صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

المفتى: جاهزون لمساعدة العراق فى إنشاء دار للإفتاء

28 اكتوبر 2015



كتب _صبحى مجاهد

أكد  الدكتور شوقى علام  مفتى الجمهورية أن الفتوى الصحيحة لها دور كبير فى استقرار المجتمعات وتحقيق التنمية والتعايش بين أبناء الوطن الواحد، مشددًا على أن الجماعات الإرهابية استغلت النصوص الشرعية لتبرير أفعالها وزعزعة استقرار المجتمعات.
وأوضح مفتى الجمهورية خلال لقائه الدكتور عبداللطيف الهُميم رئيس ديوان الوقف السنى العراقى أن الاستقرار المجتمعى يعتمد على  تكاتف قواعد الوسطية والاعتدال ووضع استراتيجيات لمناهضة العنف والتطرف، مؤكدًا على استعداد دار الإفتاء المصرية لنقل تجربتها لجمهورية العراق الشقيقة لإنشاء دار إفتاء هناك.
واستعرض المفتى خلال اللقاء جهود دار الإفتاء فى نشر الفتاوى الصحيحة داخل مصر وخارجها، مؤكدًا أن الدار أنشأت مرصدًا لرصد فتاوى التكفير والآراء المتشددة والرد عليها بطريقة علمية منضبطة، وذلك لمواجهة موجة الإرهاب التى تجتاح العالم وتهدد أمنه واستقراره.
وأضاف:  أن دار الإفتاء بذلت ولا زالت تبذل الكثير من الجهود للقضاء على ظاهرة فوضى الفتاوى، والتى كان من أبرزها عقد مؤتمر عالمى لعلاج هذه الظاهرة ووضع الحلول الناجعة لها، وحضره وفود من جميع أنحاء العالم.
من جانبه أكد الدكتور عبداللطيف الهميم أن دار الإفتاء المصرية لها دور كبير فى إرساء منهج الاعتدال فى الفتوى، موضحًا أن الوقف السنى العراقى يُعول كثيرًا على نقل تجربة دار الإفتاء المصرية إلى العراق للاستفادة منها.
وعلى صعيد آخر أكد مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء أن ظهور التنظيمات التكفيرية والمتطرفة على الساحة منح خصوم الإسلام وأعداءه الفرصة للنيل منه ومن أتباعه وتشويه صورته لدى الرأى العام العالمي، ونشر وترويج الأكاذيب والافتراءات عن الإسلام والمسلمين.
 واضاف: إن التنظيمات التكفيرية مارست العنف والقتل وسعت إلى إكساب هذه الأعمال شرعية دينية  باجتزاء نصوص دينية من سياقها والتذرع بأقوال شاذة وغريبة، وهو ما منح خصوم الإسلام من الخارج الفرصة للنيل منه وترويج تلك الأباطيل ونشرها للتنفير من الإسلام وتشويه صورة المسلمين.
ودلل المرصد على ذلك ببعض الشواهد منها قيام السلطات الأمريكية فى سبتمبر الماضى بإلقاء القبض على شاب يهودى أمريكى يدعى «جوشوا راين جولدبيرج» بولاية فلوريدا وذلك بتهمة انتحال صفة «جهادى» من تنظيم «داعش» يقيم فى أستراليا، ويحرض على شن هجمات «إرهابية» وذلك بعد استجوابه من قبل مكتب التحقيقات الاتحادى (إف بى آى) وشرطة أستراليا الاتحادية، حيث تبين أنه يعيش بمنزل أبويه بولاية فلوريدا الأميركية، واتُّهم باستخدام اسم حركى بشبكة الإنترنت هو «أسترالى ويتنس» (أو الشاهد الأسترالى بالعربية) والتظاهر بأنه من أنصار تنظيم «داعش»، وظل يحرض الناس علناً على شن سلسلة من الهجمات ضد أفراد وفعاليات بالدول الغربية باعتباره جهادًا إسلاميًا ضد أعداء الإسلام، وهو ما كشف عن توجه خطير لخصوم الإسلام فى تشويهه باستخدام حسابات ومنصات اجتماعية منسوبة لجماعات التكفير والتطرف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss