صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

ظاهرة شراء المخدرات والخمور فى الأعياد بـ«عسل أبيض»

23 سبتمبر 2015



كتبت - مريم الشريف
زادت نسبة شراء المواد المخدرة والخمور، مع قدوم الاعياد والاحتفالات، وذلك من قبل بعض  المواطنين المصريين حتى ولو كانوا غير مدمنين.
قال الدكتور طلال فؤاد اخصائى الطب النفسى ومدير قسم علاج ادمان السيدات فى مستشفى العباسية ان هناك ربطًا بين الاعياد والاحتفالات والمخدرات، حيث ان بعض الاشخاص لا يستطيعون الشعون بسعادة وبهجة العيد إلا مع تعاطيهم هذه المواد المخدرة، وهى فى النهاية سعادة وهمية، حيث يعتقدون ذلك الا انهم لا يشعرون بأى شىء من هذه السعادة التى يبحثون عنها.
وأضاف خلال لقائه فى برنامج «عسل ابيض» مع الإعلامية منة فاروق على قناة ten أمس الأول:  إن المدمن شخص لا يعرف يضحك أو يحزن، ويبحث دائما عن وسيلة مساندة تساعده على مشاعر المفترض تكون موجودة عند أى انسان طبيعى، فيعتقد ان الادمان يساعده على الشعور بالسعادة ، ولكن حقيقة ما يحدث انه يسكن مشاعره ويغيبها.
وأشار إلى أن النتيجة أنه يقضى العيد اما فى المستشفى بسبب نسبة مخدرات زائدة، كانسان مغيب، وفقدان الوعى لن يسمح بالفرحة او الابتهاج وإنما يتوهم بذلك، انه يمكن أن يحتفل ويسعد كالآخرين، والنتيجة  أنه يفاجأ بشبح الادمان امامه.
واستكمل حديثه قائلا: ربنا خلقنا انه لا يوجد ابتهاج بدرجة 100% او حزن بنفس النسبة، والانسان يتسم بانفعالات طبيعية اما المدمن يبحث عن الابتهاج الذى يصل به الى الفناء فى الفرحة او الحزن الذى يصل به الى الاكتئاب ثم الانتحار.
وعن شراء بعض الاطفال والمراهقين لهذه المواد المخدرة والخمور فى الاعياد، أوضح أن هذا يكون له علاقة بتقليد الكبار، مطالبا الاسرة وبخاصة الام بانها لابد أن تتقرب من ابنائها خاصة أنه لو لم يجد الابن او البنت الاجابة عن اسئلتها من الاسرة ستجدها بطريقة غير صحيحة من الاصدقاء المحيطين بهما او بعض مواقع الانترنت والتى تضمن معلومات خاطئة.
أما عن المرأة المدمنة أكد قائلا: «لا تتعجبى ولا تضعى رأسك فى الرمل بخصوص أزمتك، وفى مستشفى الادمان ستجد اشخاصًا كثيرين شبهك، ولست انت الوحيدة المصابة بالمرض والعلاج موجود، وطريقه صعب لكنه موجود، والاصعب من طريق العلاج هو الاستمرار فى الادمان والذى نهايته ربما تكون الوفاة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قصة نجاح
الرمال تبتلع قرية روسية قرب القطب الشمالى
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم
أردوغان «خدام الغرب»
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
الجمارك «صـفـر» فى يناير

Facebook twitter rss