صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

خلاف بين الفنانين الشباب حول تقديم أدوار الإغراء والمشاهد الخليعة 

4 اغسطس 2015



استضاف اﻹعلامى عمرو الليثى عدداً من نجوم الشباب الصاعدين وهم محمد عادل وياسمين صبرى وهبة عبدالغنى وشيرين الطحان ومحمد الشرنوبى وإنجى أباظة باعتبارهم شاركوا بأدوار متميزة خلال دراما رمضان.
وشهد الحوار جدلا بين الفنانين حول ماهية الأعمال التى يمكن أن يرفقوها وعما ظهر من ألفاظ ومشاهد لم تلاق استحسان الجمهور أو اﻹعلاميين.
ومن جانبه قال الفنان محمد عادل لست محافظا ولكن اعترض على وجود ألفاظ وخلاعة زائدة وتوجد آليات للعمل واعترضت الفنانة هبة عبدالغنى على كلمة خلاعة زائدة وتساءلت كيف نقوم بأداء دور شخصية سيئة السلوك فرد عادل: توجد حدود وكلنا يعى الفرق بين التعبير الجيد أو الزائد.
وقالت الفنانة ياسمين صبرى: لن اقدم أدوار إغراء لأننا لم نعد نجيد تقديمها واختلفت معها هبة قائلة: بالعكس ولن أرفض دوراً إلا لو العمل ضعيف.
وقالت شيرين الطحان إن لديها محاذير فلن تؤدى بعض اﻷدوار لكونها أماً وقالت إن انجيلينا جولى وزوجها براد بت عقب وجود أولاد قرروا عدم تمثيل مشاهد معينة.
وقالت إنجى أباظة إنها ليس لديها الجرأة لتمثيل أعمال بها جرعات زائدة من المشاهد.. واثنى الليثى على وجود جيل جديد من الفنانين الشباب وقال إنه يرى فيه بوادر اﻹبداع وأن الفن لايزال بخير.
وتطرق الحضور إلى أعمالهم الفنية برمضان وأكدوا سعادتهم الشديدة بها.
وقال عادل إن أقرب ما قدم هذا العام إلى قلبه هو مسلسل «طريقى» و«بعد البداية» ثم «الكابوس» و«أستاذ ورئيس قسم».
وقالت هبة إنها سعيدة لكونها استطاعت أن تقدم هذا العام ثلاثة أدوار مختلفة فى نفس الشهر.. وأبدت الطحان سعادتها لكونها حققت ما تريد بالتواجد بعمل يحظى بانتشار مصرى وعربى لتواجه الفنانة هيفاء وهبى به وهو مسلسل «مريم» لكون لها جمهور عريض بالوطن العربى، باﻹضافة إلى سعادتها بتواجدها مع الفنان خالد النبوى وفريق العمل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss