صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

5 نشطاء مصريين برئاسة «ميزو» فى مدينة قم الإيرانية

2 اغسطس 2015



خاص - روزاليوسف


سافر عدد من النشطاء المصريين إلى مدينة قم الإيرانية عصر الجمعة الماضى على خطوط طيران الإمارات من مطار القاهرة متجهين إلى مطار أبوظبى ومنه إلى مدينة طهران عاصمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للإقامة فى مدينة قم لمدة أسبوعين كاملين لتلقى محاضرات فى جامعة المصطفى الشيعية بمدينة قم، مسقط رأس الإمام الخومينى مرشد الثورة الإيرانية الراحل. ومن المعروف أن جامعة المصطفى إحدى أكبر الجامعات الإيرانية ولها أكثر من 30 فرع فى العالم أهمها فرع فى لبنان وهى أيضًا إحدى أهم الجامعات التى تناقش الأفكار التكفيرية بين التيار السنى وتقوم باختيار المترددين عليها بعناية فائقة.
ويمثل مصر فى هذه الدورة 5 أشخاص منهم من يعمل فى مجال الإعلام كباحثين وآخرون من الأزهر على رأسهم الشيخ محمد عبد الله نصر الشهير بالشيخ ميزو الذى أثار جدلًا كبيرًا فى الشهور الماضية حول كتاب الإمام البخارى.
فى السياق ذاته يستعد وفد مكون من أكثر من 15 شخص للسفر إلى طهران فى الخامس عشر من أغسطس الحالى منهم صحفيون وإعلاميون ورجال دين للإقامة فى طهران لمدة عشرة أيام.
ويتوقع المراقبون والمقربون من السفارة الإيرانية أن يزداد السفر إلى طهران فى الأيام القادمة بعد صدور قرار من الخارجية الإيرانية بالسماح لأبناء 7 دول بالدخول لطهران بدون تأشيرة على رأسها مصر خاصة بعد الاتفاق النووى الإيرانى والذى سوف يرفع الحظر الاقتصادى على إيران ويسمح لها باسترداد أموالها المجمدة فى بنوك الغرب.
وفى تصريحات خاصة لروزاليوسف من مطار القاهرة وقبل مغادرته إلى طهران نفى الشيخ محمد عبد الله نصر الشهير بالشيخ «ميزو، بأنه مسافر إلى إيران لمناقشته الفكر الشيعى أو الفكر السنى مؤكدًا أنه رجل دين أزهرى ينتمى للتيار السنى وان سبب سفره هو التعرف عن قرب على طبيعة الشعب الإيرانى والعمل بكل جد واجتهاد للتقريب بين المذاهب الإسلامية التى يجب أن تتحد ولا تتنافر مؤكدًا أنه ينفى عن نفسه تمامًا فكرة التشيع وكذلك الوفد المرافق له وان المحاضرات التى سوف يحضرها فى جامعة المصطفى ليس بها أى دور عن التشيع وكل ما فى الأمر أن هناك مؤتمرًا داخل الجامعة مناقشة الأفكار التكفيرية سواء فى الفكر السنى أو الشيعى ويحضر هذا المؤتمر العديد من الشخصيات الإسلامية على مستوى العالم سواء من التيار السنى أو الشيعى.
وأكد أنه رجل دين مصرى سنى وطنى وأن وطنيته ليست محل جدال أو نقاش من أحد.
المعروف أن الشيخ ميزو هو مؤسس ما يعرف بحركة أزهريون مع الدولة المدنية والمعروف بعدائه الشديد للتيارات الدينية وعلى رأسها الإخوان وقد ثار حوله جدل فى الشهور الماضية عندما شكك فى بعض أحاديث الإمام البخارى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
عمالقة النفط فى العالم يتنافسون على مناقصة البحر الأحمر
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
ليبيا.. الحل يبدأ من القاهرة

Facebook twitter rss