صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

أجزاء جديدة للأفلام بأسماء مستعارة

8 سبتمبر 2015



كتبت - نسرين علاء الدين
لجأ عدد كبير من صناع الأعمال فى الآونة الأخيرة إلى حيلة جديدة للهروب من فخ الهجوم عليهم فى حالة تقديم أجزاء جديدة لأعمالهم واتهامهم بالإفلاس والتكرار.
حيث قرر الصناع تقديم أجزاء جديدة ولكن بشكل متخفى وراء اسم جديد حتى لا يكشف الجمهور أنه جزء جديد من العمل إلا بعد مشاهدة الفيلم.
حيث يستعد محمد هنيدى لتقديم جزء جديد من فيلمه «عندليب الدقى» ولكن باسم جديد وهو «عودة طه» كاسم مؤقت حيث أعلنت المنتجة إسعاد يونس عن استعدادها للتعاون مع هنيدى مجددة وقامت بالتأكيد على أن من كان يحب مشاهدة الدويتو بين لبلبة ومحمد هنيدى فى دور طه ووالدته سيتابعه مجددا.
كما يستعد أبطال فيلم «الكامب» لتصوير الجزء الثانى من العمل فى منتصف سبتمبر ولكن تحت اسم «المغارة» حتى يفلت من فخ التكرار الذى قد ينصبه لهم الجمهور فى حالة تكرار الاسم.
الفيلم سيشارك فى بطولته أميرة هانى ومحمد الخلعى ومحمد رفاعى وريم هلال.
وتدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأصدقاء يقوم أحدهم بالانتقام منهم مرتديا قناعا مرعبا أما أحداث الجزء الثانى فقال مخرجه أحمد مدحت إن أحداثه تدور فى نفس الإطار الذى يجعل المشاهد يبحث حول الجانى ولكن فى إطار تشويقى جديد لن يتم الحديث عنه حاليا لأن طابع أفلام الرعب يغير فى تفاصيلها وقال مدحت إنه ستتم إضافة بعض الضيوف فى الأحداث الذين سيشكلون مفاجأة للجمهور.
ويبدأ أبطال «الزمهلاوية» تصوير الجزء الثانى من الفيلم ولكن تحت عنوان «مصراوية»، وأكد المخرج أشرف فايق أن الجزء الجديد من الفيلم سيحمل العديد من ضيوف الشرف الرياضيين الكبار وسيلقى العديد من الإسقاطات السياسية حول أحداث الثورة وأزمات اتحاد الكرة ونادى الزمالك ومرتضى منصور.
وقال المخرج أشرف فايق: إن تغيير اسم الفيلم له مغز وليس مجرد تمويه للجمهور والهدف منه هو أن التشجيع يعم مصر ولا يتم تقسيم الأمر على ألتراس أهلاوى وزملكاوى وسيبدأ التصوير فى منتصف الشهر المقبل.
سيشارك فى بطولة الفيلم انتصار وصلاح عبد الله وهالة فاخر وعزت أبو عوف وأحمد عزمي، كما قدم محمد سعد الجزء الثانى من فيلم «تتح» بنفس اسم الشخصية ولكن من خلال اسم «حياتى متبهدلة» حتى لا يتهمه الجمهور بالتكرار وشاركه البطولة نيكول سابا.
وقال المخرج شادى على إن تغيير اسم الفيلم إلى «حياتى متبهدلة» كان الهدف من ورائه ألا يصدم الجمهور لمجرد علمه بأن اسم الفيلم «تتح 2»، لأنه سيعتقد أن الفيلم مجرد نسخة مكررة من الجزء الأول ولكن حقيقة الأمر أن محمد سعد استخدم نفس الشخصية باسمها أيضا ولكن الأحداث مختلفة تماما ولا تتشابه أبدا مع الجزء الأول، على مستوى القصة أو على مستوى الأبطال.
وتدور أحداث فيلم «حياتى متبهدلة» حول تتح الذى تسبب فى قتل قطة بسيارته مما يتسبب فى أن يلمسه الجن ويحاول طوال أحداث الفيلم التخلص منه باللجوء إلى الدجالين.
يذكر أن صناع الأجزاء الثانية من الأعمال لم يلجأوا إلى فكرة تقديم الجزء الثانى للعمل بعد الجزء الأول مباشرة حيث قدم هنيدى بعد عندليب الدقى أربعة أفلام ثم عاد لتصوير الجزء الثانى وذلك لاستثمار نجاح الأجزاء الأولى من هذه الأعمال ولكن بشكل مستعار لا يشعر به المشاهد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss