صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

الأحزاب: مصر ماضية فى طريق استكمال خارطة المستقبل والإرهاب إلى زوال

5 يوليو 2015



كتبت - فريدة محمد


أكد عدد من ممثلى الأحزاب والقوى السياسية، أن مصر تواجه استهدافًا من جميع الدول المعادية، مستخدمة الإرهاب وسيلة، لاحباط ثورة 30 يونيو، وذلك خلال مؤتمر «معاً ضد الإرهاب» الذى عقده حزب الوفد مساء أمس الأول بحضور عدد من الساسة والشخصيات العامة، وممثلى الأزهر الشريف والكنيسة المصرية.
وطالب الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، بضرورة القصاص لشهداء الوطن خاصة النائب العام المستشار هشام بركات و شهداء الشرطة والقوات المسلحة فى سيناء، وأضاف: لا يمكن لميليشيات أو تنظيمات أو جماعات مهما كان تنظيمها وتمويلهاوتسليحها أن تواجه دولة بحجم مصر وبقوة جيشها وعزيمة ووحدة صف شعبها وجميع مؤسساتها، معلنا فى الوقت ذاته تدشين حملة تبرع بالدم لصالح مصابى العمليات الإرهابية الأخيرة فى سيناء.
وقال البدوى: «المواجهة الأمنية القوية والرد والردع السريع وتجفيف منابع الإرهاب من حيث التمويل والعتاد والسلاح أمر مهم تقوم به قواتنا المسلحة والشرطة بكل قوة ونجاح».
ووجه البدوى رسالة للخارج مؤكدا فيها على مضى مصر فى طريق استكمال خارطة الطريق قبل نهاية العام، مؤكدا أن الأعمال الارهابية لن تستطيع عرقلة مصر، وطالب العالم بمواجهة الإرهاب العابر للحدود بقوله: هو ظاهرة ضد الإنسانية و عدوان على الحق فى الحياة، داعيا لعقد مؤتمر دولى لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة.
وقال البدوى خلال المؤتمر «هناك دول متآمرة تريد أن تتحول مصر إلى سوريا أو ليبيا أو اليمن وما نواجهه ضريبة ندفعها بسبب 30 يونيو وهناك من يسعى لخفض الروح المعنوية للشعب المصرى ليصاب بالإحباط، مشددا على ضرورة تجفيف منابع تمويل الارهاب من خلال المواجهة الأمنية والفكرية وإعادة النظر فى مناهج التعليم وملف المواطنة والوحدة الوطنية ونبذ التعصب.
وقال الدكتور مصطفى الفقى إن مصر تتعرض لاستهداف غير مسبوق وأن هناك تحالفا دوليا غير مقدس ضد مصر تقوده قوى خارجية وداخلية لزعزعة الاستقرار، وأضاف « هؤلاء لا يريدون امنا ولا سلاما ولا استقرارا للوطن ويستهدفونها بكل الطرق ويختارون رمضان من كل عام ليثأروا لانفسهم من انتصار المصريين فى ذكرى اكتوبر وهناك قوى خفية تسعى لذلك».
ودعا بهاء أبوشقة السكرتير العام لحزب الوفد،الأمم المتحدة، لعقد مؤتمر دولى يعقبه تحرك عالمى لمواجهة الارهاب.
وهاجم سامح عثمان سليمان، ممثل الأزهر، من أطلق عليهم اسم الخونة، قائلا: «يسقط الخونة، ومن يستخدمون الإسلام غطاء لارتكاب العمليات الإجرامية»، وأَضاف «هؤلاء يقتلون المسلمين والإسلام بريء منهم».
وندد القمص سرجيوس سرجيوس، ممثل الكنيسة الأرثوذكسية بالعمليات الإرهابية الأخيرة مشددا على ضرورة مواجهة التطرف بالتعليم وهتف «تحيا مصر وعاش الهلال مع الصليب، وأضاف مصر ستستكمل مسيرتها وتفتتح قناة السويس الجديدة، ولابد من تطبيق القانون وعدم الالتفاف حوله واحترام أحكام القضاء، مشيرا إلى أن القضاء الناجز يقضى على الإرهاب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss