صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

الموت يؤدبك على خشبة المسرح فى «روح»

27 اغسطس 2015



كتب - أحمد الرومى


الحياة مملوءة بالمتاعب والمصاعب، لكن عليك أن تتخطى كل كبواتها من أجل الفوز بها، فإن لم تنصع إلى هذه المسلمة فاعلم أن الموت سوف يؤدبك يوما ما على هذه الحماقة، ما سبق ما هو إلا فحوى العرض المسرحى «بار روح» الذى يعرض حاليًا على مسرح الطليعة.
المسرحية التى تتخطى مدتها حاجز الساعة، تدور أحداثها فى حانة اسمها «روح» كائنة بالريف الانجليزى، ديكورها (صممه محمد جابر) أخذ شكلا محاكيا للخمارات كاسرا حاجز المسرح التقليدى الذى يفصل الجمهور عن مكان التمثيل، حيث يشعر المتفرج فى «روح» أنه واحد من أبطال العرض، خصوصًا أن الممثلين ينتقلون، فى حركاتهم المسرحية، بخفة بين الجمهور، فى تمازجية نشطة ومرنة، تجعل العرض حيويًا ومتفاعلًا مع الجمهور، يُخدّم على ذلك إضاءة (صممها أبو بكر الشريف) تبرز مناطق القوى والضعف فى شخصيات العرض.
فالمسرحية تَعرض تجارب عدد من الشخصيات الذين يعيشون فى نطاق الحانة، كل منهم له أوجاعه ومتاعبه، مع اختلاف أعمارهم وأعمالهم ومستواهم الاجتماعى، وخلال سرد كل منهم حكايته وعلله ينبثق قنوط كل منهم من الحياة، متمنين الموت، إلا أن زائرا غريبًا يحل على المدينة ويدخل الحانة فيقلب قدومه أحداث المسرحية رأسًا على عقب، ويجعل الجميع يراجع فكرته عن الحياة ومدى جدواها، بعد أن يؤدبهم الموت.
المسرحية مأخوذة عن نص «الوردة والتاج» للكاتب الإنجليزى جى. بى. برستلى، وبطولة الفنانون ياسر عزت (فى دور السباك المتشائم)، وفاطمة محمد على (مطربة الحانة المشاكسة الباحثة عن السعادة والحياة اللامعة)، ولبنى ونس (المسنة الوحيدة اللاذعة)، إضافة إلى عدد من الوجوه الشابة هم محمد يوسف، وسماح سليم، وحسن نوح، وياسر عزت، أحمد الرافعى، وعادل عنانى، المسرحية من ألحان سامح عيسى، وإخراج باسم قناوى.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss