صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الظلام يخيم على «محرم بك» و«سيدى بشر»

19 نوفمبر 2015



الإسكندرية ـ إلهام رفعت

 

خيم الظلام على معظم شوارع الإسكندرية منذ كارثة صعق 4 أشخاص فى أكتوبر الماضى بعد تعرض المحافظة لأمطار غزيرة، حيث لم يتحرك المسئولون لإعادة الوضع كما كان، وأصبحت منطقة محرم بك وبمجرد غروب الشمس لم يستطع أى شخص رؤية أى شىء، خاصة أن جميع الأعمدة خارج الخدمة.
انتقلت «روزاليوسف» للمناطق المظلمة لترصد معاناة المواطنين بها والحياة البدائية التى عادوا إليها من جديد..
يقول سامى بركات، موظف، من سكان محرم بك: «جميع الشوارع أصبحت فى ظلام شديد بمجرد غروب الشمس ما تلاقيش أى لمبة منورة فى الشوارع الرئيسية أو الفرعية»، مؤكدًا أن ذلك يعرض المارة للسرقة أو الاعتداءات السافرة.
وتشير سهيلة راضى، طالبة، إلى أنها تشعر بالخوف الشديد أثناء عودتها من الدروس فى الثامنة مساء، ويضطر والدها أو والدتها لمصاحبتها أثناء العودة، خوفا من تعرضها لأى حادث تحرش أو غير ذلك.
ويتساءل أسامة الطويل، من سكان سيدى بشر، عن السر فى إظلام الإسكندرية بهذا الشكل؟، وهل هى مسئولية المحافظة أم شركة الكهرباء؟ منوها إلى أنه بعد حالات الصعق التى حدثت فوجئنا بظلام فى الشوارع، وبعد تخلى المسئولين عن المواطنين أصبحوا عرضة للسرقة فى ظل الغياب الأمنى بالشوارع.
ويتابع: «إحنا حنلاقيها منين ولا منين، كل مسئول عايز يخلى مسئوليته ويحافظ على مركزه وخلاص وبعدين هى شركة الكهرباء بتاخد فلوس شوية عشان تضلمها علينا، منهم لله».
من جانبه حمل المهندس أحمد الغامرى، رئيس قطاع الإضاءة العامة بكهرباء الإسكندرية، مسئولية إظلام شوارع المدينة لمسئولى المحافظة، لافتا إلى أن قطع التيار عن الأعمدة فى الشوارع جاء حفاظا على أرواح المواطنين خشية من الصعق حين هطول الأمطار، لافتا إلى أنه يوجد نحو 120 ألف عامود إضاءة فى الشوارع وهناك أعمدة تحتاج أغطية لرف التفتيش تقدر بنحو 10 آلاف جنيه.
وأشار إلى أن توفير الأعمدة مسئولية المحافظة التى لم توفر سوى 800 عامود فقط تم وضعها على الكورنيش والشوارع المهمة، موضحًا أن الأغطية المصنوعة من الصاج تعرضت للسرقة ما أدى للتفكير فى تصنيع أخرى بلاستيك، وبالفعل وافقت المحافظة على ذلك المقترح فى شهر مايو الماضي، لكن لم يتم توريد سوى ألف غطاء منذ ذلك التاريخ بسبب روتين وتعقيدات مديرة التصنيع والورش بالمحافظة.
ولمعرفة الجانب الآخر من الحقيقة حاولت «روزاليوسف» التواصل مرارا بمحافظ الإسكندرية بالإنابة، سعاد الخولى، لكن معاليها لم تكلف خاطرها بالرد على المكالمات الهاتفية، وتكتفى بالرد عبر برنامج «الواتس آب» بعبارة «سأتواصل معكم لاحقا»، ولا تزال الشوارع مظلمة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد

Facebook twitter rss