صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

الرئيس لـ«الشهداء»: أبداً لن ننساكم أنتم وعائلاتكم

23 يوليو 2015



كتب - عمر علم الدين


شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 66 بالكلية البحرية والدفعة 43 بكلية الدفاع الجوى دفعة الفريق محمد عبد الحميد حلمى، والتى ضمت عدداً من الوافدين من المملكة العربية السعودية والسودان والبحرين والكويت.
كان فى استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى لدى وصوله مقر كلية الدفاع الجوى بأبوقير بالإسكندرية الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، وعزفت الموسيقات العسكرية السلام الوطنى.
ووجه الرئيس  فى كلمته خلال الاحتفال  التحية للشهداء، قائلاً: «أبدا لن ننساكم أنتم وعائلتكم ستظل أسماؤكم محفورة، هنيئاً لكم الفردوس الأعلى»، مشيراً إلى أن أمن مصر القومى الأولوية القصوى،  ولن نتهاون فى الدفاع عنه».
وأضاف: إن ثورة 23 يوليو يوم خالد وعلامة فارقة فى تاريخ مصر دفاعاً عن الحرية والاستقلال لتصبح رمزاً للنضال فى أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، وبدء حقبة جديدة فى التاريخ الإنسانى، لافتا إلى أنها تلهم القيم النبيلة وتستدعى قيم العمل الدءوب لبناء المجتمع الجديد.
وقال: «شعب مصر العظيم رجال القوات المسلحة الباسلة نحتفل اليوم معا بتخريج دفعتى الشهيد الفريق محمد عبدالحميد حلمى الدفعة 66 بحرية والدفعة 43 دفاع جوى لنشكل بذلك جيلا جديدا ينضم إلى كتائب العزة والكرامة ويسجلوا فى مستقبل مصر الغالية أمجادا وبطولات وليساهموا فى الزود عن الوطن بعد أن تم إعدادهم عمليا وعسكريا وفقا لأحدث المناهج وأكثر الأساليب تطورا وانضباطا لإكسابهم مهارة فن القتال».
وتابع: «نحن نعلم ما يحدث فى المنطقة العربية والإقليمية من تحديات وأحداث متلاحقة تستلزم اليقظة التامة وإعداد الكوادر من ضباط المستقبل القادرين على العمل بكفاءة واقتدار لتأمين مسرح العمليات البحرى والجوى لوطننا العزيز على جميع الاتجاهات الاستراتيجية ليظل دوما كما عهدناه واحة للأمن والأمان والاستقرار».
وأضاف: «أبنائى الخريجين يطيب لى أن أتقدم بخالص تهنئتى لكم، لقد نلتم شرف الانضمام إلى صفوف القوات المسلحة الباسلة فكونوا أهلا لهذا الشرف، وقدموا القدوة والمثل الأعلى بحيث يكون ولاؤكم وانتماؤكم لله ولوطنكم الحبيب، وكونوا مثالا للانضباط العسكرى والخلق القويم، وتمسكوا بالتقاليد العسكرية وتسلحوا بالعلم والمعرفة فأنتم خير أجناد الأرض، وإنه لشرف لى أن أكون متواجدا للاحتفال بتخريج الدفعات الجديدة مع الأسر المصرية التى تحتفل بتخرج أبنائها، الحقيقة قبل أن أوجه الكلمة أحب أن أوجه تحية كبيرة لجميع الأسر التى اهتمت وربت وقدمت أبناءها لمصر، حين قدمت هذه الأسر أبناءها للجيش فهى قدمته فداء لمصر».
وأعرب الرئيس السيسى عن خالص تهانيه لأسر الخريجين الذين يشهدون اليوم ثمار جهدهم، فهم قد بذلوا الكثير انتظارا لهذا اليوم الذى يشهد فرحة غامرة بتخرج أبنائهم، وقال: أقدم لهم تحية واجبة فقد جادوا لمصر بفلذات أكبادهم رجالا أوفياء غرسوا فى نفوسهم قيم التضحية وحب الوطن فهنيئا لهم اليوم بحصاد ما غرسوا.
وكانت مراسم الاحتفال قد بدأت بعروض الاشتباك والدفاع عن النفس، حيث تقدمت مجموعات من طلبة كلية الدفاع الجوى إلى ساحة العرض على شكل ثلاثة أهرامات، فى لوحة رمزية تعبر عن بزوغ شمس الحضارة البشرية من مصر لتنير الطريق للبشرية على مر العصور.
واستعرض الطلبة من مختلف السنوات الدراسية مهاراتهم فى فنون القتال والاشتباك والدفاع عن النفس، أظهرت مدى الجرأة والاحترافية والكفاءة البدنية العالية التى يتمتع بها الطلبة واتقان المهارات القتالية المختلفة التى تؤهلهم لتنفيذ جميع المهام تحت مختلف الظروف، كما رسم الطلبة بأجسادهم لوحة تمثل ترس العمل ومفتاح التنمية معربين عن استعدادهم للتضحية لحماية إرادة الشعب لتدور عجلة الإنتاج لبناء مصر المستقبل، كما استعرض الفرسان من طلبة الكلية على أجناب أرض الاحتفال مهارات الفروسية بالقفز من الموانع المختلفة وتكوين التشكيلات الحركية والذى أظهر روح الإقدام والشجاعة لدى ضباط المستقبل.
واستعرض مجموعة من طلبة الكلية البحرية مهارات «القمة» البحرية التى أظهرت الاحترافية فى تنفيذ أعمال مكافحة الشغب والقتال المتلاحم باستخدام السلاح وبدونه ومواجهة أكثر من خصم فى آن واحد، كذلك التعامل مع العدائيات والتهديدات المختلفة باستخدام أساليب الاقتحام والاقتراب الحذر، والذى أبرز مدى ما وصل إليه طلبة الكلية من قدرة وكفاءة قتالية عالية.
وقدم مجموعات من طلبة الكلية البحرية وكلية الدفاع الجوى من مختلف السنوات الدراسية عرضا رياضياً تضمن عددا من التمرينات الرياضية باستخدام الألواح الشراعية ومهارات الاشتباك والدفاع عن النفس واللعبات الفردية والجماعية.
كما قدم مجموعات أخرى بعض التدريبات القتالية المتنوعة لرياضة «الكروس فيت» والكاراتيه وكمال الأجسام شملت عددا من التمرينات الرياضية الشاقة التى يمارسها طلبة الكليات والمعاهد العسكرية والتى عكست مدى ما اكتسبه الطلبة من مهارات رياضية وبدنية وقوة تحمل عالية باعتبارها احدى الركائز الأساسية لبناء الكفاءة القتالية للفرد المقاتل القادر على تنفيذ جميع المهام. وجسد مجموعة من طلبة الكلية البحرية بأجسادهم نموذجاً رمزياً للمجرى الملاحى للقناة الجديدة ومرور قافلتى الشمال والجنوب.
وفى أزمنة قياسية نفذ الطلبة عددا من المهام التخصصية لتجهيز المعدات وتحميل الصواريخ استعدادا للاشتباك مع الاهداف الجوية والساحلية بعد رصدها وتتبعها بواسطة أجهزة الرادار والاشتباك معها وتدميرها فى منظومة متكاملة للعمل الجماعى تثبت أن رجال القوات البحرية وقوات الدفاع الجوى هم حماة البحر والجو وعيون مصر الساهرة ضد كل من تسول له نفسه الاقتراب من أجوائنا المقدسة كما قامت طائرة هليكوبتر بأسقاط مجموعة قتالية من عناصر الضبع الأسود لتنفيذ مهمة قتالية.‏
واختتمت العروض بالعرض العسكرى الذى قدمته مجموعات الخريجين من طلبة الكلية البحرية والدفاع الجوى وعناصر رمزية من مختلف السنوات الدراسية يتقدمهم حملة أعلام.
وقام نائب مدير كلية الدفاع الجوى بإعلان نتيجة الخريجين، حيث صدق القائد العام للقوات المسلحة على النتيجة النهائية لامتحانات التخرج لطلبة الدفعة 66 بحرية ومنحهم درجة البكالوريوس فى العلوم البحرية والدفعة 43 دفاع جوى ومنحهم درجة بكالوريوس العلوم العسكرية للدفاع الجوى، وكانت نسبة النجاح لمن انطبقت عليه شروط التقدم للامتحان النهائى.
وقام اللواء أ. ح خيرت بركات مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين، حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتقليد أوائل الخريجين المصريين والوافدين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية تقديرا لتفوقهم وتفانيهم فى أداء مهامهم خلال مدة دراستهم بالكلية وردد الخريجون يمين الولاء.

وزير الدفاع يبعث برقية تهنئة للرئيس بمناسبة ذكرى ثورة يوليو

بعث الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحـة وزيـر الدفـاع والإنتـاج الحربى ببرقيـة تهنئـة للرئيـس عبد الفتاح السيسى، رئيـس الجمهوريـة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبـة الاحتفال بالذكرى الـ63 لثورة 23 يوليو جاء فيها: يسعدنى أن أهنئ سيادتكم بالذكرى الثالثة والستين لثورة يوليو المجيدة التى كانت وستظل إنجازا وطنيا بطوليا حمل لواءه طلائع القوات المسلحة التى خرجت فى الثالث والعشرين من يوليو فى حركة مباركة مستهدفة الخلاص من الاستعمار والتبعية، وإقامة الحكم الوطنى الصادق وبناء الجيش القوى القادر على حماية الوطن. واليوم وبعد قيام ثورة الثلاثين من يونيو التى حمل لواءها الشعب ولبى نداءها القوات المسلحة فإن شعب مصر العظيم بقياداته الواعية قادر على صنع مرحلة جديدة من تاريخه تجسد إرادته الحرة وتفجر طاقاته المتجددة القادرة على مواصلة مسيرة الوطن الحضارية والتاريخية. وفق الله سيادتكم إلى ما فيه خير مصر وشعبها.. وكل عام وسيادتكم بخير. كما بعث الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة ببرقية تهنئة مماثلة لرئيس الجمهورية بهذه المناسبة. 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ادعموا صـــــلاح
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
الحلم يتحقق
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
مصر الحديثة.. بناء الإنساء يبدأ من القضاء على الجهل والمرض

Facebook twitter rss