صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«الحر» دمر 20 % من الخضر والفاكهة.. وأشعل حرائق فى المنازل وأجبر ذئاب الجبل على مهاجمة الصعايدة

18 اغسطس 2015



المحافظات – مصطفى عرفة وحسن الكومى وأسماء مرعى


تسببت موجة الحر الشديد التى تتعرض لها البلاد فى اتلاف مساحات كبيرة منزرعة بالخضراوات والفاكهة فى محافظات  قدرت بـ 20 %  فيما عانت الترع والمصارف من نقص حاد فى المياه وصلت الى حد الجفاف الكامل فى النهايات كما تسبب فى انقطاع الكهرباء ومياه الشرب نتيجة زيادة الأحمال مما أدى إلى توقف العمل فى بعض المستشفيات وتلف الماكولات المحفوظة فى الثلاجات.   
واضطر مزارعو الأرز فى محافظات الدلتا إلى ضخ المياه فى الحقول يوميا حتى لا تتلف المحاصيل من شدة الحر الذى تسبب فى تصاعد الأبخرة من المياه فى المحصول نتيجة ارتفاع درجة حرارتها إلى الغليان.
وفى بنى سويف قرر المحافظ المستشار محمد سليم تشكيل غرفة عمليات طارئة تضم مسئولين بالصحة والزراعة والطب البيطرى ومرفقى المياه والكهرباء بإشراف اللواء أحمد على السكرتير العام لتلقى تقارير جميع المديريات خلال المتابعة اليومية.
أوضح المهندس صابر عبدالفتاح وكيل وزارة الزراعة ببنى سويف  أن جميع الزراعات تأثرت من موجة الحر الشديد بنسبة وصلت إلى 20 % وظهر التأثير فى انخفاض الانتاجية كما حدث مع الطماطم ومعظم الخضراوات والفاكهة وعلى راسها الكوسة والملوخية والمانجو والبرقوق والغريب أن أسعار الخضراوات ظلت على ثباتها وذلك لعدم إقبال المستهلكين على الشراء.  
وفيما يخص محصول القطن أكد أنه لم يتأثر نهائيا بالحر لقلة المساحة المنزرعة4 آلاف فدان فقط من بعض السلوكيات الخاطئة لبعض المزارعين فى الرى وقت الظهيرة وأوقات الحرارة المرتفعة جدا مما أدى لتأثر نهايات بعض الترع بقلة المياه وعطش المحاصيل.
وقال الدكتور طارق الوكيل مدير عام الطب البيطرى ببنى سويف إن ادارات المديرية بمراكز المحافظة لم تخطر بأى حالات نفوق بين الثروة الحيوانية على مستوى القرى.
واشار الى  ان المديرية مستمرة فى البرنامج الذى أعدته بالتعاون مع الدكتور أمين لطفى رئيس الجامعة والدكتور مجدى القاضى عميد كلية الطب البيطرى للقوافل العلاجية للمسح الشامل وتقديم الخدمة البيطرية المتطورة وعلاج جميع الحيوانات على مستوى المحافظة مجانا منذ الأسبوع الاول من اغسطس الجارى والتى بدأت فى قرية أطواب مركز الواسطى وقرية النويرة مركز إهناسيا ودلاص مركز ناصر واخير يوم الثلاثاء 25/8 بقرية الحلابية مركز بنى سويف.
وفى سياق ذى صلة توقفت ماكينات الغسيل الكلوى عن العمل داخل مستشفى الواسطى المركزى ببنى سويف بعد انقطاع وتذبذب الكهرباء والمياه مما أدى إلى لجوء 25 من مرضى الفشل الكلوى المترددين على المستشفى إلى تحرير محضر بمركز الشرطة.
اكد المرضى أن انقطاع المياه والكهرباء تسبب فى توقف أجهزة الغسيل الكلوى أثناء عمليات الغسيل للمرضى وأن 25 من المرضى تقدموا ببلاغ إلى مركز شرطة الواسطى بالواقعة.
ويفيد البلاغ بتضرر 25 من مرضى الفشل الكلوى ممن يحتاجون لغسيل الكلى بشكل دورى منتظم من انقطاع المياه والكهرباء بمستشفى الواسطى المركزى لمدد طويلة الأمر الذى يؤدى إلى توقف أجهزة الغسيل الكلوى.
وقال الدكتور كرم إمام مدير مستشفى الواسطى المركزى: إن المياه والكهرباء ضعيفة وكثيرة الانقطاع وخاطبت شركة المياه والكهرباء أكثر من مرة دون استجابة  
