صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 فبراير 2019

أبواب الموقع

 

أخبار

وفاة «بوعزيزى» إيطاليا احتجاجا على البطالة

21 اغسطس 2012

كتب : وكالات الأنباء




 على غرار الشاب التونسي محمد الـ «بوعزيزي» لقي رجل إيطالي عمره 54 سنة مصرعه أمس الأول متأثراً بالحروق التي تعرض لها بعد أن أضرم النار في نفسه خارج مبنى البرلمان احتجاجاً على البطالة حسبما نقلت وسائل الإعلام عن مصادر بالشرطة الإيطالية.
 

كان أنجيلو دي كارلو قد أضرم النار في نفسه في 11 أغسطس الجاري وأخمدت الشرطة النار المشتعلة في جسده ونقلته إلى المستشفى بعد إصابته بحروق من الدرجة الثانية والثالثة التي غطت 85% من جلده.

 

وسلطت هذه القضية الضوء على معاناة العشرات من كبار السن الإيطاليين الذين فقدوا وظائفهم الثابتة وقت الأزمة الاقتصادية.

 

وأفادت التقارير الإعلامية بأن الرجل وهو أرمل كان يواجه صعوبات اقتصادية بعد أن فقد عمله وكان لسنوات قبل ذلك يكابد صعوبات العيش مع العمل بعقود مؤقتة لا توفر حماية أو مزايا تذكر.

 

ويعاني الايطاليون من ركود الاقتصاد وتزايد البطالة تحت وطأة إجراءات التقشف الحكومية التي تشمل رفع الضرائب وخفض الإنفاق الحكومي للحد من الدين العام.

 

ووفاة دي كارلو أحدث حلقة في سلسلة من حوادث الانتحار التي لاقت اهتماما إعلاميا كبيرا في الشهور الأخيرة بأوروبا حيث انتحر زوجان إيطاليان بنفس الطريقة عندما فقدا مسكنهما بسبب ثقل الديون المتراكمة عليهما.

 

كانت فرنسا شهدت محاولة انتحار عن طريق إضرام النار في الأيام الأخيرة أقدم عليها عامل أحد المحلات التجارية الكبرى احتج من خلالها على مضايقات أحد رؤسائه ضده.

 

وإسبانيا بدورها عرفت مؤخراً حالة مماثلة إلا أن صاحبها فارق الحياة، بعد أن وجد نفسه عاطلاً عن العمل.

 

وترتبط تلك الحوادث بالمصاعب المالية وتبرز التكلفة الإنسانية للأزمة الاقتصادية في البلاد.

 
 

 

 






الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السحر ينقلب على الساحر.. الإخوانى بهجت صابر: «قادة الإخوان خونة وقتلة وباعوا نساءهم»
رسائل الرئيس لأوروبا فى مؤتمر ميونخ للسياسات الأمنية
«القاهرة» تشيد باختيار رؤساء الأحياء الجدد
القضاء يصون حقوق المواطنين
حسن شحاتة.. المعلم
«السيسى» فى الجلسة الرئيسية: المجتمع الدولى عليه اقتلاع جذور الإرهاب والتصدى للدول الداعمة له
مصر ركيزة الاستقرار فى منطقتى «الشرق الأوسط» و«المتوسط»

Facebook twitter rss