صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

كمال عبد العزيز: برىء من سرقة تراث السينما

8 سبتمبر 2015



كتبت - آية رفعت
حالة من الغضب انتابت مدير التصوير ورئيس المركز القومى للسينما السابق كمال عبد العزيز فور اتهامه من بعض الصحف بانه قام بالاستيلاء على بعض الاصول من افلام تراث السينما المصرية ويعمل على المساعدة ببيعها لدولة قطر تحديدا
من خلال تعاونه مع الشيخة موزة.. وقال عبد العزيز انه لا يدرى لماذا تم توجيه هذا الاتهام له خاصة انه حاليا لا يشغل اى منصب حاليا ليتم مهاجمته او اتهامه مؤكدا انه فوجئ بنشر مثل هذه التقارير دون العودة له. ورد على هذه الاتهامات قائلا:» الموضوع يعتبر اكبر من اتهام بالسرقة فقط فنحن حاليا امام اتهامى بالخيانة العظمى فعندما يقولون اننى اتعاون مع حكومة دولة غير مرحب بها فى مصر واسرب لهم تراث سينما بلدى فهذه اتهامات قوية. غير ان التراث السينمائى من الاساس تم بيعه ونهبه للدول الاخرى منذ عدة سنوات ونحن حاليا نجتمع فى الدولة لمعرفة كيفية الحفاظ على ما تبقى من تراث السينما المصرية الموجود واعادة ترميم بعضه».
وأضاف قائلا: «نعم املك الكثير من النيجاتيف الفوتوغرافى الخاص بالافلام المصرية وافيشات السينما المصرية وانتيكات واشياء اخرى فمنذ اكثر من عشرين عاما وانا مهتم بشراء وتجميع النيجاتيف الفوتوغرافى عن مصر وعن السينما المصرية هذا النيجاتيف دمر منه الكثير خلال السنوات الماضية وقمت ايضا بشراء نيجاتيف العديد من ستوديوهات التصوير الفوتوغرافى التى فى سبيلها للانقراض حبا فى اقتناء وانقاذ ما تبقى من تراث يفتخر به كل مصري. ولكننى فوجئت بمهاجمة احدى الصحف لى وارسلت لهم ردا على اتهامتهم لى بالخيانة والتعاون مع قطر ولكنهم قاموا بنشره فى نطاق ضيق».
ومن جانب آخر اعلن عبد العزيز انه قد تم اختياره ضمن لجنة للحفاظ على ما تبقى من تراث السينما من قبل نقابة السينمائيين فى يوليو الماضى وهذه اللجنة مشكلة من مسعد فودة نقيب السينمائيين والناقد سمير فريد الكاتب و مدير التصوير سعيد شيمى ود. خالد عبد الجليل. واستنكر ما تم نشره حول محاولته لبيع التراث بينما يجتمع مع اعضاء اللجنة لمعرفة كيفية استرجاع والحفاظ على التراث المتبقى هنا. مؤكدا انه يعمل حاليا على جمع جميع الصور الارشيفية التى يجمعها منذ سنوات فى متحف للسينما المصرية.
وقد كان عبد العزيز قد صرح مسبقا عندما كان فى رئاسة المركز القومى للسينما عن ازمة السينما المصرية حيث قال: إن السينما المصرية لا تمتلك حاليا سوى 250 فيلماً من أصل 4500 فيلم، ورغم وجود اتفاقية بين مصر وفرنسا لتدشين مشروع خاص لعمل أرشيف للسينما المصرية، حفاظًا على تراثنا السينمائى، فإن تلك الخطوة تعثرت كثيرا، وأصبحت الآن فى انتظار الفرج. واوضح ان معالم الأزمة نجدها عندما نلاحظ أنه لمشاهدة فيلم عربى قديم من أفلام الأبيض والأسود أو من الأفلام المهمة فى تاريخ السينما المصرية فإن الجمهور المصرى يجد نفسه مضطرا لمشاهدة قنوات خليجية، ولا تجد القنوات المصرية سوى أفلام قليلة لتعرضها، رغم أنها من إنتاج السينما المصرية وقنواتنا أحق من غيرها بعرضها، لكن تراث السينما المصرية قد ذهب إلى رءوس أموال وقنوات عربية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss