صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

مثقفون أمام «الشورى»: لن نفرط فى أهداف الثورة التى دفع الشهداء دماءهم ثمناً لها

4 سبتمبر 2012

كتب : سوزي شكري




 

لبى عدد من الأدباء والمثقفين والفنانين، الدعوة للتظاهر تحت عنوان «إنقاذ عقل مصر»، وتجمعوا مساء الإثنين فى وقفة احتجاجية أمام مجلس الشوري، لرفض التشكيل الحالى للجنة التأسيسية للدستور، والاعتراض على استمرارها فى عملها، وكأنها تضع الشعب أمام الأمر الواقع، رغم انتظارها حكم محكمة فى مدى شرعيتها.
 
روزاليوسف حضرت الوقفة، وتحدثت إلى عدد من المشاركين بها، وقال الكاتب صبرى حافظ: تأتى هذه الفاعلية ضمن مجموعات من وسائل التعبير عن الرفض، سنقوم بها تحت عنوان «إنقاذ عقل مصر»، كانت أولى فعالياتها وقفتنا فى ميدان طلعت حرب، فنحن هنا من أجل كل المصريين وحريتهم فى الاختيار، نحن ضد أى فصيل يسيطر على إعداد الدستور حتى لو كان هذا الفصيل لبيراليا، لابد من اختيار نماذج تمثل كل التيارات الفكرية والعقائدية، واللجنة بتشكيلها الحالى تعتبر باطلة، كان من المفترض أن يسقط العمل بها بمجرد حل مجلس الشعب.
 
كذلك عبر الناشر محمد هاشم عن رفضه للجنة التاسيسية الحالية، ووصفها بالباطلة، التى لا يوجد فيها أى ممثل للمثقفين، أو أسماء يمكن أن تعبر عن الجماعة الثقافية ككل، قائلا: نخشى عل مستقبل مصر، ولسنا هنا من أجل التأكيد على احترام وصون حرية الإبداع فقط، نحن هنا من أجل حرية الشعب المصرى كله، ومن أجل تنفيذ مطالب الثورة (عيش .. حرية .. عداله اجتماعية).
 
ومن جانبه قال الشاعر جمال بخيت: ما يحدث تكرار لنظام مبارك، ووضع دستور يخص السلطة الحاكمة التى تستخدم الدين للسيطرة على عقول المصريين، ولكن الشعب أدرك الحقائق ولا تزال تتضح له كل يوم.
 
وانتقد تصرفات الإخوان قائلا: يذهب رئيس يقترض أموالا من دولة ملحدة (الصين)، بها كل الأديان، ويترك دعاة الدين ينشرون سمومهم فى عقول المصريين، هل من المعقول أن تقوم ثورة من أجل حرية التعبير ويموت شهداء من أجل هذه الحرية، ثم نعود مرة أخرى لنطالب بها وكأننا لم نقم بثورة؟
 
هم ينظرون للفن على أنه رفاهية، أما نحن فمستعدون للموت جميعنا للحفاظ على فننا حريتنا.
 
وقال عمار على حسن المحلل السياسي: أى أغلبية فى صياغة دستور، تعنى أنها تسيطر عليه، ولذلك نطالب بحل اللجنة وإعادة تشكيلها، بحيث تضم رموزا مؤثرة وموثوق فيها، ونطمئن أنه ليس لديها أية مصالح، نحن هنا من أجل الحرية التى يريدون اغتصابها بكل الطرق، وما يتم داخل اللجنة تدليس نرفضه نهائيا، فمخاوفنا ليست من فراغ، كل ما قاموا به فى الفترة الأخيرة أوضح نواياهم.
 
وقال جمال فهمى وكيل نقابة الصحفيين: جميع ممارسات الإخوان تؤكد رغبتهم فى تغيير شكل المجتمع المصرى، يضعون أيديهم على مؤسسات الدولة المؤثرة، ومنها الصحافة، ونحن ضد أسلوب اختيار رؤساء التحرير وفرض القيود على حرية التعبير، وأبسط وصف للدستور الذى يعد الآن، أنه «الدستور السرى».
 
وقال الشاعر إبراهيم عبدالفتاح: كلنا هنا ضد أخونة الثقافة المصرية، فنحن ابناء هذه الحضارة ولن نقبل أى عبث بتاريخنا، وسوف نكمل طريقنا كما نحن أحرارا، فالاخوان سرقوا كل منجزات الثورة، ولن نسمح بطمس الهوية المصرية.
 
وقال المحامى والناشط الحقوقى أمير سالم: سوف نقاوم هذه اللجنة ونرفضها بشكل قاطع، فهى غير قانونية، ويقوم أعضاؤها بإعداد دستور سرى لا نعرفه ولا نريد أن نعرفه، فمن يقومون على وضعه من أصحاب المصالح، أين إذا مصلحة الشعب المصرى.
 
الكاتب رشيد غمرى الذى قاد هتاف الوقفة قال: الإخوان لديهم خطة ومنهج لإسقاط مدنية الدولة، ولن نتركهم يسرقون منا حريتنا، وطبعا سوف يحشدون أعدادا ليقولوا «نعم» للدستور فى الاستفتاء كما حدث من قبل، نحن اليوم أمام حزب وطنى آخر.
 

وقال الفنان التشكيلى رضا عبدالرحمن: نحن فى مأزق، فبعد سرقة ثورتنا، يريدون تكميم الأفواة وفتح السجون لأصحاب الرأى، لم نر فى أى دولة اتهام المعارض أنه شخص كافر، ورغم أن الرئيس وعد بأن يحل اللجنة ويعيد تشكيلها مرة أخرى، لكنه لم يف بوعده مثل باقى الوعود التى طارت فى الهواء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss