صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

البرلمان

الفلول والمستقلون إيد واحدة ضد «متأسلمى الإسماعيلية»

8 سبتمبر 2015



الإسماعيلية - شهيرة ونيس
بلغ عدد المتقدمين باوراق الترشح لانتخابات مجلس الشعب عن محافظة الاسماعيلية والمقرر لها يومى 22 و23 نوفمبر المقبل ضمن محافظات المرحلة الثانية 77 مرشحا من بينهم سيدتان فقط وبلغت الدائرة الاولى 33 مرشحا والثانية 16 مرشحا والثالثة 18 مرشحا والرابعة 10 مرشحين.
شهدت اللجنة العديد من التسهيلات منها تخصيص بوابة خاصة بدخول المرشحين الى داخل مقر تسلم الأوراق بمجمع المحاكم إلى جانب تسلم كل مرشح رقم خاص به حسب اسبقية الدخول حتى يتمكن من اختيار الرمز الانتخابى وأن هناك أكثر من 160 رمزا انتخابيا.
وكانت اللجنة العليا للانتخابات قد خصصت القاعة الكبرى بمحكمة الإسماعيلية لاستقبال المرشحين مع تأمين المحكمة من الداخل والخارج من الشرطة وأمن إدارى خاص بالمحكمة إلى جانب أمن سرى غير معلوم بالاضافة إلى تقديم جميع التسهيلات للمرشح.
ومع بداية اليوم الأول فى التقدم بأوراق الترشيحات، والذى شهد تقدم 63 من المرشحين الذى ذاع صيتهم فى السنوات الماضية بين الأروقة السياسية بمحافظة الاسماعيلية على رأسهم «المهندس محمود عثمان والذى سبق حصوله على عضوية مجلس الشعب عن الحزب الوطنى لدورة 2010 أمام منافسين أقوياء ولا يستهان بهم، ولكن شعبيته الظاهرة ونجاحه فى العديد من الأعمال الخيرية والخدمية لأهالى المدينة خاصة فى فترة توليته مجلس إدارة النادى الإسماعيلى معشوق الاسمعلاوية، أما فى هذا الموسم الانتخابى ونظرا لتواجد المرشح بصفة مستمرة خارج المدينة الصغيرة، خلق حالة من البلبلة حول أهمية تواجد عضو البرلمان الذى يمثلهم داخل الشارع الإسماعيلى وليس خارج البلاد.
ليأتى بعد ذلك ضمن قائمة أبرز المرشحين فى اليوم الأول بالدائرة الأولى، الحج محمد شعيب والذى ينافس محمود عثمان من حيث الشعبية والأعمال الخدمية التى يقدمها لأهالى الإسماعيلية منذ زمن طويل، ولكن ما يميزه هو حرصه الدائم على التواجد فى جميع سرادق العزاء الخاصة بعموم الاهالى قبل أفراحهم مما يعكس مدى تفاعله مع جموع المواطنين قبل وبعد الانتخابات.
ومن هنا قام مواطنو الإسماعيلية، بدفعه للترشيح فى الانتخابات البرلمانية لعام 2012 ، وعليه فقد رضخ الحج محمد شعيب لرغبة اهله وعزوته من أهالى الإسماعيلية، وتقدم للترشيح والوقوف أمام الجماعات السلفية والإخوان والتى تمخضت منها معركة شرسة بين هاتين الجماعتين وصمود شعيب وشعبيته التى ظلت موالية له حتى النهاية.
ويتنافس أيضا على مقعد الدائرة الأولى كل من المهندس أحمد نصر الله والمهندس محمد خالد اللذين يتمتعان بشعبية عريضة بسبب أعمالهما الخدمية والتطوعية فى تخفيف أعباء الحياة على أهالى الإسماعيلية.
كما تقدم المحاسب الحسن أبوالمجد بأوراق ترشيحه رقم «3» رمز التمساح، حاملا راية وشعار «عشان بكرة» وهى الحملة التى أسسها لخدمة الأهالى منذ أكثر من عامين، والتى كان لها العديد من الآثار الايجابية التى غرستها بدورها فى بطاقة تعارف المرشح، تاركة الاختيار الأول والأخير للأهالى لاختيار مرشحهم المفضل.
وفى غضون ذلك تسود بين الاوساط السياسية مخاوف من تأجيل الانتخابات لأى أسباب قد تحدث.
وقال المستشار إبراهيم سالم رئيس محكمة الإسماعيلية الابتدائية ورئيس اللجنة العليا للانتخابات اننا كقضاة نضمن نزاهة تامة وبحيادية 100% وهو تأكيد على نزاهة القضاء المصرى الشريف متجاهلا أى محاولات تشويه على أن يكون سيف القانون له دور كبير فى المرحلة المقبلة.
وأوضح أن العمل يبدأ منذ الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة مساء عدا يوم الجمعة يبدأ على فترتين الأولى التاسعة صباحا وحتى الحادية عشرة ظهرا ثم عقب صلاة الجمعة من الساعة الواحدة ظهرا وحتى الساعة الخامسة حيث تستمر اللجنة فى عملها حتى يوم 12 سبتمبر الجارى والذى تنتهى فيه عملية تسلم الأوراق الساعة الثانية ظهرا بعدها تبدأ لجنة فحص الأوراق لاستيفاء الشروط واعلان نتيجة المقبولة أرواقهم والمرفوضة حتى يتمكن المستبعدة أوراقهم بالطعن لدى القضاء الإدارى.
وأشار إلى أن قانون الدوائر الانتخابية الجديد يحدد نصيب محافظة الإسماعيلية من المقاعد 6 مقاعد فردية مقسمة على أربع دوائر إضافة إلى مقعدين من قوائم الدائرة الأولى هى دائرة مدينة الإسماعيلية وتشمل الأحياء الثلاثة وتمثل بمقعدين ومقرها مركز شرطة أول وعدد السكان 362,367 ألف نسمة وعدد من يحق لهم الإدلاء بأصواتهم 248,908 ألف نسمة وعدد المقاعد مقعدان فقط والدائرة الثانية دائرة القنطرة وتشمل القنطرتين شرق وغرب ومقرها مركز شرطة القنطرة غرب وعدد السكان 148,5 ألف نسمة وعدد الناخبين 112 ألف ناخب وعدد المقاعد مقعد واحد والدائرة الثالثة دائرة مركز الإسماعيلية وتشمل مركز الإسماعيلية والضواحى ومدينة فايد ومقرها مركز الإسماعيلية وعدد السكان 442,4 ألف نسمة وعدد الناخبين 250,7 ألف نسمة وتمثل بمقعد واحد أما الدائرة الرابعة فهى دائرة التل الكبير وتشمل مدينة التل الكبير ومدينة القصاصين وابوصوير ومقرها مركز شرطة التل الكبير وعدد السكان 189,3 ألف نسمة وعدد الناخبين 122,4 ألف نسمة وتمثل بمقعدين يصل إجمالى المقاعد الفردية 6 مقاعد وعدد سكان المحافظة بالكامل مليون و178 ألف نسمة وعدد الناخبين 770 ألف صوت انتخابى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss