخرج له رؤية ويكون ثنائيا ناجحا مع المؤلف أحمد عبدالله لذلك عندما عرض علىَّ الليلة الكبيرة سعدت به جدا ولم أتردد فى قبوله صحيح ترددت فى البداية لكن قبلت التحدى.
■ وما سبب ترددك؟
طبيعة الشخصية السبب فهى لسيدة تبيع نفسها فى شبابها وتقيم علاقات غير شرعية مع رجال من أجل أن تجد قوت يومها لتنفق على ابنها مما يتسبب له فى عقدة من الستات ويظن ان كلهن مثل أمه، فهذه الشخصية جديدة علىَّ تماما ولم اقدمها من قبل لذلك وجدتها فرصة انى أغير جلدى حتى لو كان الدور صغيرا.
■ وكيف وجدت استقبال الجمهور للفيلم بعد عرضه فى مهرجان القاهرة؟
- كان رد الفعل جيدا والسبب هو الحالة الروحانية التى يتسم بها الفيلم صحيح لم يحصد اى جوائز فى المهرجان لكن أعتقد انه سيحقق نجاحا مع الناس عند نزوله دور العرض خلال أيام لأنه تجربة مختلفة.
■ وما حقيقة حذف مشاهد لكى من الفيلم؟
- بالفعل هناك مشهدان فوجئت بحذفهما من أحداث الفيلم وأنا اشاهده وللاسف اعتبرها من المشاهد المهمة لانهما يوضحان ظهور لغريزة الأمومة بداخل الشخصية التى أجسدها وحبها الشديد لابنها وفى مشهد آخر تظهر فى حوارها لابنها كيف دفعتها الظروف الصعبة لكى تبيع نفسها حتى تنفق عليه لذلك حزنت جدا لحذف هذه المشاهد.
■ وماذا عن فيلم «وهم حقيقى»؟
- هو فيلم كوميدى أشارك فيه مع عمرو عبدالجليل وشيرى عادل وإخراج تامر بسيونى وبدأت تصويره منذ ايام.
■ وما طبيعة دورك فيه؟
- لن أستطيع الافصاح عن الشخصية فى الوقت الحالى لكن هى ست خفيفة الظل.
■ ألم تتردد فى التعاون مع تامر بسيونى وهو مخرج شاب؟
- بالعكس أنا أحب التعاون مع الشباب لأنهم المستقبل وليست المرة الأولى التى اتعاون فيها مع مخرج شاب وتامر مخرج متميز ودم جديد اتوقع له النجاح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
الطريق إلى أوبك
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»

Facebook twitter rss