صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

قائمة «فى حب مصر» بالإسماعيلية تساند أعضاءها فى باقى المحافظات

28 سبتمبر 2015



الإسماعيلية - شهيرة ونيس


تسعى قائمة «فى حب مصر» الفائزة بالتزكية  فى برلمان 2015، لنصرة زملائها فى باقى محافظات مصر للفوز بالأغلبية فى  البرلمان، أكدت ذلك السيدة آمال رزق الله مدير العلاقات العامة بمستشفى الاسماعيلية العام والفائزة  بالتزكية على قائمة «فى حب مصر» بالمحافظة والدكتور سامى هاشم نائب رئيس جامعة قناة السويس فرع العريش، على مساندتها لزملائها فى باقى محافظات مصر خاصة فى محافظات «الاسكندرية، بنى سويف،المنيا وأسيوط» التى تشهد سخونة وحدة شديدة  فى المعركة الانتخابية.
وقالت ان قائمة «فى حب مصر» قادرة على الفوز بالاغلبية فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، فقد توحدوا على هدف واحد هو خدمة الوطن بفكرهم المستنير وعقولهم الواعية، ولا يهدفون إلى أى من المصالح  أو مناصب لقناعتهم بأن المرحلة المقبلة تحتاج الى بناء جديد بسواعد وأيادى مخلصة لا تبحث عن مصالح شخصية.
لم تمثل قائمة «فى حب مصر» مجموعة من حزب معين ولكننا مجموعة من احزاب وائتلافات تصل إلى 20 «حزب الوفد، الحركة الوطنية، الجبهة المصرية».. واجتمعوا على ايديولوجية واحدة، وبرنامجنا واحد وهو الارتقاء بكل المنظومة التعليمية والصحية والبطالة، وارسال رسالة عامة للشباب بتوعيتهم بمفهوم سوق العمل وما يتطلبه من الشباب  فلا بد من تدريب الشباب فكريا  وحرفيا.. بما يؤهلهم للالتحاق بسوق العمل.
هنا تركز رزق الله فى حديثها على «الموازنة العامة» واسباب تدهورها وأهمها قيمة فاتورة الأجور المنفقة للعاملين بالقطاعات العامة للدولة  ومع تقليل تعيينات الحكومة سوف تتقلص أعباء الموازنة العامة وهو ما يحدث  بالفعل الان،  لتكون توجهات سوق العمل متمثلة فى «السوق الحرة»، ضاربة بذلك المثل فى دولة البرازيل التى اتجهت الى السوق الحرة.
وتخص بالذكر قضية المراة المعيلة وركزت على أهميتها وضرورة الوصول بالتشريعات الى القضاء عليها تماما، أما عن مشكلة البطالة فهى المخاض الذى أفرز جميع الظواهر السلبية فى المجتمع المصرى  فطالما تواجدت أزمة البطالة بين الشباب، أفرزت ظواهر «الادمان، السرقة، النصب، الاغتصاب ... وغيرها»، الامر ليس بالكبير، فكل ما يحتاجه الشاب هو فرصة عمل ووظيفة مناسبة توفر له حياة كريمة، فأهم فئة واجب التركيز عليها هى الشباب.
الفترة المقبلة سوف تشهد فترة مثمرة بالنسبة لجميع الشباب وهذا وعد منى بذلك، فافتتاح القناة الجديدة وتنمية محور القناة  سوف يوفر أن العديد من فرص العمل المختلفة مثلا: قرية الامل التى قامت الدولة برصد اعتماداتها المالية والبداية فيها، 250 فدانًا لأهالى الاسماعيلية وهيكون لكل شاب 5 أفدنة بالاضافة الى منزل خاص بسكنه، أما الظهير الصحراوى، حيث يقام به العديد من المشروعات العملاقة مثل «ترسنة لبناء السفن والتى تقوم بدورها باستيعاب العديد من الشباب وحيث فرص العمل المتنوعة،  مصانع التغليف والتعبئة، مشروعات هندسية مكملة للسيارات كل هذا واكثر مما لمحافظة الاسماعيلية منه نصيب الاسد.
يذكر ان آمال رزق الله، هى صاحبة الباع الطويل فى العمل الخدمى والجماعى بمحافظة الاسماعيلية، مما أفرز عن محبة كبيرة فى قلوب كل مواطن بمحافظة الاسماعيلية، فقد أعلن الاسماعلاوية ومنذ الاعلان عن اسمها ضمن قائمة فى حب مصر، عن مساندتهم ومؤازرتهم لها فهى حقا من يمثل الاسماعيلية تحت قبة البرلمان.
 هنا تتعهد آمال رزق الله لجميع شباب الاسماعيلية «قائلة»  سوف نكون حائط صد لكل من يحاول التغول داخل محافظة الاسماعيلية والاستيلاء على وظائف شبابها من  المحافظات الاخرى» كفاية.  

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss