صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

مصر تحتفل بتعامد الشمس على رمسيس الثانى

22 اكتوبر 2015



الأقصر- محمد زكريا


وسط جو احتفالى حاطه الغموض والسحر الفرعونى الباهر احتفلت مصر والعالم أجمع صباح اليوم بواحدة من أعظم الظواهر الفلكية حدوثا فى العالم وهى ظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال الملك الفرعونى رمسيس الثانى داخل معبد أبوسمبل بجنوب أسوان بحضور آلاف من الأجانب الذين تجاوز عددهم الى 4 آلاف سائح محتفلين بتلك المعجزة الفلكية الفريدة التى بدع فيها القدماء المصريون منذ أكثر من 33 قرنا مضى.
وأكد هشام زعزوع وزير السياحة، مشاركة خمسين من كبار الشخصيات العامة بالمجتمع الفرنسى ودبلوماسيين وشركاء القطاع المهنى بالسوق الفرنسى ، فى الاحتفال بظاهرة تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثانى..  
 واضاف زعزوع  بأن الزياره تأتى فى اطار الجهود التى تبذلها الهيئه لدعم حركة السياحة الوافدة إلى مصر وتعظيم الاستفادة من مثل هذه الأحداث التى تعمل على تغيير الصورة الذهنية السلبية لل مقصد السياحى المصرى فى المجتمع الفرنسى خاصة فى ضوء دعوة شخصيات عامة بالمجتمع الفرنسى تتمتع بالقدرة على التأثير وتحريك الرأى العام.
وقال زعزوع: إن الظاهرة تأتى لتؤكد ريادة قدماء المصريين لعلم الفلك فى العالم أجمع وامتلاكهم لفنونه وأسراره باقتدار.
وأشار زعزوع إلى أن السياح استمتعوا بمتابعة هذا الحدث العالمى الفريد الذى يحدث مرتين فى السنة، الأولى فى 22 أكتوبر يوم ميلاد الملك رمسيس الثاني، والثانية فى يوم تتويجه فى 22 فبراير من كل عام والتى يحرص آلاف السياح على حضورها سنوياً.
وأشاد زعزوع  بتضافر الجهود الرسمية والشعبية لإنجاح الحدث العالمى.
شهد مراسم الاحتفال  بتعامد الشمس وزيرى السياحة والآثار ومحافظ أسوان وسائحين أجانب وزائرين مصريين ودبلوماسيين من مختلف دول العالم ونخبة من الفنانيين والسياسيين بالإضافة إلى 60 صحفيًا ومراسل من وسائل الإعلام العالمية حضروا خصيصًا لنقل تلك الظاهرة الفلكية إلى أوروبا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»

Facebook twitter rss