صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

الشهابى: قانون مكافحة الإرهاب أولى خطوات القضاء على التطرف

7 يوليو 2015



حوار ـ أحمد عبدالهادى


قال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل الديمقراطى، إن مواجهة الإرهاب تحتاج إلى سرعة إصدار قانون مكافحة الإرهاب والنظر فى تعديل قانون الإجراءات الجنائية الذى من خلالهما يتم تحقيق العدالة الناجزة وقطع يد الإرهاب واستئصاله من جذوره.
■ كيف يرى حزب الجيل آليات مواجهة الإرهاب؟
ـ الآليات تنقسم إلى ستة محاور، أولاً: سرعة إصدار قانون مكافحة الإرهاب، ثانيًا: تعديل قانون الإجراءات الجنائية لتقصير الإجراءات وتحقيق العدالة الناجزة، ثالثًا: تطهير مؤسسات الدولة المختلفة من جميع عناصر الجماعة الإرهابية وأنصارهم بكل أجهزة الدولة، رابعًا: تجييش المجتمع المصرى لنستعيد أيام ما قبل انتصار 1973 على العدو الصهيونى، ورفع شعار «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة» بين جميع أطياف المجتمع، بجانب القضاء على الطابور الخامس المتمثل فى الجماعات المتطرفة، خامسًا: معاقبة الدول المساندة للإرهاب والتى تدعمهم بشكل كامل وبكل ما يحتاجونه من تسليح أو أموال للاستقطاب الشباب مثل: قطر وتركيا، سادسًا: أعلان الغرب وأمريكا بأن خططتهم تجاه الأحداث التى تمر بها البلاد من فوضى فشلت ولن تتم ابدًا.
■ ما دوركم فى هذه المواجهة؟
ـ دورنا كأحزاب سياسية هو دعم الدولة فى حربها ضد الإرهاب، فضلاً عن توعية أعضاء الحزب وجماهيره بمخاطر الإرهاب وتأثيره على تماسك الدولة وبقائها موحدة ومعروف تاريخها وحدودها منذ سبعة آلاف سنة، وذلك بعقد مؤتمرات وندوات حول كيفية مواجهة الإرهاب وتكوين رأى عام يكون قوة دفع وظهيراً شعبياً وسياسياً للدولة والرئيس والجيش والشرطة فى القضاء على التطرف.
■ هل تكتفون فقط بالمؤتمرات والندوات؟
ـ نحن أحزاب سياسية لا تملك غير مواقفها فى مساندة الرئيس فى مجابهة الإرهاب وفضح العمليات الإرهابية والتواصل مع كل السفارات الموجودة فى مصر لشرح ما يدور على أراض الواقع من حقائق لنقلها إلى بلادهم بصورة واقعية وليست كما يتناولها الإعلام.
■ ماذا فعل حزبكم على الأرض؟
ـ شاركنا فى مؤتمر «ضد الإرهاب» الذى نظمه حزب الوفد الجمعة الماضية ودعا فيه عدد كبير من رؤساء الأحزاب ورجال السياسة فى مصر، فضلاً عن المشاركة بمؤتمر الأحزاب حول «مكافحة الإرهاب» أمس الأول بالجيزة والذى نظمه عدد من الأحزاب المدنية، كما أصدرنا عدة بيانات أكد فيها على موقفه فى مساندة الجيش والشرطة فى حربهما ضد الإرهاب، بجانب أصدار بيان عن دعمه الكامل للرئيس كى يكمل مشواره نحو البناء والتنمية والقضاء على براسن الإرهاب.
■ كيف ترى زيارة الرئيس السيسى للجنود فى سيناء؟
ـ  قيام الرئيس عبدالفتاح السيسى بزيارة سيناء بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة أعطى رسالة للعالم كله بأنها أرض مصرية أمنه، فضلاً عن توصيل تحيات وتقدير الشعب المصرى لأبطال الوطن من الجيش والشرطة، فسيناء الآن ليست للزيارات أو الندوات إنما أرض حرب.
■ كيف يتواصل الحزب مع الشباب حتى لا ينجرفوا وراء هذه الجماعات؟
ـ يتم التواصل مع الشباب عبر مواقع الحزب على «فيس بوك وتويتر» وذلك بتوجيهه لمساندة الدولة فى مكافحة الإرهاب وتوضيح حجم المؤامرة التى تحاك ضد مصر وأهدافها نحو تفتيت الوطن، بجانب تكوين رأى عام لدى الشباب بأن الجيش مثله الأعلى فى التضحية والوطنية والتفانى فى الحفاظ على أرضنا الغالية من الإرهاب الغاشم ولو على حساب روحه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss