صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

أوروبا تستلهم مفردات العمارة الإسلامية فى المبانى الحديثة

10 نوفمبر 2015



رصدت دراسة أثرية معمارية للدكتور علاء الدين السيد فريد أستاذ العمارة المساعد بكلية الهندسة جامعة الأزهر استلهام المهندسين بأوروبا لمفردات وعناصر العمارة الإسلامية فى المبانى الحديثة.
وأشار الدكتور علاء الدين إلى أن هذه الدراسة التى تحمل عنوان «نحو مفهوم معاصر للاستدامة البيئية فى العمارة السلامية»،  تم عرضها فى المؤتمر الدولى الخامس للعمارة والفنون الإسلامية، الذى عقد مؤخرًا بجامعة القاهرة ونظمته رابطة الجامعات الإسلامية بالتعاون مع الاتحاد العام للآثاريين العرب.
وأوضح أن الدراسة رصدت استلهام فكرة الإضاءة فى العمارة الإسلامية من خلال المشربيات، وهى عبارة عن ستار من الخشب يحجب الداخل عن الأنظار، وفى الوقت نفسه يسمح للداخل بالنظر للخارج، ويتحقق بذلك دخول الضوء النافذ إلى الفراغ الداخلى بكمية مناسبة وتوزيع جيد للضوء بواسطة وحدات المشربية والتقليل من شدة الاستضاءة على السطح المعرض للضوء، موضحًا أن المشربية تعمل على تكييف المبنى من الداخل أو التغلب على حرارة الجو وكسر حدة الضوء وطبق ذلك فى مبنى المعهد العربى بباريس عام 1987 ويشبه نظرية عمل المشربية فى الشكل وطريقة الأداء ولكن بتكنولوجيا متطورة للوصول إلى الراحة الحرارية، حيث غلفت واجهة المبنى بوحدات متطورة تكنولوجيا تتعامل مع الشمس كعدسة الكاميرا سميت بالمشربية الذكية.
ومن جانبه، أوضح خبير الآثار الدكتور عبدالرحيم ريحان مقرر إعلام الاتحاد العام للآثاريين العرب أن الدراسة الأثرية رصدت كذلك استلهام فكرة ملقف الهواء فى العمارة الإسلامية، وهو أسلوب هندسى الغرض منه الاستفادة من الهواء البارد حينما يهب من الاتجاه المحبب، وقد صممت الملاقف بحيث تستقبل أكبر قدر ممكن من الهواء فهى موجهة ناجية الاتجاه المحبب، وفكرة «الشخشيخة» وهى جزء من سقف المبنى بشكل مثمن أو مربع أو دائرى أو غير ذلك، ويعلو قليلاً عن منسوب السقف ويتكامل مع ملقف الهواء، حيث تعمل على سحب الهواء الساخن ليحل محله الهواء البارد المقبل من الملقف.
وأضاف: إنه تم تم استلهام فكرة الفناء الداخلى كمنظم حرارى داخل المسكن من خلال تأمين جو من الراحة الحرارية، حيث يقوم ليلاً بإعادة إشعاع كميات الطاقة الشمسية التى اختزنها نهارا فى خوائطه وأرضيته إلى السماء مرة أخرى وفى الوقت نفسه يتم تخزين الهواء البارد به لتتم الاستفادة من برودة الفناء أثناء نهار اليوم التالى.
وبين أن هذه المفردات المعمارية الإسلامية طبقت فى المبانى الحديثة بأوروبا اعتمادا على فكرة أبراج أو مداخن التهوية من خلال التكامل بين عمليات سحب الهواء الساخن ليحل محله الهواء البارد، وتعتمد على استخدام خامات البناء المتقدمة والأجزاء الميكانيكية وعمليات إدارة المبنى من خلال وحدة إدارة مركزية.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر محور اهتمام العالم
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة

Facebook twitter rss