صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

رحلة عذاب للحصول على المعاشات بالقليوبية

26 اغسطس 2015



  القليوبية - حنان عليوه
حالة من الإستياء تسود بين أصحاب المعاشات خاصة كبار السن والذين يحصلون على مستحقاتهم من هيئة التأمين والمعاشات ومكاتب البريد بمدينة شبرا الخيمة وبنها بمحافظة بالقليوبية نظرا لمعاناتهم أثناء صرف المعاش من مكاتب البريد حيث يصطفون فى طابور طويل، وتلمح فى عيونهم علامات الفقر والإرهاق من ساعات الانتظار، والمشقة فى الحصول على حقوق لهم، ولا سبيل لديهم للحصول على أموال المعاشات إلا بعد انتظار طويل فى هذا الطابور الذى قد يمتد إلى عدة ساعات.
 وأكد أصحاب المعاشات انهم يصلون إلى المكتب منذ الساعة السادسة صباحا للانتظار امام شباك صرف المعاش والذى لا يتعدى مساحته 30 سم، كما ينتظر كبار السن من أصحاب المعاشات بالجلوس على الأرض فى وسط الصرف الصحى والقمامة.
ويقول كريم عبدالرحمن أحد السكان المجاورين لمقر مكتب البريد بهتيم: إن المكان المخصص للمعاشات صغير جدا ولا يسع أياً من الحاضرين للحصول على معاشاتهم نظرا لسوء حالاتهم المادية، مطالبا المسئولين بالنظر إليهم بعين الرحمة، وتفعيل خدمة توصيل المعاش لهم كما قبل من قبل.
وتوضح الحاجة سيدة الطوخى أنها تعانى أشد المعاناة للحصول على المعاش، مضيفة: إنهم قالوا منذ عدة شهور انه سيتم توصيل المعاش إلى المنزل مع مقابل 5 جنيهات للخدمة، مؤكدة انهم لم يعترضوا على ذلك ولكن لحمايتهم من شدة الحرارة الجو والازدحام الشديد أثناء حصولهم على المعاش.
وأما الحاجة نجية أحمد طه أحد الأهالى بمدينة شبرا الخيمة فبدأت حديثها بالقول: «احنا بنتذل لما بناخد المعاش من للبريد بسبب الازدحام».
وطالبت المسئولين بتوفير مقر آدمى للانتظار لحمايتهم من المعاناة بدلا من الجلوس على الأرض الترابية وسط القمامة ومياه الصرف الصحى بالشارع، وذلك نظرا لظروفهم الصحية الصعبة نظراً لأنهم عدد كبير من المستفيدين من المعاشات، ولحالتهم الصحية الصعبة، مؤكدا انه يتم صرف المعاش على الادوية والأطباء بالعيادات الخاصة لعدم توفير الأدوية بالمستشفيات الحكومية.
وفى قرية ميت العطار لم يختلف الأمر كثيراً تضيف فاطمة عاطف أحد أهالى مركز بنها أنها تذهب إلى مكتب بريد طحلة أو الرملة  وهى بعيدة عنها لمسافة طويلة، ولا يوجد أى خدمات بالبريد، ولا يوجد أى خدمات.
وقالت: «مفيش حد بيسأل فى حد» الكل ينتظر دوره ونجلس على الأرض بالساعات حتى نحصل على المعاش.
واشتكت من رفض مسئولى البريد تسليمها معاش أولادها حيث أنها تحصل على 260 جنيها من البريد لا يكفى علاجها، مطالبة بزيادة المعاش نظرا لإرتفاع الأسعار وشراء الأدوية.
فيما كشف أحد الأهالى كارثة إهدار المال العام وعدم توصيل خدمة المعاش لمستحقيه، حيث يوجد تلاعب للحصول على المعاش بعد وفاة صاحب المعاش «المسن» حيث تلجأ بناتهن المتزوجات إلى الطلاق من أزواجهن عن طريق استخراج وثيقة طلاق ولكنه فى الواقع تقيم معه فى منزل الزوجية، ولكن بزواج عرفى وليس شرعيا وذلك للحصول على المعاش بعد أن يتوفى المستفيد من المعاش، مؤكدا أن ينص القانون ينص على تحصل الابنة المطلقة على معاش الوالد بعد وفاته وبشرط ألا تملك حيازة او أملاكاً أو دخلاً ثابتاً لها ولذلك تلجأ الى تلك الحيلة.
وطالب أصحاب المعاشات المهندس محمد عبدالظاهر محافظ القليوبية، بتوفير مكان آدمى للانتظار نظرا للزحام الشديد والانتظار بالساعات للحصول على المعاش، وتفعيل خدمة توصيل للمنازل بدلا من ذهاب كبار السن إلى المكاتب.
من جانبه أكد أحمد بدر، وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالقليوبية، ان دور المديرية يقتصر على ربط الحالة فقط بمكاتب البريد وتتم حسب محل إقامتهم مشيرا إلى أنه يتم إختيار هيئة البريد باعتبارها هى الجهة التى تختص بخدمة صرف الأموال للمواطنين ويتميزبأنه دوره الرئيسى، مقارنة بموظف التضامن الذى يعمل بساعات محددة.
وعن ظهور حالات طلاق السيدات للحصول على معاش الأب بعد وفاته، أعترف بدر بأنه يوجد عدد كبير من تلك الحالات حيث يحصل المسن على معاش وفى حالة وفاته تلجأ ابنته الى الطلاق من زوجها ثم تتزوج منه مرة أخرى عرفيا وذلك بهدف الحصول على المعاش.
واصفا بأنها طريقة غير صحيحة ولكن القانون والتشريعات يعجز أن عن إثبات ذلك، مطالبا بتعديل تلك التشريعات لإتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين. مضيفا: إن كل مايخصنا هو مستندات فقط وشهادة طلاق رسمية. . لافتا إلى أنه فى حالة تلقى بلاغا بذلك يتم إخطار أجهزة الأمن لعمل تحريات وإثبات ذلك لأن الجهة الأمنية توجد بها الضبطية القضائية لافتا إلى أنه لا توجد آليات لتفعيله، كما أنه القانون ينص على تحويل المعاش لنجلته فى حالة طلاقها بشرط ان لا تملك أى دخل أو حيازة أو املاك، وأنه يعمل طبقا لنص القانون.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»

Facebook twitter rss