صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

أشغال منزلية شاقة لـ«ربات البيوت» استعداداً للعيد

15 يوليو 2015



كتبت – هاجر كمال
حالة من الطوارئ أعلنتها ربة المنزل فى كل بيت للقيام بحملة تنظيف قبل قدوم العيد الذى يجب أن يأتى وكل ركن بالمنزل يلمع وكل شيء مرتب فى مكانه، بالإضافة إلى معاناتها مع «المواعين» التى لا تنتهى طوال أيام رمضان تضاف إليها مهمة تنظيف المنزل لتكتمل مأساة ومعاناة المرأة فى هذا التوقيت من كل عام.
تقول سارة كريم «35سنة»: الاستعداد للعيد يلهينا عن الاستمتاع بالأيام الأخيرة من رمضان، خاصة أن الوقت ضيق ولا توجد أى فرصة لقضاء المشاوير والتجهيز غير بعد الإفطار وبالتالى ننصرف عن التراويح وعن الطقوس الرمضانية التى لا تتكرر غير مرة واحدة كل عام لنبدأ فى التنظيف والتجهيز لقدوم العيد وهذا يجعل فرحة رمضان تنتهى بسرعة ونشعر بالتعب والإرهاق مع قدوم العيد.
 وتقترح سارة خطة لتوزيع المهام خلال أيام رمضان بدلا من تكديسها فى آخر أيام الشهر، فيمكن تقسيم كل الاحتياجات اللازمة للعيد من بداية رمضان ويكون ذلك من خلال النزول فى الأيام الأولى لشراء الملابس والأدوات المنزلية الجديدة التى تحرص العديد من السيدات على اقتنائها مثل أدوات المطبخ أو حتى المفارش الجديدة والسجاد الجديد للاحتفال بالعيد، وفى منتصف رمضان نبدأ بتنظيف كل غرفة وتقسم المنزل على أيام حتى لا نشعر بالتعب ولا ننصرف عن الأجواء الروحانية التى يتمتع بها شهر رمضان الكريم ، ونترك الحلوى والإعداد لها فى الأسبوع الأخير من رمضان ويفضل أن تجتمع العائلة للتعاون فى إعداد الحلويات حتى لايكون الضغط على شخص واحد .
وتفضل أسماء عزت «25 سنة» تنظيف المنزل فى الأسبوع الثالث من رمضان حتى لا تشعر بضيق الوقت، كما تفضل الانتهاء من تنظيف الأشياء الصغيرة أولا بأول فهناك بعض الأشياء البسيطة التى يمكن القيام بها خلال الاسبوع الثالث من رمضان وذلك لتسهيل عملية التنظيف الكبيرة التى تسبق العيد بأيام ومنها التلميع الدائم للاخشاب والمعادن الموجودة داخل المنزل حتى لاتلتصق بها الأتربة وتصعب إزالتها مع الوقت، وعدم تراكم الملابس المتسخة وغسلها بشكل دورى حتى لا تتراكم فى ليلة العيد وتأخد جزءًا كبيرًا من الوقت المخصص لباقى التنظيف او لقضاء الالتزامات الاخرى للعيد، بالإضافة إلى تنظيف البوتاجاز يوميا خلال أيام رمضان بعد الانتهاء من الافطار حتى يظل نظيفًا حتى قدوم العيد، وبالتالى تتبقى خطوات بسيطة لتكملة التنظيف ولكن البدء بالأساسيات يريح ويسهل التنظيف فى ليلة العيد.
وترى منار منتصر «40سنة» أن تنظيف البيت وإعداد أطعمة العيد كلها أمور بسيطة وكلنا طول السنة يعد الطعام وينظف البيت ولكن بهجة الملابس الجديدة هى التى تشعرنا بقدوم العيد، وتقول: أضع الملابس والأدوات المنزلية الجديدة فى مقدمة استعدادت العيد وبعد الانتهاء منها اتفرغ للتنظيف وإعداد الحلويات وفى حالة وجدت نفسى مضغوطة اشترى من الحلويات الجاهزة.
أما داليا محمد «40 سنة» فتقول: أدخل فى سباق مع الزمن بدءًا من الأسبوع الأخير من شهر رمضان، حيث أقوم بتنظيف المنزل وغسل الستائر والسجاد والمفروشات بالإضافة إلى المهام المنزلية اليومية العادية وكل هذا يشعرنى بالإرهاق والتعب وبالتالى فالعيد بالنسبة لى فرصة للراحة ولا أدخل المطبخ أبدا خلال أيام العيد ونفضل شراء التيك اواي، كما يتولى أبنائى وزوجى المهمات المنزلية خلال العيد حتى أرتاح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
كاريكاتير أحمد دياب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss