صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

الحرارة أم الاختراع.. «كولمن» فى الأتوبيس

11 اغسطس 2015



كتب - عيسى جاد الكريم
الدنيا حر نار وخط السير طويل وزجاجات المياه لا تكفى وحدها هكذا قال أحد سائقى أتوبيسات النقل العام فى خط شبرا الخيمة الجيزة بعدما لجأ هو وزميله الكمسرى لوضع كولمن مياه فى مقدمة الاتوبيس وقاموا بربطه بحبل من القماش لكى يضعون فيه المياه المثلجة التى تكفيهم  طوال فترة الرحلة.. الكمسرى والسائق الذين رفضوا ذكر اسمهم: أكدوا أنهم يقومون بجلب  زجاجات من الثلج من منازلهم ويضعونها فى  «الكولمن» حتى تكفيهم طوال الوردية وأنهم يضعونها خدمة للمواطنين أيضا فهناك ركاب كبار فى السن وأطفال يحتاجون للمياه طوال سكة الرحلة ونسمح لهم بالشرب.. معتبرين أن ذلك ثواب لوجه الله «فخير الصدقة سقى الماء» وحتى أن انتهت المياه يقومون بملئه عندما يصلون  للمحطة الاخيرة من اى مبرد .. وأكد السائقون أنهم  مضطرون أن يشربوا فى هذا الجو الصعب من المبردات فى الشوارع مما يعطل المرور ويعرضنا للغرامات ، وطالبوا بضرورة ان تقوم الهيئة  بوضع صندوق «آيس بوكس» فى الأتوبيسات الحالية أو الجديدة لكى يستطيع السائق والمحصل أن يضعان فيه مياه أو حتى أطعمة طول الوردية التى تمتد لست ساعات ففى حين ان سائقى النقل السياحى يوجد لديهم صندوق وتلاجات صغيرة داخل الأتوبيس لا توجد فى أتوبيسات النقل العام رغم أننا نعمل نفس الوقت وظروفنا أصعب فى ظل الحر الشديد والزحام والأتوبيسات غير المكيفة فهل نجد من يسمعنا أم أننا سنلجئ ان نضع زير وقلل فى الأتوبيسات فى حال لم نجد ثمن الكولمن ؟!.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص

Facebook twitter rss