صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

الأزهرى: الأمية الدينية سبب انتشار الإلحاد والتطرف

9 يوليو 2015



كتب ـ أشرف أبوالريش


أكد عبدالواحد النبوى وزير الثقافة أن الشعب المصرى دائمًا يقبل الآخر لذلك استطاع ان يبنى حضارته على الإتقان والتسامح، حاملة كل معانى القيم والمبادئ الإنسانية والثقافية، ولذلك لم تقم  فى مصر حرب أهلية أو فكرية أو عقائدية على مدار التاريخ، بل تميز الشعب المصرى بالتكاتف والتآلف على مر العصور، جاء ذلك خلال ملتقى الفكر الاسلامى الذى تنظمة الاوقاف لمناقشة القضايا الشائكة فى المجتمع ومنها قضية  الشباب بين التطرف والإلحاد.
وأشار النبوى إلى ضرورة  وضع مناهج جديدة تعيد بناء العقل خاصة أن العقل المصرى لن يكون هدامًا أبدًا، بل إنه تواق دائمًا إلى السلام والبناء والإعمار.
وفى  نفس  السياق أكد.د أسامة الأزهرى الأستاذ بجامعة الأزهر أن هناك فرقا بين الحوار والنقاش فى القضايا الشائكة، وبين العناد والجدل، واشار إلى أن أحد أسباب ظاهرة الإلحاد والتطرف  التخلف الحضارى، وعدم تفعيل الخطاب الحوارى فى التعامل مع ما يطرأ على الساحة الفكرية من ظواهر فى فترة من الفترات، كما بين أن من أسباب شيوع هذه الظاهرة الأمية الدينية التى يعانى منها الكثير عن طريق تغييب العقل، ومن ثم فإننا نحتاج لمجالات تساعد على البحث والفكر، فقد وجدنا 90 بالمائة من شريحة الإلحاد حدث لهم دمارٌ نفسى من الاتجار بالدين.
من جانبه أكد الشيخ إسلام النواوى أن الدين لا يصطدم مع العقل، لأن الدين هو الذى يغذى العقـل، مشيرًا إلى أن الملحد شخص مريض، وأن هناك مساحة فى الأديان فوق مستوى العقل وهى الغيبيات، وعلى الشباب أن يتقبل الدعوة ، وعلى الكل أن يتقبل الآخر ويتعامل معه دون إقصاء أو استبعاد.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد

Facebook twitter rss