صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

نافع عبدالهادى يكتب: مصر الكبيرة

1 اكتوبر 2015



لا أحد ينكر أن نجاحات الرئيس عبدالفتاح السيسى تتوالى خارجيا فقد استطاع فى الآونة الأخيرة تحقيق معادلة فى  منتهى الصعوبة تتمثل فى عمل توازن حقيقى فى العلاقات المصرية الخارجية التى تقوم على أسس المصالح المشتركة لا التبعية  المطلقة وقد ظهر ذلك جليا فى استعادة رونق العلاقات المصرية السوفيتية وتنوع مصادر السلاح للجيش المصرى بعد أن ظل سنوات طويلة تصب فى مصلحة الأمريكان، إلا أن الرئيس السيسى نجح فى عمل علاقات متوازنة وابرم صفقات روسية فرنسية صينية انجليزية  ليؤكد للجميع أن مصلحة مصر فوق كل الاعتبارات، وهو ما لاحظناه خلال مشاركة مصر فى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وتهافت الزعماء والقادة على عقد اجتماعات مع الرئيس السيسى لأنهم يعرفون جيدا أن مصر استعادت رونقها ومكانتها الطبيعية كلاعب أساسى فى الشرق الأوسط وأن مفاتيح اللعبة باتت فى يد مصر، والدليل على ذلك أنها أول من حذرت من تنامى الإرهاب وداعش وطالبت الجميع بالوقوف فى صفها من أجل محاربة الإرهاب إلا أن كبرياء وتعنت القوى العظمى ورفضهم سماع النصيحة جعل من داعش غولا يحاول التهام الكبير والصغير ويحاول تفتيت الوطن العربى بل بات يهدد المصالح الأوروبية الأمريكية السوفيتية فى المنطقة.
 والآن حان الوقت لأن يصطف العالم كله خلف مصر والمصريين بعدما تأكدوا أن مصر أفلتت من الفخ ونجحت فى التخلص من الفاشية وأن إرادة الشعب المصرى أقوى من إرهاب الجماعات المسلحة وأن لمصر جيشا يحميها قادر على ردع كل من تسول له نفسه فى الإضرار بمصر وأهلها، وأن 30 يونيو ثورة أنقذت الشعب من مصير ليبيا وسوريا والعراق، وأن الشعب المصرى يدفع ضريبة الإرهاب فى الوقت الذى تحتضن فيه بعض الدول قيادات الإرهاب بل تدفع لهم الملايين وتدشن لهم القنوات الفضائية لمزيد من التحريض على مصر والمصريين، كل كلمات القادة والزعماء فى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة انصبت على أن الإسلام يتحمل ما يحدث من إرهاب رغم أنهم يعلمون جيدا أن الاسلام برىء من هذه الاتهامات، لذا أناشد الأزهر وفضيلة الإمام الأكبر بأن يبدأ فى تصحيح المفاهيم المغلوطة للإسلام وأن يبدأ مشايخ وعلماء الأزهر فى الانتشار فى كل دول العالم لتوضيح أن الإسلام دين سماحة وأن هناك خلطا كبيرا ما بين الإسلام والإرهاب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss