صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«عروس المتوسط».. عجوز شمطاء فى عهد «المسيرى»

25 اكتوبر 2015



تحقيق ـ إلهام رفعت

 الإسكندرية عروس البحر تحولت الى عجوز شمطاء  فى عهد المحافظ هانى المسيرى ما جعل زائريها وأهلها يتحسرون على الحال التى وصلت إليها المحافظة حيث تغطى القمامة كل شوارع حتى محطة سكة حديد مصر التى يدخل من خلالها الزائرون للاسكندرية  ناهيك عن انتشار الناموس والباعوض على أكوام القمامة ومطاردتها للسكان وإصابة العديد بالأمراض الجلدية.
«روزاليوسف» تفتح هذا الملف فى محاولة للوصول الى حل لنظافة العاصمة الثانية.
يقول عاصم سعد من سكان سيدى بشر: القمامة تغطى الشوارع قبلى وبحرى ولم يعد فى الاسكندرية منطقة لا تغطيها القمامة حتى محطات الترام   لافتا إلى ان الحالة تسوء يوما بعد يوم.
وأشار الى وجود تلال من القمامة بشارع 30 وهو شارع حيوى ورئيسى بسيدى بشر قبلى اما الشوارع الضيقة والحوارى فقد اغلقتها القمامة تمامًا.
ويتساءل احمد عطا كيف تفشل الاجهزة التنفيذية فى حل ازمة القمامة لمحافظة ساحلية وسياحية يطلق عليها عاصمة مصر الثانية وهل يعقل ان يركز المحافظ فى الترام ليصبح لدينا ترام كافية وترام جاردن وحالة النظافة بهذا السوء متعجبا من رصد 300مليون يورو تطوير وسيلة مواصلات واحدة وهى الترام الذى اصبح  عبئا على المواطنين وليست وسيلة نقل وتترك الشوارع غارقة فى القمامة لتلوث البيئة وتصبح مصدرًا للحشرات والزواحف والاوبئة وقال فى حيرة :بأى عقل يفكر المسئولون فى بلادنا؟!
 من جهته يؤكد  فرانسيسكو خفير المدير التنفيذى لشركة عامة فى بلدية قرطبة الاسبانية ان حال النظافة بالاسكندرية مرزى ولا يمكن السكوت عليه حيث  لا يوجد مثيل له فى أى مدينة بالعالم.  
وقال: إننا كافحنا لمدة 30 عاما للوصول الى ما نحن عليه الآن فى قرطبة، مؤكدًا أنهم على أتم الاستعداد لتقديم جميع الدعم وتبادل الخبرات والتعاون مع مدينة الإسكندرية وقال إنه اندهش كثيرًا بعد رؤيته التقنيات والإمكانات المتواجدة فى مدينة الإسكندرية ولكن المشكلة فى قلة معدل الصيانة لضعف الإمكانات المتاحة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الذى عقد مساء أمس الأول بالإسكندرية  لإدارة مخلفات  على هامش ختام فعاليات ورشة العمل الخامسة لمشروع استدامة المدن القديمة ( SMOT ) ضمن البرنامج الإقليمى متعددة الأطراف للتعاون عبر الحدود لدول حوض المتوسط الذى أقيم بحضور وفود من الدول المشاركة بالمشروع من إسبانيا وإيطاليا واﻷردن وتونس بمشاركة دكتور خالد فهمى وزير البيئة وبرعاية  هانى المسيرى محافظ الإسكندرية.
ويهدف مشروع  SMOT  إلى تحسين وتطوير الحلول والاستراتيجيات الممكنة القابلة للتطبيق ﻹدارة النفايات فى مراكز المدن الخمسة المستهدفة (مصر وإسبانيا وإيطاليا والأردن وتونس) الواقعة ضمن منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، ووضع إطار شامل مرجعى ﻹدارة النفايات فى المدن القديمة لدول حوض المتوسط  ومدة المشروع سنتين ابتداء من اول يناير2014 وحتى آخر ديسمبر  2015  وتبلغ الميزانية الإجماليةللمشروع1324503 يورو وتبلغ نسبة دعم الاتحاد الاوروبى EC للمشروع  90 % من قيمته الإجمالية.  
وSMOT مشروع لإدارة المخلفات الصلبة فى مدن البحر الأبيض المتوسط التاريخية تحت رعاية الاتحاد الاوروبى والشريك  ويضم كلًا من مدينة الإسكندرية بمصر وصفاقص بتونس، السلط بالاْردن، قرطبة باسبانيا، راكوزا بإيطاليا، والشركة الراعية  «صاديكو»  الاسبانية المتخصصة فى النظافة والصرف الصحى وصحة الحيوان والهدف الرئيسى له هو نقل وتبادل الخبرات فى هذه الدول والتعرف على أفضل الطرق لإدارة المخلفات الصلبة
من خلال الزيارات والاجتماعات المتبادلة والحلول المنفذة.
 وقد تم اقتراح مجموعة من الحلول خلال المشروع خبرة الشركة الاسبانية والاتفاق على مبدأ فصل المخلفات من المنبع والحلول هى الجمع من المنزل والصناديق المخفية (وضع الصناديق بصورة جمالية بحيث لا تظهر امام المارة كصندوق قمامة) والصناديق تحت الأرض  وغرف تجميع القمامة وقد اختار الفريق المصرى الثلاث حلول الأولى وتم تنفيذ نموذج للفصل فى منطقة القلعة والمنشية وكلية الهندسة، ويتم توضيح هذا للحصول على باقى الدعم المخصص للمشروع لإكمال المنظومة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»
مصر تتصدر خريطة الاستثمارات العالمية
شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
كاريكاتير أحمد دياب
 قناة السويس تحقق أعلى عائدات مالية فى تاريخها

Facebook twitter rss