صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

تامر أمين: أرفض عمل بناتى كمذيعات ولم أتزوج سرًا فى حياتى

2 اكتوبر 2015



كتبت - مريم الشريف


كشف الإعلامى تامر أمين عن أنه رفض فى بداية حياته دخول مجال الإعلام على غرار مسلسل «لن اعيش فى جلباب أبى»، حيث رفض هذا المجال خوفا من ان يقال ان دخوله الوسط بسبب والده الإعلامى امين بسيونى.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «الليلة دى» مع الفنانة أروى على قناة cbc أمس الأول إنه عمل فى مجال آخر وهو الدعاية والإعلان، حيث قام بافتتاح شركة خاصة به مع صديق له لإثبات نفسه، وبعد مرور ثلاثة شهور تعرضت الشركة للإفلاس لعدم وجود أى عمل بها فضلا عن قيام السكرتارية بمقاضاته، بسبب عدم أخذ مستحاقتهم المالية.
وعن رأيه فى الإعلامى توفيق عكاشة اوضح امين أنه يراه «حالة»، والبعض يراه اعلاميًا ناجحًا  سواء نتفق او نختلف عليه حيث هناك جمهور له، وهناك آخرون يرونه ليس اعلاميًا.
 واستنكر ما يحدث عبر موقع يوتيوب، حيث يتم أخذ الفيديوهات الخاصة ببرنامجه مع حذف كلام منه ولصقه بكلام آخر، موضحا أنه تم تحويل الاعلاميين الى مذيعين يوتيوب.
وعن إطلاقه لقب  «مخبر الاعلام» على نفسه قال: أنا مخبر الاعلام لأن الرقابة الشعبية اهم عناصر الامان لأى وطن، حيث إننا لابد أن تكون لدينا غيرة على بلدنا، بأن نراقب بعضنا وليس نتجسس على بعض،  ونرشد على المحتال والجاسوس.
وعن اطلاق لقب محطم القلوب عليه، اوضح انه يعمل بمنتهى الجدية والاحترام، كما انه يسعد كثيرا بوجود معجبات له، حيث إنه يحب الجنس الناعم.
اما بخصوص إمكانية ان تصبح واحدة من بناته  اعلامية عبر عن رفضه لذلك، حيث إن ابنته الكبرى نور صعب تكون اعلامية لأنها خجولة، بعكس الصغرى ملك جريئة، ولكنه يحب ألا يخوضان مجال الاعلام بالاضافة الى رفضه ان تدخل احدى بناته فى مجال التمثيل او الغناء حيث انه لن يتحمل او يرتاح لذلك.
وأنهى حديثه بأنه لن يتزوج سرا فى حياته، حيث ان السرية ليس لها اى مكان فى حياته.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss