صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

أموال «ساويرس والبدوى وأبوهشيمة» فى خدمة مرشحى الأحزاب

5 اكتوبر 2015



كتب - إبراهيم رمضان
حدد عدد من الأحزاب، مخصصات مالية للإنفاق على الدعاية الانتخابية لمرشحيها على المقاعد الفردية، بالمحافظات المختلفة.
وعلمت « روزاليوسف» أن حزب «الوفد» برئاسة رجل الأعمال الدكتور السيد البدوي، والذى دفع بـ300 مرشح على المقاعد الفردية، حدد سقفا للإنفاق على الدعاية الانتخابية لكل مرشح وهو 150 ألف جنيه يتكفل بها الحزب، لنشر اللافتات والملصقات المختلفة والصور للمرشح.
وفى حال زيادة نفقات الدعاية الانتخابية عن السقف الذى حدده الحزب فإن المرشح سيتولى تدبير هذه الأموال من حسابه الخاص.
فيما رفض حزب المحافظين برئاسة، رجل الأعمال، المهندس أكمل قرطام، والذى يدفع بـ43 مرشحا على المقاعد الفردية، منح مرشحيه أموالاً سائلة للإنفاق على الدعاية الانتخابية، وقرر توفير احتياجات المرشحين من لافتات وصور وملصقات دعائية والقيام بنشرها فى الدائرة بنفسه، إلى جانب تنظيم المؤتمرات الانتخابية المطلوبة.
وتأتى هذه الخطوة من جانب حزب المحافظين بعد أن اكتشف الحزب أن بعضا من مرشحيه خلال عملية فتح باب الترشح فى فبراير الماضي، لم ينفقوا من الأموال التى خصصها الحزب لهم سوى مبالغ ضئيلة.
فيما لم يحدد حزب المصريين الأحرار، الذى يدعمه رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، سقفا للمخصصات المالية التى سيتم منحها لمرشحيه الـ227 على المقاعد الفردية، للإنفاق على الدعاية الانتخابية، ويتردد أن الحزب خصص مليون جنيه لنفقات الدعاية للمرشحين.
فيما يعتمد حزب « مصر بلدي» برئاسة محافظ حلوان السابق قدرى أبوحسين، فى الدعاية الانتخابية لمرشحيه على التمويل الذاتى الخاص بكل عضو، خاصة أنه يدفع بمجموعة من المرشحين من اللواءات السابقين والقيادات التنفيذية السابقة بالجهاز الإدارى للدولة.
ويعتمد حزب «مستقبل وطن» برئاسة محمد بدران، على الدعم المادى الذى يوفره رجل الأعمال «أحمد أبوهشيمة» لمرشحى الحزب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الاتـجـاه شـرقــاً
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss