صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

الخارجية: البعثات الدبلوماسية تواجه مخاطر الإرهاب والجريمة والأوبئة

23 اغسطس 2012

كتب : حماده الكحلي

كتب : محمد سويد




أصدرت وزارة الخارجية أمس بيانا حول المخاطر التى تتعرض لها البعثات الدبلوماسية المصرية فى الخارج فى أعقاب حادث تفجير سيارة أحد الدبلوماسيين بقنصلية مصر فى بنغازى، وأكد الوزير المفوض عمرو رشدى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية أن هذا الحادث يأتى دليلا على المخاطر الجمة التى تحيط بالعمل الدبلوماسى وبأعضاء وزارة الخارجية، سواء من الكادر الدبلوماسى أو الإدارى أو الأطقم المعاونة.
 

 وأشار المتحدث إلى أن أول المخاطر التى تتهدد العمل الدبلوماسى، بصفة عامة، هى خطر الإرهاب، حيث سقط العديد من الدبلوماسيين المصريين ضحايا لهذه الآفة الإجرامية، ومنهم السفير كمال الدين صلاح الذى استشهد فى الصومال عام 1957، مرورا بالدبلوماسى نمير أحمدين خليل الذى استشهد فى باكستان عام 1995، انتهاء بالشهيد السفير إيهاب الشريف الذى تم اغتياله فى بغداد عام 2005، كما جرى اختطاف عدد من سفراء مصر فى الخارج فى الستينيات والسبعينيات، من بينهم حالات تم احتجازها لعدة أسابيع، كما يحدث كثيرا أن تقع السفارات والقنصليات المصرية فى مرمى نيران الأطراف المتحاربة خلال الحروب الأهلية فى العديد من الدول، مثال ما حدث فى بيروت فى السبعينيات، حيث سقط صاروخ عابر فى مكتب السفير المصرى نفسه، كما تعرضت سفارتنا فى بيروت أيضا للقصف خلال حرب لبنان عام 2006، لكن السفارة استمرت فى القيام بواجبها وتمكنت من ترحيل عشرات الآلاف من المصريين إلى مصر لتأمينهم من العدوان الاسرائيلى، وجرى ذلك فى زمن قياسى وفى ظل ظروف حرب مكتملة تماماً حيث استمر القصف الإسرائيلى ٣٣ يوما وتركز على معاقل مقاتلى حزب الله فى الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت التى لا تبعد أكثر من كيلومتر واحد عن السفارة المصرية، كما تعرضت سفارات مصر فى كوت ديفوار ورواندا وبوروندى والكونغو وليبيا وأوغندا للقصف واحتجاز أعضائها وتهديدهم إبان الاضطرابات فى تلك الدول.  

 

وذكر المتحدث أن الغزو العراقى للكويت عام 1990 وضع السفارة المصرية فى كل من بغداد والكويت فى وضع شبه مستحيل، وخاصة فى الكويت، حيث رفضت مصر آنذاك إغلاق سفارتها أو إنزال العلم المصرى، وظل أعضاء السفارة يعملون لعدة شهور، بالتعاون مع السفارة المصرية فى بغداد، التى تعرضت لصنوف شتى من التضييق والاضطهاد وسوء المعاملة، على ترحيل مئات الألوف من المصريين من البلدين، وذلك على الرغم من انقطاعهما عن العالم، حيث لم يكن متاحا أمام السفارة سوى الطريق البرى إلى الأردن الذى يبلغ طوله أكثر من ألف كيلومتر، قطعها أعضاء السفارة المصرية عشرات المرات ذهابا وإيابا فى ظروف أمنية متردية للغاية لتأمين ترحيل المواطنين المصريين، بل وإعادة جثامين المتوفين منهم.

 

وتابع أن الأخطار التى تحيط بالعمل الدبلوماسى لا تقتصر على حوادث الإرهاب فقط، حيث كثيرا ما يعمل الدبلوماسيون المصريون فى دول تفتقر إلى الأمن بصفة عامة وتسود فيها معدلات عالية من الجريمة، ووقعت بالفعل حالات سطو مسلح وعنف ضد دبلوماسيين مصريين، كان أبرزها مقتل دبلوماسى مصرى فى إحدى دول أمريكا اللاتينية منذ سنوات، ومقتل حارس أمن سفارة مصر فى دولة إفريقية قبل عامين، واقتحام  منزل قنصل السفارة من قبل مسلحين وسرقته وترويعه هو وزوجته وأطفاله، واختطاف ابن ملحق إدارى والإفراج عنه بعد دفع فدية باهظة.

 

وأضاف المتحدث، أن المخاطر التى تحيط بأعضاء وزارة الخارجية وأسرهم تمتد أيضا إلى الجانب الصحى، حيث يعمل عدد لا يستهان به منهم فى مناطق تضربها الأمراض والأوبئة وتفتقر لأبسط شروط الرعاية الصحية، ومن أبرز الحالات فى هذا الشأن وفاة ملحق إدارى مصرى فى إحدى الدول الإفريقية قبل سنوات جراء تلقيه حقنة ملوثة فى أحد المستشفيات المحلية.

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss