صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

إسلاميون: تقارب سعودى مع حماس لامتلاك أوراق فى مواجهة التقارب الأمريكى الإيرانى

22 يوليو 2015



كتب ـ محمود محرم
قال سياسيون منتمون لتيارات الإسلام السياسى، إن تقارباً يجرى الآن بين المملكة العربية السعودية، وحركة حماس، بدأ بزيارة خالد مشعل مسئول المكتب السياسى للحركة للمملكة أمس الأول، معتبرين أن هذا التقارب يأتى فى إطار امتلاك السعودية أوراقاً سياسية للرد على التقارب الأمريكى الإيرانى.
وقال د محمد السيد اسماعيل رئيس المركز الاسلامى لعلماء من اجل الصحوة إن السياسة لا يوجد بها صداقة دائمة او عداوة دائمة والسعودية لها مصالح كبيرة تستطيع الفوز بها ان اثبتت للأمريكان انها تتزعم المنطقة وتزعم المنطقة يحتاج إلى أوراق تمتلكها ومن ضمنها القضية الفلسطينية وهذه القضية اهميتها لدى العالم كون الطرف الثانى هو الصهيونى أو ما تسمى إسرائيل.
وأضاف إسماعيل، وهذا الدور كان واضحاً فى اتفاق مكة، أما سرعة التحركات الآن لاستعادة هذا الدور فى هذه المرحلة فتأتى لمحاصرة الدور الإيرانى فى المنطقة والتقارب الأمريكى الإيرانى ايضاً، ولكن فى النهاية أى تقارب للسعودية مع حماس يتطلب مباركة القاهرة.
وقال ماهر فرغلى الباحث فى شئون الحركات الإسلامية إن زيارة خالد مشعل للسعودية،  تكشف عن نيتها تشكيل محور سنى يضم الحركات الاسلامية من بينها الإخوان وحماس جزء منه لمواجهة خطر إيران فى المنطقة لأن الرياض ترى أن مواجهة ايران فى هذا التوقيت أهم من مواجهة الجماعات الإسلامية المتطرفة وحماس تسير فى خطوات لدعم الرياض فى مواجهة إيران.
وأشار فرغلى إلى أن وجهة نظر مصر من ناحية الإخوان ثابتة ولن تتغير والقاهرة ترى إلى الآن انه لا أمل فى جماعة الإخوان إلا بعد أن تتخذ خطوات جادة للإصلاح.
وقال هشام النجار الباحث فى الإسلام السياسى انه لا يمكن ان نسميه تقارباً بين السعودية وحماس بقدر ما هو تفاهمات تفرضها المتغيرات على الساحة والمستجدات الاقليمية والدولية وعلى رأسها الحرص السعودى على تقليل آثار الاتفاق الغربى الإيرانى على الوضع بالمنطقة وعلى العرب والسنة، والسعودية كواحدة من أقوى وأهم القوى المدافعة عن هذا الحضور العربى السنى تقوم بدورها فى اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لذلك حتى ولو من خلال بعض الكيانات والتنظيمات القريبة من الاخوان فى مصر كحماس وغيرها.
وأضاف النجار: إن القضية ليست العلاقة مع الاخوان بقدر ما هى محاولة حرمان ايران من استغلال تلك الكيانات فى مخططها التوسعى الذى منحه الاتفاق الأخير الامكانات المادية والنفوذ والقوة اللازمة ليتحقق على الأرض، وهنا يأتى دور القوى المناهضة لهذا التوجه فى قطع الطريق عليه من خلال تفاهمات كهذه حتى لا تترك تلك الكيانات نهباً للانفراد الإيرانى بها وتوجيهها عبر المال وامدادات السلاح.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
هل يفعلها «الخطيب»؟
وزير المالية لـ«روزاليوسف»: تحسين أحوال المواطن ركيزة الموازنة المقبلة
كاريكاتير أحمد دياب
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية

Facebook twitter rss