صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

صيدليات «بنى سويف» تقتل الأهالى بالأدوية المخدرة

28 اكتوبر 2015



بنى سويف - مصطفى عرفة

بيع الأدوية المخدرة بالصيدليات تحول إلى ظاهرة خطيرة بمدن وقرى محافظة بنى سويف، بسبب غياب الرقابة من قبل الأجهزة المعنية فى الدولة ووزارة الصحة، الأمر الذى شجع صيدليات الريف على استغلال حصتها وبيعها فى المدن، وما يزيد الطين «بلة» دخول الصينيين هذا المعترك بتسريبهم الأدوية المخدرة المجهولة المصدر مع بضائعهم وبيعها للمحلات والأكشاك والباعة الجائلين، ما يشكل خطورة على الشباب ويزيد من عدد المدمنين.
يقول الدكتور أسامة الجندى، أمين نقابة الصيادلة الفرعية ببنى سويف سابقا: بيع وتدوال الأدوية المخدرة فى الصيدليات ظاهرة مقلقة وخطيرة وتفشت بشكل كبير بين طلاب المدارس والجامعات وبعض فئات المجتمع فى بنى سويف، ما أدى إلى إحداث خلل بالصحة العامة وضاعف من عدد المدمنين، والأغرب والأخطر أن بعض صيدليات المدن تقوم بتجميع حصص الصيدليات الريفية من تلك الأدوية نظير مقابل مالى خيالى ما زاد من تفشى الظاهرة الخطيرة فى المجتمع.
ويشير الصيدلى محمد عبدالمنعم، إلى أن انتشار الأدوية المخدرة المسربة فى بعض الصيدليات ليست فوق مستوى الشبهات وغالبية هذه الأدوية صينية تتميز برخص أسعارها وتنوع مصادرها وغالبا غير مسجلة فى وزارة الصحة بصرف النظر عن العلبة الخارجية المدون عليها الاسم التجارى للمنتج وأشهرها «الترامادول» ومشتقاته «كمول» وهو الاكثر انتشارا ويستخدم كمسكن لبعض الأمراض الروماتيزمية والصداع، ويقبل على استخدامه أيضا أصحاب الحرف الشاقة «البناء – المحاجر- قيادة السيارات»، لافتا إلى أنه يستخدم كمنشط جنسى إلا أن عدم الحرص فى تناول الجرعة الطبية يؤدى إلى تدمير خلايا المخ وتلف الكبد والإصابة بالفشل الكلوى.
ويتابع: بعض أدوية «الكحة» التى تسبب إدمانا وغالبية الدول التى تتولى إنشاؤه «الصين»، مطالبا بتشديد الرقابة على صيدليات القرى والنجوع من خلال إدارة الصيادلة بمديرية الصحة لمعرفة أوجه توزيع حصص المواد المخدرة والتفتيش على الأدوية الصينية غير المرخصة وتفعيل التنسيق بين إدارة مكافحة المخدرات بمديرية الأمن والتموين.
ويكشف الدكتور محمود سلامة، أخصائى أمراض نفسية وعصبية، عن  زيادة أعداد المدمنين بين أوساط الشباب والسائقين الذين تكشف التحاليل  تعاطيهم أدوية مخدرة، موضحا أن الصين أصبحت مروجا خطيرا لهذه الأدوية، حيث إن الصينيين يجلبون هذه الأدوية معهم عند دخولهم مصر بالبضائع التى يقومون بييعها وبالطبع يتم تهريب هذه الأدوية وتوزيعها على بعض المحلات بل الاكشاك، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 90 صنفا ما بين أدوية مخدرة وأدوات تجميل تباع دون ترخيص، مؤكدًا تشديد الرقابة الأمنية على البضائع والمنتجات الصينية وتنفيذ حملات مداهمة على المحلات التجارية بل على الأكشاك لضبط المخالفين.
وتقول سناء حافظ، ربة منزل: «عادى أن ترى تروسيكل يحمل أدوية ومستحضرات تجميل ويتجول بين القرى يبيع الأدوية  المجهولة بثمن بخس للأهالى البسطاء ويا عالم إيه هى الأدوية دى»، منوهة إلى أن عددًا من المواطنين يقومون بافتراش الأرصفة لبيع الأدوية ومستحضرات التجميل والتى غالبا ما ترى وتلقى رواجا كبيرا نظرا لتدنى أسعارها.
من جانبه أكد الدكتور ياسر شلبى، نقيب صيادلة بنى سويف، أن النقابة تقوم بالتفتيش الدورى والمستمر على الصيدليات بالمدن والقرى  مرة إسبوعيا على الأقل، مؤكدا أنه توجد ضوابط وقواعد صارمة لبيع الأدوية المخدرة بالصيدليات وفقا لاحتياجات الحالات المرضية وطبقا لروشتة صادرة من طبيب أخصائى على الأقل، منوها إلى أن هناك تنسيقًا وتعاونًا بين النقابة ومديرية الصحة والأجهزة الأمنية بالمحافظة فى هذا الاطار، وعند ضبط صيدلى يقوم بالتجاوز أو التلاعب بهذه الأدوية يتم غلق الصيدلية 3 أشهر وإذا عاد إلى نفس التجاوز يتم الغلق 6 أشهر ومضاعفة العقوبة وإبلاغ النيابة لإلغاء الترخيص.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss