صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

أزمة تسويق القطن تهدر حقوق الفلاحين

27 سبتمبر 2015



كتب- إبراهيم رمضان


على الرغم من تراجع المساحات المنزرعة بالقطن لتصل لـ250 ألف فدان العام الماضى، وتراجع الكميات المنتجة، إلا أن أزمة تسويق القطن مازالت تتكرر كل عام مع انتهاء موسم «جنى» المحصول، حيث يعانى الفلاحون من عدم وجود آلية واضحة لبيع مايقرب من مليون و500 ألف قنطار قطن.. وقال المهندس وليد السعدنى رئيس جمعية منتجى القطن، إن الأزمة الخاصة بآلية تسويق القطن مازالت قائمة وتبحث عن حل، لافتا إلى أن الجمعية ستتقدم بمذكرة لوزير الزراعة الجديد ووزير الصناعة والتجارة، لبحث وضع آلية محددة لشراء القطن من الفلاحين، حتى لا تضيع حقوقهم.
وأوضح السعدنى لـ«روزاليوسف» أن إجمالى كميات القطن المتواجدة لدى الفلاحين وتبحث عن مشترين تصل لمليون و500 ألف قنطار، لافتا إلى أن التجار والشركات مازالوا متقاعسين عن الشراء لحين إقرار آلية تسويق واضحة تضمن حقوق جميع الأطراف.
وأشار رئيس جمعية منتجى القطن إلى أن الحكومة تدخلت لحل المشكلة العام  الماضى وقامت بمنح فلاحى القطن، مبلغ 200 جنيه دعما عن كل قنطار بواقع 1400 جنيه للفدان، لافتا إلى أن إجمالى المبالغ التى تم صرفها للفلاحين كدعم نقدى من خلال بنك التنمية والائتمان الزراعى وصلت لـ300 مليون جنيه.. من جانبه قال محمد فراج، رئيس اتحاد الفلاحين المستقل، إن القطن مازال لدى الفلاحين فى البيوت ولم يتم بيعه للتجار أو للشركات انتظارا لقرارات الحكومة، مشيرا إلى أهمية أن تتخذ الحكومة وعلى رأسها وزير الزراعة، قرارات جريئة تحفظ حقوق الفلاحين، ولا تمنح الدعم لغير مستحقيه، من التجار وغيرهم كما حدث العام الماضى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
20 خطيئة لمرسى العياط
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
20 خطيئة لمرسى العياط

Facebook twitter rss