صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

ممالك الخليج تنفق مليارات الدولارات للنجاة من الربيع العربى

11 سبتمبر 2012

كتب : داليا طه




 

 

 

قارنت مجلة «الإيكونوميست» بين الممالك العربية والجمهوريات ومواقفها تجاه الربيع العربى، وقالت إن هناك ممالك عربية لا تدعى الديمقراطية ولكنها تتبنى بشكل صريح وصادق توريث الحكم، بينما فى ليبيا وسوريا ومصر واليمن ألبسوا السلالة الحاكمة لغة الديمقراطية، وكانت الأسرة الحاكمة تترسخ فى السلطة، ورأت المجلة أن الملوك العرب كانوا أذكى من نظرائهم الجمهوريين، مثل ملوك المغرب والأردن، فقد أعطوا بعض الأرضية السياسية دون أن يفقدوا كرامتهم، أو سلطتهم المطلقة، يقول مؤيدو الممالك العربية، إن الشعب تحت ملكيات خيرة سعيد برؤية المعارضين المشاغبين الغريبين فى الحبس، وإن الأفكار الغربية حول حقوق الإنسان يعتبرونها غير مرغوبة، ولا تتلاءم معهم.

 

 

وقالت المجلة إن ممالك الخليج ليست فى مأمن من الاحتجاجات، واستثنت قطر من ذلك، ففى البحرين أصدرت المحكمة عقوبات ضد 13 من قيادات المعارضة واتهمتهم بجرائم تتراوح بين التآمر لقلب نظام الحكم إلى إهانة الجيش، وفى المملكة العربية السعودية حيث استمرت أزمة «الخلافة» وسافر الملك 88 عاما مرة أخرى فى الخارج لتلقى العلاج، واستمرت محاكمة اثنين من نشطاء حقوق الإنسان هذا الشهر بتهم تتعلق بإقامة منظمات غير مرخصة تستهدف الملك أحداها دولية،إضافة إلى آلاف من السعوديين السياسيين المعارضين، خلف القضبان.

 

 

وذكرت المجلة أن الإمارات التى اعتبرت طويلا منارة للاستقرار، بدا ينتابها القلق، وألقى القبض مؤخرا على ستة إماراتيين، بالإضافة إلى 56 ناشطا محتجزا فى سجونها منذ رمضان ابتداء من 20 يوليو، وقالت وكالة أنباء الإمارات إن هؤلاء الخمسين خططوا لزعزعة استقرار البلد، وتشويه صورتها المشرقة أمام العالم، ومؤخرا طرد من الإمارات مات دافى أستاذ الصحافة الأمريكية، الذى شجع تلاميذه على مناقشة قضايا مثل حرية الصحافة.

 

 

وقالت إن كل ملكيات الخليج أنفقت أموالاً طائلة على شركات العلاقات العامة، وأشارت المجلة إلى أنه لا غرابة من استياء الملوك عندما يعارض الناس، وبفضل يوتيوب وتويتر، نشرت انتهاكات حقوق الإنسان دون مقابل، ثم بدأت الترويج لنظرية «الاستثنائية العربية»، فى تبرير دعم الحكومات الغربية للديكتاتوريات العربية الأكثر ضعفا فى بداية الربيع العربى، وأضافت «الإيكونوميست» الآن تبدو عبارة «الاستثنائية الملكية» طنانة، ولايزال هناك عمليا مطالب ديمقراطية فى البلدان الغنية والداعمة للغرب فى دول ذات قيمة استراتيجية

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»

Facebook twitter rss