صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

رئيس حزب الجبهة: نشكل تحالفا حزبيا باسم «جبهة الغد» ويضم موسي والجمل وسكينة فؤاد

2 سبتمبر 2012

كتب : اسامة رمضان




أكد السعيد كامل رئيس حزب الجبهة أن حزبه يسعي للاندماج مع عدد من الأحزاب من بينها حزب غد الثورة علي أن يحمل التحالف الجديد مسمي «جبهة الغد»، موضحا أنه يتم عمل لائحة خاصة بهذه الجبهة علي أن تبلغ لجنة الأحزاب بهذا الاندماج الكلي للأحزاب.

وأشار إلي أن عمرو موسي ود.أسامة الغزالي حرب ود. يحيي الجمل وسكينة فؤاد من بين الشخصيات الموجودة داخل الجبهة، لافتا خلال حواره لـ«روزاليوسف» إلي أن الاتهامات الموجهة له بإضعاف قوة الحزب غير صحيحة مؤكدا أن وضع الحزب أفضل من ذي قبل.

■  أنت متهم بأنك تسببت في موت نشاط الحزب بعد توليك قيادته؟

- هذا غير صحيح والحزب الآن أفضل من ذي قبل.

وأريد أن أطلعك علي أننا كنا نسعي منذ فترة لدمج الأحزاب الليبرالية وصاحبة التوجهات المدنية داخل كيان حزبي واحد يمثل وعاء سياسيا قويا لجميع التوجهات والأفكار المتقاربة للاستفادة بجميع الكوادر التي ستندمج داخل هذا التحالف فضلا عن توفير المال والجهد، وهو ما توصلنا له بالاتفاق مع ما يزيد علي 10 أحزاب علي تشكيل جبهة واحدة تمثل قطبا سياسيا جامعا لهم علي الساحة السياسية برعاية حزبي الجبهة وغد الثورة، وسوف نخوض بهذا التحالف الجديد المعركة الانتخابية المقبلة في مواجهة قوي الإسلام السياسي والإخوان.

■ وهل هناك شخصيات أخري سيتم ضمها لهذه الجبهة.. ومن سيقود هذا التحالف الجديد؟

- ألفت النظر في حديثي معك إلي أن هذا الاندماج ستخطر به لجنة شئون الاحزاب لكي يتم التعامل معه ككيان حزبي واحد وليس لعدد من الاحزاب وأعتقد أن هذا سيتكرر لاكثر من مرة تنخرط فيها مجموعات حزبية اخري مع بعضها وبالتالي يصبح لدينا 4 أو 5 أحزاب قوية.

أما الشخصيات العامة التي ستنضم معنا إلي هذه الجبهة التي يمثل الحزب «الجبهة» نواتها الأساسية  فهناك عمرو موسي المرشح الرئاسي السابق من بين الأعضاء ود. يحيي الجمل ود. أسامة الغزالي حرب والكاتبة سكينة فؤاد ويجري التحاور مع قيادات أخري وسوف يطلق علي هذا التحالف «جبهة الغد»

■ وهل هناك لائحة منظمة لهذا الإطار الجديد؟

- بالطبع هناك لائحة يتم تجهيزها من قادة رؤساء الأحزاب المندمجة داخل هذه الجبهة وسيكون هناك رئيس ومجلس حكماء ومكتب سياسي.

■ ماذا فعلت للإرتقاء بالحزب؟

- تسلمت رئاسة هذا الحزب وبعدها بـ 9 أيام فتح الترشيح لانتخابات مجلس الشعب وبعدها الشوري وبالتالي لم يكن الحزب مستعدا ليحقق المكسب المأمول، خاصة أن وزن الأحزاب أصبح يقاس بعدد مقاعدها بالبرلمان لكني أحلم بتحقيق أشياء أفضل خلال المرحلة التالية ليعود الحزب بقوة وبين الناس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح

Facebook twitter rss