صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

المعداوى: مطارات مصر تطبق الاشتراطات العالمية للإيكاو

12 نوفمبر 2015



كتب - أحمـد سنـد


تعد رحلة الخطوط الجوية الصينية رقم 611 أكبر برهان لحقيقة ما حدث فى كارثة تحطم الطائرة الروسية المنكوبة مؤخراً وهى رحلة جوية من مدينة تايوان, إلى هونغ كونغ فى الصين حيث بعد نصف ساعة من إقلاعها انقسمت الطائرة إلى أربعة أجزاء على ارتفاع 11 كم فوق سطح البحر ومات جميع الركاب والطاقم البالغ عددهم 225 شخصا ماتوا بسبب الانفجار وكانت من أسوأ كوارث الطيران فى العالم واكتشف المحققون الأمريكيون والصينيون أنه منذ 15 عاما تضرر ذيل الطائرة عند هبوطها على مدرج مطار هونغ كونغ الدولى وإن أخطاء عمليات الصيانة أدت الى إنفجارها وتحطمها دون توجيه أى إتهام إلى الدولة أوالمطار الذى أقلعت منه.

ويؤكد اللواء مهندس وائل المعداوى وزير الطيران الأسبق ورئيس شعبة البحوث بالقوات الجوية سابقاً أنه لا يجوز إنشاء أو تجهيز المطارات فى الدولة أو استعمالها أو استثمارها إلا بترخيص مسبق من سلطة الطيران المدنى، وتصدر سلطة الطيران المدنى شهادة تأهيل وترخيص للمطارات المستخدمة تبعا لمتطلبات منظمة الطيران المدنى الدولى «الإيكاو» حيث يحق للدولة امتلاك العقارات اللازمة لإنشاء المطارات العامة و توسيعها أو ربطها بطرق المواصلات اللازمة لمحطات الأجهزة الخاصة بالملاحة الجوية وذلك طبقا للقوانين الدولية والمحلية النافذة.
ويوضح أن جميع المطارات فى الدولة بما فيها وما يتبع لها من منشآت ومبان وأسلاك وأجهزة ومعدات ومحطات سلكية ولاسلكية تعتبر من المرافق العامة التى تتولى سلطة الطيران المدنى إدارتها وتشغيلها والإشراف عليها ووضع أنظمة العمل لها، والقيام بالتفتيش الدورى عليها للتأكد من استمرارية صلاحية شهادة التأهيل والترخيص الصادرة لها.
ويشير المعداوى إلى قيام سلطة الطيران المدنى بالإشراف على جميع العاملين فى المطارات أياً كانت الجهة التى يتبعون لها، وذلك فى كل الأمور التى تكفل عدم الإخلال بالأنظمة أو التعليمات الخاصـة بتلك المطـارات وسير العمل فيها، وتتولى فى سبيل ذلك التحقيق فى المخالفات مباشرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.
كما تقوم سلطة الطيران المدنى بالاشتراك مع السلطات المختصة الأخرى بوضع وتطبيق الأنظمة والتعليمات واتخاذ ما تراه ضرورياً لحفظ الأمن بمطارات الدولة وضمان سلامة الطائرات والركاب والمساعدات الملاحية حيث تستخدم الطائرات المطارات المرخصة والمعلن عنها من قبل سلطة الطيران المدنى ويجب على قادة الطائرات التقيد بالقوانين والقواعد والأنظمة الخاصة بذلك، ولا يجوز الهبوط فى غير هذه المطارات إلا بتصريح من سلطة الطيران المدنى أو فى حالات الطوارئ التى تحتمها سلامة الطائرة ومن عليها.
وينوه وزير الطيران الأسبق أنه إذا اضطرت طائرة داخلة إلى إقليم الدولة أو خارجة منه أو عابرة فضاءه الجوى للهبوط خارج المطارات الدولية فى الدولة فإنه يتعين على قائدها أن يخطر فوراً أقرب سلطة محلية وأن يقدم سجل رحلات الطائرة أو البيان العام أو أى مستند آخر عند طلبه، ويحظر إقلاع الطائرة أو نقل حمولتها أو مغادرة ركابها من المكان الذى هبطت فيه قبل الحصول على تصريح من سلطة الطيران المدنى واتخاذ الإجراءات المناسبة.
