صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

«النور» يستعد للحقائب الوزارية بتأهيل كوادره فى جامعات أمريكية

23 يوليو 2015



  كتب - محمود محرم


فى مسعى من حزب النور السلفي، للحصول على أكثرية برلمانية، فى الانتخابات المرتقبة، تؤهله للحصول على العدد الأكبر من الحقائب الوزارية، بدأ الحزب تأهيل كوادره فى علوم الإدارة الحكومية عبر منح دراسية فى الولايات المتحدة الأمريكية.
وفى الوقت الذى رأى فيه خبراء، أن تأهيل النور لكوادره يعد تطويرًا للذات ودليل نجاح، خاصة انه حزب يمتلك قواعد شعبية، فإن آخرين يرون أن هناك تنسيقًا بين النور والأمريكان، للعب دور بديل للاخوان الذين ثبت فشلهم.
وكشف نادر بكار نائب رئيس حزب النور عن حصوله  على منحة دراسية من جامعة هارفرد الأمريكية فى الإدارة الحكومية،  فيما أكدت مصادر داخل حزب النور أن عددًا من قيادات الحزب والصف الأول به عازمون على الحصول على منح دراسية وعمل معادلات دراسية خلال الفترة القادمة من بينهم القيادى السلفى عبدالمنعم الشحات والشيخ عصام حسنين وأحمد خليل القيادى بالحزب، خشية التعرض للفشل الذى وقعت فيه جماعة الإخوان عند الوصول للحكم دون تأهيل يمكنهم من إدارة شئون الدولة.
 وحول إذا ما كان الذهاب لأمريكا مسعى من واشنطن لربط مصالحها ببديل محتمل اسلامى للإخوان، قال  عمرو مكى نائب رئيس حزب النور للشئون الخارجية على ان نادر بكار، تقدم لأكثر من جامعة بعدد من دول العالم، من اجل التدرب على الإدارة الحكومية، وجاء اخيتار هارفرد لكونها اكبر الجامعات فى العالم، والجامعة قدمت إليه المنحة، لكونه شخصية عامة فى مصر.
 وتابع مكى هناك أحزاب أخرى قدمت طلبات مماثلة، وهدف حزب النور، إعداد كوادره، لاعلاء مصلحة البلاد وتقديم ما يفيدها بالحصول على دورات من اعلى جامعات العالم للنهوض بمصر حال تحمل المسئولية.
 واضاف مكى اى حزب ينبغى أن يؤهل كوادره للمناصب الحكومية، ليقدم نماذج ناجحة إذا حقق نجاحات فى الانتخابات وطلب منه تقديم مرشحين للحقائب الوزارية.
وقال عمرو هاشم ربيع نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان حزب النور حزب يعرف ماذا يريد ويسعى الى تحقيقه بغض النظر عن الهجوم الذى يلقاه من فترة الى اخري، فإنه الحزب الوحيد صاحب القواعد الشعبية، مقارنة بالأحزاب الأخرى الفاشلة والكرتونية، إلى جانب كونه الحزب الذى يخطط للمستقبل ويهتم بتنمية قدرات كوادره وعلاج اخطائه السابقة.
وأشار ربيع إلى أن جزءًا كبيرًا من الهجوم على النور يأتى من أحزاب منافسة فاشلة تكتفى بالهجوم على الآخر دون انجاز على الأرض ومنحة بكار او غيره من اعضاء الحزب ستفيد الحزب فى تأهيل كوادره وتثقيفهم سياسيا على اعلى مستوى من خلال امتلاك الخبرة فى شئون الادارة الحكومية وتقديم نموذج على ان النور يعتمد على نفسه وليس فى حاجة الى احد لخوض غمار الانتخابات المقبلة.
 من جانبه قال هشام النجار الباحث فى شئون الحركات الاسلامية ان امريكا ترى ان النور سيكون صاحب الاغلبية وبدأت فى تجهيزه ليكون خليفة الاخوان وهذا وارد جداً خاصة مع خفوت جماهيرية الاخوان فى المشهد السياسى وانسحابهم من العملية السياسية وهو ما يؤكد غيابهم عن المنافسة السياسية والمشاركة فى فعالياتها لسنوات قادمة.
 وتابع النجار: الولايات المتحدة تبحث عن بدائل تتعاون معها من خلال تقديم العون لها وتدريبها جيدا على إدارة الشئون الحكومية وغيرها من المنح التى تقدم للنور.
وقال ياسر فراويلة القيادى المنشق عن الجماعة الاسلامية انه  ليس مستغربا توجه بكار الى امريكا  للحصول علي  دورات فى الادارة الحكومية لان التواصل المستمر بينهم على اشده وهم يقومون بدور العراب من البداية للسلفيين والنور تحديدا.
مشيرا الى ان هناك اعترافات رسمية من قادة النور انهم يتواصلون مع دبلوماسيين امريكان وايضا يلتقون رجال مخابرات  وعليه نود ان نذكر انهم رفضوا القيام للسلام الجمهورى المصرى وعندما حضروا اجتماعا مع ان باترسون فى السفارة الامريكية وعزف السلام الامريكى قاموا وقوفا دون اعتراض وعليه هم من البداية حزب موجه من الولايات المتحدة، ولذا تعطى الجامعات الأمريكية لهم المنح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل

Facebook twitter rss