صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

عبد الغنى هندى: الوزير لم يوفق فى العديد من مهام الأوقاف لعدم إلمامه بتفاصيل الوزارة

21 اغسطس 2015



حالة من الخلاف أصابت الخبراء فى المجال الدينى حول تقييم ما انجزه وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة خلال فترة العام المنصرم منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى الحكم، فالمقربون من وزارة الأوقاف يرون ان د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف استطاع إبعاد المساجد عن الصراعات واستغلالها من قبل أى تيار سياسى.
وتناقلت بعد المواقع الإعلامية قائمة لوزارة الأوقاف عبارة عن رصد لأهم إنجازات وزير الأوقاف، حيث جاءت الإنجازات فى مجالات الدعوى والإيفاد والبعثات الخارجية والمراكز الثقافية وشئون القرآن الكريم والرعاية الطبية، وأنشطة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وقطاع البر والخيرات، إلى جانب بناء المساجد وصيانتها وفرشها والأنشطة المتعددة لهيئة الأوقاف المصرية.

 وقد شملت قائمة الإنجازات فى المجال الدعوى:
1ــ السيطرة على جميع المساجد التى كانت تابعة للجماعات والجمعيات والتى كان كثير منها مجالا لنشر التشدد.
2ــ منع غير المتخصصين من صعود المنابر مع صدور القرار رقم (151) لسنة 2014 م لتنظيم شئون الخطابة وأداء الدروس الدينية بالمساجد وما فى حكمها.
3ــ توحيد الخطبة وقصر الجمعة على المساجد الكبرى والجامعة وعدم إقامتها بالزوايا إلا للضرورة.
4ـ إقامة الملتقيات الفكرية طوال شهر رمضان والتى بلغ عددها ( 165) ملتقيًا، وسوف ينطلق ملتقى الفكر الإسلامى فى رمضان المقبل فى ثوب جديد، ينطلق من مركز شباب الجزيرة فى حوار مع الشباب طوال شهر رمضان تحت عنوان «ملتقى الفكر الإسلامى حوار مع الشباب» يشارك فيه عالم ومثقف ومسئول كل يوم، وينقل على الهواء مباشرة.
5- توعية الحجيج قبل وأثناء السفر بإرسال نحو سبعين عالماً فى موسم الحج السابق، وكذلك العام الحالى بإذن الله تعالى.
6ـ تسيير نحو أربعمائة قافلة دعوية بالمحافظات ومراكز الشباب والقرى والنجوع والمناطق النائية منها قافلة شهرية دورية لمنطقة حلايب وشلاتين. (مرفق بيان بالقوافل لمدة ثلاثة أشهر).
7ــ تم طبع 10000 نسخة من كتاب الخطب العصرية لوزارة الأوقاف المصرية، وجار طبع (50000) نسخة، وذلك فى سبيل نشر الفكر الإسلامى الصحيح وتجديد الخطاب الدينى.
8 إعداد رسائل ودورات تدريبية للسادة الأئمة والجمهور عن أهم القضايا العصرية التى تواجه المجتمع مثل (البهائية ــ الإلحاد ــ التكفير ــ التشيع) وغيرها من القضايا.
9ـ افتتاح عدد من المكتبات الإسلامية الجامعة خاصة بالمناطق النائية منها مكتبة مسجد السلام بشرم الشيخ.
فيما أبدى عدد من الأئمة عبر موقعهم الخاص صوت الأئمة تأييدهم لوزير الأوقاف وقالوا عبر موقع التواصل الاجتماعى أن وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة هو رجل المرحلة واستطاع أن يحارب الجماعات المتطرفة، وحرر المساجد من سطوة الإخوان والمتشددين، ولذلك فإن الأئمة يرون أنه رجل المرحلة. وقال الأئمة إن وزير الأوقاف حقق حلم الأئمة ورفع الكادر لوزارة المالية فلابد من بقائه لاستكمال الكادر الذى طالما حلم به الأئمة، ولن يستطيع أحد بعده تحقيقه، لأن الأئمة سيبدأون من أول السطر. وقال الأئمة إذا أردنا أن نعدد إنجازات الوزير فلن نستطيع أن نحصيها، كما قال كثير من الأئمة أننا نرضى تماما عن العمل الدعوى لوزير الأوقاف، وكانت المشكلة الوحيدة هى الكادر، وطالما أنه رفع الكادر للمالية فإننا نسانده وندعمه بكل قوة ونطالب باستمراره.