وكانت المنظمة الدولية للطيران المدنى قد قامت على مدى أسبوعين فى ديسمبر الماضى بإجراء التفتيش الدورى على سلطة الطيران المدنى المصرى وتم التفتيش على جميع أنشطة الطيران بجمهورية مصرالعربية والتى تشمل العمليات الجوية وصلاحيةالطائرات والاجازات والأهليات والمطارات والملاحةالجوية والإدارة المركزية لتحقيق الحوادث، بالإضافة إلى تشريعات وقوانين الطيران المدنى المصرى وذلك للتأكد من مطابقة اجراءات تنفيذ سلطة الطيران المدنى المصرى لمعايير السلامة الجوية بما يتماشى مع المعايير الدولية التى وضعتها المنظمة .
ومن جانبه يؤكد الطيار جاد الكريم نصرالرئيس السابق للشركة المصرية للمطارات أن المطارات المصرية خاصة مطارى شرم الشيخ والغردقة يتم تأمينهما على أعلى مستوى  يتم تطبيقه فى أى مطار دولى وهذا لايدخل فى باب الشعارات أو التحيز لمطاراتنا لكنه واقع تدركه الدول نفسها التى تتحدث الآن عن قصور فى هذه الإجراءات.
ويشير جاد الكريم إلى أن مطار شرم الشيخ  الذى تصل طاقته الاستيعابية سنوياً الى 8 ملايين راكب سنوياً ومطارالغردقة الذى تصل طاقته السنوية الى 13 مليون راكب حاصلان على تراخيص التشغيل الدولية وهذا يعنى أنهما مرخصان طبقا لمعايير منظمة الطيران العالمية «الايكاو» وكذلك طبقا للتشريع المصرى وسلطة الطيران المدنى المصرى ومن بين هذه المعايير التى يتم حصول الشهادة عليها هى المعايير الأمنية ومعدلات السلامةوالتأمين لحركة الركاب، والبضائع.
ويؤكد الرئيس السابق للشركة المصرية للمطارات أن مطارى شرم الشيخ والغردقة قد خضعا للتفتيشات البريطانية والأمريكية والألمانية  هذا العام، وكان للجانب البريطانى نفسه 7 مرات خلال عام فقط ،وكانت له بعض المطالب كان من بينها تزويد مطارشرم الشيخ بمزيد من أجهزة التفتيش وهو ماتم توفيره بالفعل بنحو 18 جهازا جديدا للتفتيش على الحقائب بصالات انهاء الإجراءات فى الوصول والسفر وفى المرحلة الأخيرة لنقل الحقائب بالاضافة الى اجهزةكشف المتفجرات.
واشار جاد الكريم الى ان مطارى شرم الشيخ والغردقة مزودان بأجهزة اشعة مقطعية  ثلاثية الأبعاد للحقائب المشكوك فيها بشكل عال وهذا ليس متاحاً فى كثير من مطارات العالم بالاضافة الى وجود «إنسان آلى» يتم استخدامه فى الحقائب أو الأجسام الغريبة التى تصل فيها نسبة الشك لمستوى أعلى بوجود متفجرات بها ويوجد أيضاً «بوتقة» لتفجير الحقيبة أو الجسم بشكل آمن  
ويوضح نصر  أن نظام تداول الحقائب فى المطارى لايسمح أبدا بإمكانية تحميل حقيبة على الطائرة بدون وجود صاحبها كراكب عليها
ويؤكد جاد الكريم انه رغم كل هذه الاجراءات والاحتياطات لا يمكن التعامل مع الامر على أن هناك منظومة أمنية كاملة بدرجة 100٪ لذلك لابد لنا من التعامل مع الأمر فى حادث الطائرة الروسية على أن جميع الاحتمالات واردة، لكن مع الأخذ فى الاعتبار ألايأخذ البعض الأمر بمنظور سياسى لأن طبيعة أية حادثة أن تبدأ بمرحلة جمع المعلومات حتى تخرج نتيجة التقارير الفنية سليمة بعدها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5

Facebook twitter rss