صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

اعتقالات واسعة النطاق ضد اليسار التركى المتشدد

21 اغسطس 2015



ترجمة - وسام النحراوى
شنت شرطة مكافحة الشغب فى اسطنبول عملية واسعة النطاق فجر أمس فى أحياء المدينة استهدفت أوساط اليسار المتشدد، غداة تبادل لإطلاق النار أمام مكتب رئيس الوزراء، وأوقف عدد من المشتبه بهم فى مداهمات للشرطة فى منطقتى ساريير وبالتاليمانى فى الشطر الأوروبى من اسطنبول.
واستهدفت الحملة «جبهة حزب التحرير الشعبى الثورى» وهى فصيل سرى يسارى متشدد تبنى هجوما استهدف فى وقت سابق شرطيين يقومان بحراسة قصر «دولما بهجة» التاريخى الذى يقصده السياح على ضفة البوسفور، والذى يحوى أيضا مكاتب رئيس الوزراء الاسلامى المحافظ أحمد داود اوغلو فى اسطنبول.
وعثر مع الموقوفين على قنابل يدوية ورشاشات، وقد يكونان على علاقة بالهجوم الذى استهدف مكاتب حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002 فى المدينة فى 8 أغسطس الجارى.
وتتكثف الهجمات فى تركيا منذ إطلاق الحكومة فى الشهر الماضى حملة عسكرية على متمردى حزب العمال الكردستانى.
اقتصاديا، انخفضت قيمة الليرة الآن بنحو 6% مقابل الدولار خلال الأسبوع الماضى، وبنسبة 22% منذ بداية العام، وتتفاقم الأوضاع الإقتصادية نتيجة العنف المتصاعد والمخاوف التركية بشأن استقلالية البنك المركزى، وحالة عدم اليقين السياسى.
على صعيد متصل، اقترحت اللجنة العليا للانتخابات التركية أن يكون الأول من نوفمبر موعدا لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، فى خطوة من شأنها أن تكسر الجمود السياسى عقب انهيار محادثات تشكيل حكومة ائتلافية، حسبما أعلن مسئولون فى حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا.
ومن الجدير بالذكر أن محاولات رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، والتى استمرت على مدى أسابيع مع أحزاب المعارضة، لإيجاد شريك صغير للدخول فى الائتلاف بائت بالفشل، ليعود التفويض إلى الرئيس رجب طيب أردوغان وتصبح الانتخابات المبكرة شبه حتمية.
فى السياق نفسه، ذكرت صحيفة «هايفنتجون بوست» الأمريكية أن تركيا تعيش ما وصفته بـ«الأزمة السياسية الحقيقية»نتيجة تصاعد وتيرة أعمال العنف بمختلف أشكالها وعلى جميع الأصعدة.
فقد عددت الصحيفة الأمريكية الصعوبات التى تواجه اسطنبول وتتكالب عليها بداية بقيام مسلح بفتح النارعلى الجيش التركى خارج القصر الرئاسى وقتل ثمانية جنود فى تفجير انتحارى آخر، مرورا بالهجوم على قصر «دلمة» السياحي، وصولا إلى فشل الحكومة فى تشكيل ائتلاف مع المعارضة وبالتالى الإعلان عن انتخابات برلمانية مبكرة ، نهاية بالسقوط المروع لليرة التركى أمام الدولارالامريكى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss