صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

انهيار ابنته واعتراف الدغيدى بالتقصير تجاهه

7 سبتمبر 2015



الإسكندرية - غادة طلعت
فى إطار فاعليات مهرجان الاسكندرية السينمائى فى دورته الـ٣١ أقيمت ندوة لتأبين الفنان الراحل نور الشريف حضرها عدد كبير من النجوم وسادت خلالها مشاعر الحزن وامتزجت الدموع بالكلمات وبالرغم من محاولات ابنته مى للتماسك الا ان بكاءها لم يتوقف أبدا ومع كل شهادة لفنان فى والدها كانت تنهار من جديد وما أثار الدهشة هو بكاء المخرجة ايناس الدغيدى التى حضرت خصيصا للمشاركة فى ندوته
وفى ظل انهيارها قالت حضرت اليوم لأنى كنت مقصرة معه وكنت خارج مصر اثناء وفاته وقالت لم اعمل معه كممثل لكنى عملت معه كمخرج وأشهد على معاناته ومشواره الذى لم يكن سهلا أبدا ويكفى أنهم حاولوا محو اسمه بسبب فيلمه ناجى العلى وقال أحمد عبد العزيز كنت محظوظا بالعمل معه وقبلت ان اقدم مشهدا واحدا فى فيلم لأنه من بطولة نور الشريف وكان هدفى أن أجلس مع نور الشريف وأتابع كيف يعمل والغريب أننى وجدت أن نور الشريف هو من يقوم بتركيب الكاميرات وفكها ويقوم بكل الأشياء.
أما الفنانة سوسن بدر فقالت: عملت معه وأنا اقل من أقوم بتقييمه ولكن الأهم بالنسبة لى هو دوره فى حياتى الشخصية كنت ألجأ له فى كل الأمور التى احتار فيها وبدونه كان من الممكن ان ارتكب أخطاء كبيرة.
المخرج الفلسطينى رشيد مشهراوى قال: لايمكن ان ارثى نور الشريف وهو صاحب الـ١٧٠ فيلما الفنان الذى يضحكنا ويبكينا ولهذا اعتبر نور الشريف خالدا.
من جانبها قالت الفنانة سميرة عبدالعزيز: كان جارى لديه قدر غير طبيعى من الإنسانية كان يزورنا كل يوم صباحا للاطمئنان على محفوظ عبد الرحمن وقال لنا لن اترك المرض يهزمنى لا تقلقوا سوف أتغلب عليه ولن اترك موقعى أبدا كان قويا ولا يخجل من الحديث عن مرضه.
المخرج أمير رمسيس مخرج فيلمه الأخير بتوقيت القاهرة قال: لن أنسى دعمه لى فهو كان ظهرا لكل المخرجين الشباب ويدعمنا جميعا وكان يتعامل معى مثلما كان يتعامل مع يوسف شاهين ورفض مشاهدة الفيلم قبل عرضه ورفض تقييمى او اعتبارى مخرجا صغيرا.
وعلى جانب آخر عرض على هامش المهرجان الفيلم السورى «الأم» والذى يسلط الضوء على معاناة الشعب السورى والعلاقة التى تغير شكلها بين الشعب بشرائحه المختلفة التى تم تقسيمها بين مؤيدين ومعارضين ومراقبين والفيلم من بطولة سلاف فواخرجى واخراج باسل الخطيب وحرص على حضور عرض الفيلم الفنان دريد لحام وزوجته، واعقب الفيلم ندوة تحدث فيها مخرجة وبطلته سلاف فواخرجى قائلة حرصنا من خلال احداث الفيلم على تقديم الجانب الانسانى بين بشر يعيشون حياتهم اليومية وسط الحرب والدمار ولكن بشكل ايجابى تناول الاحياء والشوارع والبشر ولم يقتصر على صوة قائمة على العكس من خلال الفيلم نؤكد ان حياتنا لابد ان تستمر ولا يمكن ان تتوقف كما اننا لن نسمح ابدا لمن يرغب فى التخلص منا وابادتنا.
واستكملت حصلت على أجر بسيط جدا فى احداث الفيلم ووجدته يستحق كما ان اى عمل مع المخرج باسل الخطيب تكون له الأولوية فى حياتى الفنية لوجود كمياء وتفاهم بيننا بشكل كبير فالعمل معه فى غاية الراحة والمتعة كما انه يمتلك ادوات ومميزات فى الرؤية واستكملت باسل يتعامل مع الدراما التليفزيونية بتقنيات السينما واسلوبها وهذا ايضا من نقاط تميزه.  
أما المخرج باسل الخطيب فقال قدمنا الفيلم فى ظروف صعبة جدا وهناك اماكن لم نتمكن من الوصول لها بسبب ظروف الحرب التى ارهقتنا كثيرا وعن مشهد يتناول ضابط مخابرات يقيم علاقة جميلة وطيبة مع فتاة معارضة حيث ادهشت الجمهور خصوصا ان صورة ضابط المخابرات موضوع فى قالب خاص فى الفن لانها تكون قريبة للواقع وعن اعتبار هذا دعوة للمصالحة من خلال احداث الفيلم قال قد تكون دعوة للتصالح وبالنسبة لى اكره السياسة ولا أجيد الحديث فيها ولكن القيادة السورية مع الحوار وتدعو للحوار واستكمل هذا الفيلم ضمن سلسلة من 3افلام من بينهم فيلم «مريم» وفيلم الام الذى شارك بالمهرجان.
اما عن انتقاد البعض له بأنه من قام بكتابة السيناريو والحوار قال اعدكم أنها المرة الأخيرة التى اقوم فيها بكتابة السيناريو ومع ذلك فأنا حاولت الاستعانة مع سيناريست ولكنى فشلت.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
أنت الأفضل
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»

Facebook twitter rss