وأضاف كرم: أنه عندما وجدوا ضعفا فى المياه قامت إدارة المستشفى من حساب صندوق تحسين الخدمة بعمل توصيلة اضافية بقطع الشارع المؤدى إلى المستشفى وتوصيل مواسير مياه من مساكن المجلس المواجهة للمستشفى لحل أزمة ضعف المياه لحين إصلاح الشركة لشبكة المياه الموجودة بالمستشفى وأن المشكلة الآن فى الكهرباء لانخفاض الجهد حتى تستطيع الماكينات العمل بدون توقف أثناء عمليات الغسيل.
من جانبه نفى الدكتور هانى همام مدير إدارة المستشفيات بمديرية الصحة تعطل ماكينات الغسيل الكلوى..  مؤكدا ان ما حدث قصور فى أداء بعض الماكينات نتيجة ضعف ضخ المياه القادم للمستشفى حيث تم التنسيق بالوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى لتوصيل خط مياه مباشر من الماسورة العمومية إلى المستشفى.
 فى سياق متصل ارتفع عدد ضحايا الحر ببنى سويف إلى 5 وفيات عقب وفاة محمد صلاح النناوى (26 سنة- نجار مسلح) مقيم بقرية تزمنت الشرقية متأثرا بإصابته بضربة شمس بسبب تعرضه للأشعة  بشكل مباشر لفترة طويلة أثناء قيامه بمهام عمله.
وفى الاقصر اندلعت حرائق فى 20منزلا بقرية أرمنت الحيط فى محافظة الاقصر نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.
كان اللواء عصام الحملي، مدير أمن الاقصر، قد تلقى إخطارا من المقدم خالد فكري، وكيل إدارة الحماية المدنية بالأقصر، يفيد سيطرة قوات الحماية المدنية على الحرائق التى اندلعت في20 منزلا غرب الاقصر دون وقوع خسائر فى الأرواح.
وفى قنا أجبرت درجة الحرارة المرتفعة ذئاب الجبل  على مهاجمة  منازل المواطنين فى وضح النهار وأكل المواشى والحيوانات.
وأرجع الأهالى هجوم الذئاب بشكل يومى على قراهم ومنازلهم وفى وضح النهار هذا العام بسبب الارتفاع الشديد فى درجة الحرارة الأمر الذى تسبب فى حالة هياج وسعار لتلك الحيوانات المتوحشة.
وقال مصطفى عبدالدايم - مزارع - بقرية العليقات إن الذئاب تهاجم قريتهم ليلا ونهارا وأن أبناءه يعيشون فى حالة من الرعب بعد أن التهم الذئب «حمار» جاره والذى كان يتركه خارج المنزل مناشدا الأجهزة المعنية بضرورة التدخل حفاظا على أرواحهم.
وأكد سعيد حمدى مواطن بقرية دندرة أن الذئاب تحاصر منزله الواقع وسط زراعات الذرة الرفيعة حيث تختبأ بداخل الزراعات واضطر لاشعال النيران لينصرفوا بعيدا عن المنزل.
وأضاف: أنه اعتاد على مشاهدة الذئاب فى صيف كل عام ولكن نتيجة للارتفاع فى درجة الحرارة هذا العام  شاهدهم بكثرة فى أوقات الظهيرة وليلا مما يمثل خطورة على حياة المواطنين.
وفى غضون ذلك استنجد عدد من أهالى قرية أبو ادياب شرق وغرب بالأجهزة التنفيذية  بسبب الذئاب القادمة من سفوح الجبال والتى تلتهم مواشيهم وأغنامهم  وتهدد حياتهم وحياة أبنائهم مطالبين بحملات من المحافظة والصحة بمساعدة الأمن للقضاء على هذه الحيوانات المفترسة.
وفى سياق متصل  تسبب الانقطاع المتكرر لمياه الشرب والكهرباء بعدد من قرى مركز أبوتشت ونجع حمادى شمال المحافظة بالإضافة إلى الارتفاع الشديد  فى حرارة الجو فى هروب جماعى للأطفال والكبار الى شواطئ النيل.
من جانبها رفعت مدرية الصحة بقنا، بإشراف الدكتور أيمن خضارى وكيل وزارة الصحة بقنا، حالة الطوارئ القصوى على مستوى جميع المستشفيات التابعة لها وتم استدعاء جميع الأطباء وطواقم التمريض ومنع الإجازات، وتجهيز قسم الاستقبال وتوفير كل الأدوية والمستلزمات الطبية بالمستوصفات، لمواجهة الارتفاع الشديد فى  درجة الحرارة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المُجدد
شاروبيم: الدقهلية أول محافظة  فى الاستجابة لشكاوى المواطنين
«ميت بروم» الروسية تقرر إنشاء مصنع درفلة بمصر وتحديث مجمع الصلب
الإصلاح مستمر
الشباب.. ثروة مصر
نسّّونا أحزان إفريقيا
اتحاد جدة يقف عقبة أمام انتقال «فرانك» للأهلى

Facebook twitter rss