وعن رأى الخبراء لأداء وزير الأوقاف يرى عبد الغنى هندى خبير الشئون الدينية والاوقاف مؤسس حركة استقلال الازهر أن د. محمد مختار جمعة تولى فى مرحلة وزارة الوقاف فيه كانت بحاجة الى شخص لديه دراية اكبر بتفاصيل الوزارة وكان من المفترض ان من يتولى الاوقاف يكون لديه اشتباك فكرى مع الإخوان، خاصة ان تلك الجماعة تسوق للناس أفكارًا بصورة دينية.
واستطرد: «إن وزير الأوقاف لم يأت هذا المنطلق وإنما أتى من فريق كان اكثر مهادنة ولم تحدث معه معارك فكرية وليست لديه التفاصيل الدقيقة بوزارة الأوقاف حيث أتى من الجمعية الشرعية والأزهر.
أضاف: أن وزير الأوقاف حاول أن يقوم بمعركة مع الإخوان لكن لم يكن من منطلق تواجدهم الفكرى على الساحة.. كما انه لم يكن لديه تفاصيل الوزارة مما جعل مهمته الأكثر صعوبة ولم يوفق فى العديد من مهام الوزارة ولو انه كان قادمًا من معسكر ضد معسكر الإخوان ومعرفة التفاصيل الدقيقة للأوقاف أدى إلى لعدم توفيقه فى العمل ورأينا اسناد المهام عدد معين داخل الوزارة، ولم يوفقوا.
ولفت إلى أن وزارة الأوقاف كل قراراتها لوائح يصدرها الوزير الذى لم يكن له معركة فكرية حقيقية وعدم درايته بتفاصيل التفاصيل مما لم يؤد الى تنفيذ القرارات، وبالتالى لم يستطع وزير الأوقاف ايجاد استراتيجية دعوية فكرية تستطيع الوزارة تطبيقها، وكانت الوزارة بحاجة لبرنامج طموح لتدريب دعاة الأوقاف حتى يستطيع الاشتباك مع الشباب القناعة دعويا.
وشدد هندى أن هناك شواهد عديدة تدل على استطاعة ملء الفراغ الدعوى ..كما اننا شاهدنا من يتحدث بأنه من علماء الاوقاف وعلماء الأزهر عبر وسائل الاعلام مما يظهر أن المؤسسة الدينية مقسمة.
ولفت إلى أنه يحسب لوزير الاوقاف استطاع ملء الفراغ الإعلامى فهو أكثر وزراء الأوقاف الذى أصدر تصريحات إعلامية.
بينما يشير محمد عوض داعية بجماعة أنصار السنة إلى أن د.محمد مختار جمعة كانت مواقفه معقولة.. ثم أخطاء الأوقاف لا يتحمله هو بمفرده، ولفت إلى ان نجاح الوزير كان سيكتمل لو أن المؤسسة كانت كاملة قوية تعمل معه ويكون الرأى شوري، موضحًا أن الوزير بحاجة إلى إمكانيات فى مواجهة الفتن التى تعصف بالمجتمع.
على الجانب الآخر يرى د. حسين عويضة رئيس نادى اعضاء تدريس الازهر ان وزير الاوقاف اداءه جيد لعدة اسباب اولها انه أتى لوزارة الأوقاف بعد ان قام طلعت عفيفى الوزير السابق له بأخونة الوزارة وفى مدة قصيرة قضى على تواجدهم.
وأوضح أن أهم ما قام به وزير الأوقاف هو أن كل شخص كان لديه تصريح اعتبره صكًا للصعود إلى المنبر ويقول ما يريد لكن وزير الأوقاف الحالى قنن الأمر وجعل صعود المنبر للأزهريين فقط واستطاع ان ينفذ ذلك بنسبة 70% وهذه نسبة كبيرة.
ولفت إلى أن المؤتمرات والندوات التى اقامها وزير الأوقاف كانت مؤثرة وتناول موضوعات مهمة نحن فى أمس الحاجة إليها فبدأ ينعش مفهومه فقه الضروريات وبدأ فى إعادة تجديد الخطاب الدينى من خلال تشكيل لجان المجلس الأعلى للشئون الاسلامية وضم الأكفاء إليها لأداء دورها.
وأوضح عويضة أننا لا ننكر أن العلاقة السيئة بين الأوقاف والأزهر أثرت فى أداء الجهتين، موضحا ان حال الدعوة الاسلامية فى مصر لن ينصلح الا اذا صلحت الدعوة فى الخارج لانها هى التى تصدر لنا الأفكار المشوهة وتجعل العالم ينظر لكل ما هو إسلامى انه ارهابى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss