صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

رشاوى المرشحين للناخبين «ثلاجات وغسالات» بالفيوم

14 اكتوبر 2015



الفيوم - حسين فتحى

 

تشهد الدوائر الانتخابية بمحافظة الفيوم، اشتعال حرب الشائعات فيما بين المرشحين، بالإضافة للرشاوى الانتخابية المقدمة للناخبين لضمان التصويت لمرشحين دون الآخرين.
وتبادل مرشحو دوائر بندر الفيوم وسنورس ودائرة أبشواى ويوسف الصديق المعروفة بدائرة «الدكتور يوسف والى، وزير الزراعة الأسبق» الاتهامات، فيما بينهم، بالسعى للحصول على أصوات الناخبين، عن طريق الرشاوى الانتخابية بجميع صورها.
ففى دائرة سنورس التى يتنافس فيها 29 مرشحا، تزداد حدة المنافسة بين رجال المال، ممدوح الحسينى وأحمد مصطفى عبد الواحد، وهما القادران على شراء الأصوات على حد وصف منافسيهم من المرشحين.
وقال على الاخن، مرشح عن الدائرة، إن هناك أموالا ضخمة يتم ضخها، لشراء أصوات الناخبين سواء بالمال، أو عبر تقديم هدايا عينية، تتمثل فى الثلاجات والغسالات والبوتاجازات التى يتم إهداؤها للسيدات الفقيرات.
وأشار المرشح منجود الهوارى، إلى قيام أحد المرشحين بشراء الأصوات مقابل مبالغ مالية تم دفع جزء منها مقدما، قبل عملية التصويت، على أن يتم دفع الجزء المتبقي، أثناء التصويت بعد التسجيل فى كشوف الناخبين، مشيرا إلى زيادة نشاط سماسرة الانتخابات بقرى مركز سنورس.
وفى دائرة بندر الفيوم وصل سعر الصوت الانتخابى إلى 100 جنيه بالمناطق الشعبية «الصوفى والحواتم ودرب الطباخين».
 وأوضح أحمد أحمد حسن «مرشح عن حزب التجمع»أن هناك حالة من البذخ من قبل بعض المرشحين، فى عملية الدعاية الانتخابية، حيث لجأ بعضهم لاستئجار سيارات تاكسى تجوب المدينة لدعوة الناخبين للتصويت لهم، فيما قام مرشح آخر بدفع مبالغ مالية كبيرة لبعض السماسرة من أجل تجميع بطاقات الرقم القومى الخاصة بالناخبين بالمناطق الشعبية لإجبارهم على اختيار مرشح بعينه.
وفى الدائرة السادسة التى تضم مركزى أبشواى ويوسف الصديق، المعروفة بدائرة الوزير السابق، «يوسف والى سابقا» أنفق أحد المرشحين مايقرب من 4 ملايين جنيه على الدعاية الانتخابية، فيما أنفق آخر مايقرب من 2 مليون جنيه.
وعلق المرشح محمود عبدالصمد، على المبالغة فى عمليات الإنفاق على الدعاية الانتخابية، قائلا إن مايحدث يتنافى مع قرارات اللجنة العليا للانتخابات التى حددت سقفا ماليا للدعاية الانتخابية، لا يتم تجاوزه.
وأشار المهندس ربيع أبولطيعة، مرشح بالدائرة، إلى أن السماسرة، المتخصصين فى عمليات بيع وشراء الأصوات، تتم فى وضح النهار، بدون أدنى تخوف من المسئولية، لافتا إلى أن هناك مرشحا أنفق 5 ملايين جنيه للدعاية الانتخابية فى عهد جماعة الإخوان الإرهابية، ويعتبر نفسه حاليا مرشح الثورة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الاتـجـاه شـرقــاً
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss