صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

هالة صدقى: تأثرت بـ«هدى سلطان وكاريوكا وهند رستم» فى «حارة اليهود»

8 يوليو 2015



حوار- آية رفعت
تتعمد الفنانة هالة صدقى فى كل عام الإطلال على جمهورها بدور جديد عليها سواء كان العمل كوميديا أو تراجيديا، فبعدما كانت بالعام الماضى تظهر بشخصية الحماة الكوميدية والتى تأثرت بها بشخصية الراحلة مارى منيب.. قررت هذا العام تغيير جلدها تماما والخروج من دور السيدة الجميلة لتقدم دورا جدادا وجريئا من خلال مسلسل «حارة اليهود» حيث تقدم دور راقصة وصاحبة إحدى بيوت الدعارة فى نهاية الأربعينيات وعن كواليس هذه التجربة دار الحوار التالى:
■  ما الذى دفعك لقبول المشاركة بمسلسل حارة اليهود؟
- المسلسل قصته قوية وأنا أريد أن أغير جلدى وأغير نظرة الجمهور لى والأدوار التى اقدمها فكل ما تم عرضه على أدوار عادية إلا هذا الدور غير الكثير بي هذا المسلسل حققت لى المعادلة فهو قدم قضية مهمة تخص مجتمعنا والدور الجديد على حتى ولو لم أكن البطلة الوحيدة لأن المسلسل يحمل البطولة الجماعية والقصة هى البطلة الأساسية.. بالإضافة إلى الانتاج لأن العدل تقدم مثل هذا العمل التاريخى وتصرف عليه بهذا الشكل لأننا أصبحنا لا نقدم أعمالا تاريخية منذ انقطاع قطاع الإنتاج على تقديمها.
■  ألم تتخوفى من كونه مسلسلاً شائكًا؟
- هذا أكثر ما جذبنى له فنحن لدينا نكسة بالفن وهناك نسكة تسمى الإعلان والدعاية لأنهم يؤثرون على فكر الشباب والمجتمع الخاص بنا.. فواجبنا كفنانين النهوض وهذا لن يحدث إلا بالاهتمام بالمادة الدرامية التى نقدمها.. ونحن فى وضع حاليا لا يسمح للفنان بالتفكير نفسه بقدر ماهو يجب علينا التفكير فى المهنة وصناعة الفن وكيفية تقديم ما يفيد مجتمعنا.
■  ولكن فكرة مناقشة مشكلة «يهود مصر» لم تكن مستحبة سابقا فماذا جد علينا؟
- شبابنا لا يعرفون شيئا عن التاريخ لا الحديث ولا القديم كما أنى وكل جيلى تمت تربيتنا بشكل خطأ على أننا نكره اليهود بدون إبداء سبب لماذا نحن نكرههم.. فلم يوجهنا أحد على الفرق بين اليهودية كديانة وبين الصهيونية.. والمسلسل بشكل عام يتحدث عن هذه الحقبة التاريخية فى مصر والروح الطيبة التى كنا نعيش بها زمان فنحن نستعرض تاريخ مصر وتاريخ كل أطيافها من الحارة والبلطجية وبدايات الإخوان واليهود المصريين.
■  هل تعاملتى مع أحد من يهود مصر من قبل؟
- صادفنى فى ذات مرة دكتور صيدلى يعيش بمدينة جينيف وكان يساعدنى دوما وأعلم أنه مصرى الأصل وبعدما اعتادنا على بعضنا البعض سألته لماذا لا تفكر فى العودة إلى مصر فقال لى أنه لم يدخلها منذ 40 سنة وخرج منها لأن ديانته يهودية، فخرج من الصيدلية وأنا أفكر لماذا أحسست بغصة من ناحيته رغم أنه مصرى ويحب بلده مثلى وكل ذنبه هى ديانته فبدأت البحث فى الفرق بين الديانة والصهيونية. وكنت قديما عندما اجد يهوديًا أكرهه ولا اشترى من صاحب المحل دون التفرقة بين الإسرائيلى واليهودى.
■  قلتى من قبل إنك ستقدمين دور يهودية هل تم تغييره؟
- لا لم أكن تعاقدت على تقديم شخصية يهودية من الأساس ولكنى اضطررت الإعلان عن ذلك لأنى رغبت فى التعتيم على طبيعة الشخصية التى أقدمها، وهى لصاحبة بيت الدعارة المتواجدة فى الحارة، فأنا متخوفة جدا من تقبل الجمهور للصدمة وأصريت على التعتيم على الدور حتى يكون مفاجأة.. وأنا عن نفسى رحبت بالشخصية لأن بها تقلبات ومفاجآت وهى مواطنة متواجدة داخل الحارة.
■  هل من المناسب الكلام عن يهود مصر؟
- طبعا لاننا لا نتحدث عن الإسرائيليين ونتحدث عن اليهود بمصر.. وبالعقل إذا قارنا يهودى مصرى عاش بالبلد ولم يؤذها وحبها  بخائن إخوانى باع البلد وشتم فى جيشها وشعبها.. فأيهما يستحق الجنسية المصرية. فأنا شاهدت فيلمًا تسجيليًا عن اليهود احدهما تقول إنها تخاف الإعلان عن ديانتها وتخاف من خول المعبد. كما أن هناك فى مجمع الاديان زرت إحدى الكنائس فقالوا لى أن اليهود يخافوا من الإعلان عن ديانتهم فيقولوا إنهم مسيحيون.. فكيف يصل بنا الوضع كمصريين من منع أصحاب ديانة معترف بها من الصلاة لربنا فكل إنسان يصلى حسب ديانته وربنا يحاسبنا وهم لم يفعلوا أى شيء لتخويفهم لترك أموالهم وبيوتهم.
■  وكيف كان استعدادك للدور؟
- عندما رأيت الشخصية فوجئت وظللت فى حالة تردد كبيرة ولكن ثقتى جعلتنى أقرأ وهو قام بكتابة كل التفاصيل.. وأول من فكرت به الفنانة هدى سلطان وتحية كاريوكا وهند رستم.. وأنا بشكل أساسى رجعت لأفلام الأربعينيات والخمسينيات لأنها المرجعية لشكل وطريقة الكلام هذه الفترة.
■  هل صحيح أن رسالة المسلسل عودة اليهود مرة أخرى؟
- تماما ولكننا نوضح الفرق بين اليهودى المصرى والإسرائيلى وأنا على المستوى الشخصى اتمنى أن كل يهودى مازال يحب مصر ولم يصبح إسرائيلياً ويؤذى بلدى بالعودة لوطنه.
■  وهل عدتِ لمراجع تاريخية عن هذه الفترة؟
- لست مضطرة لهذا فأنا خريجة كلية الآداب قسم التاريخ وقد درست كل التاريخ المصرى بتمعن لذلك أعلم جيدا أن مدحت العدل قام بكتابة الفترة بشكل علمى وتاريخى صحيح.
■  ما سبب اعتذارك عن مسلسل «مملكة يوسف المغربي»؟
- عرض على 3 أعمال وبطولات مطلقة ووضعى يكون أفضل. ولا أنكر أن كل ما تم عرضه علىًّ كانت أدوار جيدة ولكنها ليست بالقيمة الفنية الخاصة بحارة اليهود وعن مملكة يوسف المغربى بشكل خاص فقد كان شبه بطولة وأخذت به وضعى الفنى والمالى ولكنه مسلسل اجتماعى عادى جدا ولكنه لن يقدم لى الجديد ومن الصعب أن اقدم نفسى فى مقارنة بين عملين أحدهما سيؤثر بالسلب على الآخر كما إنى لا أريد حرق نفسى فأنا أرغب فى النزول فى الموسم بعمل واحد جيد وتتم مشاهدته ولا يجب على التفكير بنظرة الطمع.
■  هل هناك أعمال أخرى سينمائية تم التعاقد عليها؟
- هناك اقاويل كثيرة وترشيحات ولكن حتى الآن لا يوجد شىء ثابت أو تعاقد رسمي والكل منتظر نتيجة الأعمال الدرامية مثل الطالب الذى ينتظر نجاحه.
■  ما سبب تأجيل برنامجك؟
- كان هناك مشروع بالفعل لتقديم أحد البرامج ولكنه يحتاج لميزانية كبيرة لتنفيذه بشكل جيد، فأنا لن أبدأ بها الا اذا توافرت الميزانية المناسبة له.
■  هل تحضرى لأولادك فوانيس رمضان؟
- طبعا هذا شىء أساسى بالنسبة لسامو ومريم وبالمناسبة الفوانيس كانت عادة فرعونية وتم استخدامها وتطويرها فى العهد الفاطمى لتكون خاصة بشهر رمضان.. كما أن أغنية «وحوى يا وحوى اياحة» كانت فرعونية فـ«اياحة» هى والدة الملك أحمس طارد الهكسوس وعندما تم النصر كانوا الناس ينتظرون قدومها وهم يغنون هذه الأغنية و«وحوي» بمعنى قادمة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss