صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 فبراير 2019

أبواب الموقع

 

سياسة

«التوك توك» أحدث تقاليد الدعاية واختراق «الصمت» بإمبابة

16 اكتوبر 2015



كتبت - مى زكريا


مع انتهاء  فترة الدعاية الانتخابية والدخول فى فترة الصمت الانتخابى يكثف مرشحو دائرة إمبابة نشاطهم مع ابتكار وسائل جديدة وغير مكلفة نسبيا. فى خرق واضح للصمت، برز فيها «التوك توك» كأحد أهم وسائل الدعاية التى يمكنها أن تخترق الشوارع والحارات والأزقة دون أى عناء يذكر، تكلفة استغلال «التوك توك» لن تكلف المرشح أكثر من يومية صاحبه فى الوردية الواحدة والتى تصل فى أحسن الأحول إلى 150 جنيها وهى أرخص وسيلة دعاية يمكن لمرشح أن يستغلها دون أن يكبد نفسه مبلغا ماليًا كبيرًا.
دائرة إمبابة إحدى المناطق الشعبية المخصص لها 4 مقاعد داخل البرلمان المقبل، وهو ما جعل عددًا كبيرًا من المرشحين الذين يصل عددهم إلى 47 مرشحا، والذين من بينهم من لا يملك قدرات مالية كبيرة فى الدعاية، أن يلجأوا لاستغلال «التوك توك» فى توصيل دعاياتهم وبرامجهم ومطبوعاتهم، كما استغل عدد من مرشحى الدائرة  الاغانى الوطنية والشعبية من خلال تركيب عبارات الدعاية عليها وإذاعتها خلال جولاتهم فى الشوارع.
وبدا نائب الحزب الوطنى السابق طارق سعيد حسنين المرشح الأكثر تنظيما فى الدائرة فى الدعاية وسط المواطنين، حيث حرص على ارتداء أعضاء حملته لزى موحد مطبوع علية اسمه ورمزه ورقمه الانتخابى وعمل فيلم قصير عنه ونشرة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وينافس بقوة عصام بهى الدين مرشح حزب مسقبل وطن الذى يتمتع بشعبية كبيرة ظهرت فى الانتخابات الماضية.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«فانيا إكسرجيان».. ضحية التطرف
نساء أرمينيا.. جمال وإبداع
رحلة الدم والهوية أبرز قضايا مسرح الأرمن فى مصر
خادم الحرمين يزور مصر غداً
إمـبراطـوريـة العـار
صاروخــــــــــان الرسام الساخر
وَشـَهِدَ شـَاهـِدٌ مـِنْ أَهـْلـِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام

Facebook twitter rss