صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

المعلمون أجبروا «قنديل»على توقيع اتفاقية «سامسونج» بوزارة الاستثمار

12 سبتمبر 2012

كتب : ابراهيم جاد




استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور هشام قنديل أمس وفداً من شركة «بريتش جاز» العالمية بحضور الرئيس التنفيذى للشركة بانجلترا أندرو جولد والمدير التنفيذى بمصر سامى اسكندر.
 

وصرح رئيس الشركة بأن الاجتماع الأول لشركة «بريتش جاز» خارج إنجلترا، وتم اختيار مصر نظراً للدور المحورى والمهم الذى تلعبه فى المنطقة، وقال: إن شركة بريتش جاز تعمل فى مصر منذ أكثر من 23 عاماً ولها استثمارات تفوق الـ10 مليارات دولار فى مجال البحث والاستكشاف والتنمية وتنتج أكثر من ثلث إنتاج مصر من الغاز المصرى المنتج حالياً، وتقوم على التوازى بعمل مشروعات للتنمية يستفيد بها المواطنون بالمناطق المحيطة بالشركة ومنها إنشاء حدائق ومدارس ومراكز طبية، وسيتم عمل مشروعات تنموية أخرى من خلال 3 إلى 4 سنوات مقبلة.

 

وأعلنت الشركة عن أنه سيتم ضخ استثمارات من 3 إلى 5 مليارات دولار وأنها ترغب فى زيادة الاستثمارات. وأكد رئيس الشركة أن استثماراتهم موجودة بالفعل فى مصر ولها سبق وباع طويل فى إنشاء محطات لإسالة الغاز وأنها ترغب فى زيادة الاستثمارات بمصر لأن مصر من الدول التى لها تأثير كبير فى المنطقة وتستثمر بما يقرب من 1.5 مليار دولار فى مصر بعد الثورة وهو دليل على أن الشراكة بينها وبين وزارة البترول والهيئة العامة للبترول.

 

من ناحية أخرى توجه الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء إلى وزارة الاستثمار بصلاح سالم، تاركاً مقر رئاسة الوزراء بشارع قصر العينى لتوقيع اتفاقية تعاون مشتركة مع شركة سامسونج وذلك بسبب حصار مقر مجلس الوزراء بمظاهرات المعلمين المطالبين بتحسين أجورهم ولم يجد قنديل مفراً سوى اللجوء للاستثمار فى ظل وجود وفود أجنبية للشركة وقد تؤثر على جذب الاستثمار.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية

Facebook twitter rss