صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

تعديل بعض الإعلانات عقب اتهامها بالعنف والإباحية

5 يوليو 2015



كتبت ـ هند عزام


تعد الإعلانات هى السبوبة الثالثة فى مسلسل «سبابيب» رمضان ومنها برامج المقالب والدراما وأخيرا الإعلانات وما تقدمه بغض النظر عن المنتج المقدم ومدى مصداقيته والبعد عن المهنية بل وصل الأمر إلى العنف والتلميحات المحرجة دون احترام المشاهد.
وفى مقابل ذلك نفتقد إلى الإعلانات بشكلها القديم على الرغم من التقدم التكنولوجى بالصورة الآن إلا أنها لم يصاحبها نوع جيد من الإبداع بل رأينا مهزلة على الشاشات.
وفى مقابل عشرات الإعلانات عن «الملابس الداخلية» يقدمها كبار الفنانين إلا أن بعض الشركات قامت باطلاق إعلان آخر أقل حرجا مما قدمته فى الإعلان الأول  كما أن منتجات البطاطس التى تم انتقادها بشدة ووصل الأمر إلى منع إذاعة الإعلان بشكله وهو ظهور أب يصفع ابنه على الوجه تم تعديل الإعلان وإذاعته مرة أخرى.
وشهد هذا العام ظهور الفنان عمرو دياب بإعلانين متناقدين أحدهما لأكبر البنوك الأجنبية والثانى لمشروع إسكان إلا أنه لم يلاق قبولا من الجمهور وتم انتقاد دياب لقيامه بالإعلان.
كما فوجئ الجمهور بظهور الإعلامى جورج قرداحى بإعلان لأحد البنوك لكنه لم يثر أى انتقادات، ووصف الجمهور وإعلاميون ومثقفون أن إعلان الفنان محمد صبحى هو الأكثر مهنية ووضوحاً وأهمية ويقدم رسالة واضحة عن كون عدم الاهتمام بالعشوائيات سيؤثر على الجميع بالسلب كوننا فى مركب واحد.
ويليه 3 إعلانات أحدها لشركتى محمول والآخر لشركة مشروبات غازية واسعدوا الجمهور بما قدموه من إبداع ورسالة هادفة وتأتى تلك الإعلانات من سمات تلك الشركات فى شهر رمضان كل عام.
وفى وسط هذا الزخم من الإعلانات سادت حالة من السخرية الشديدة على مواقع التواصل الاجتماعى من كمية البذخ الموجودة عن إعلانات لمشروعات سكنية لا تتناسب إلا مع الطبقات العليا من المجتمع.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الجبلاية تصرف 10 آلاف جنيه لحكم انقلب به ميكروباص
7ملايين جنيه للمشروعات الخدمية بـ«شمال سيناء»
وزيرتا السياحة والتعاون الدولى تشاركان فى مؤتمر «دافوس الصحراء» بالرياض
أخطر 5 فراعنة
وداعاً لحياة الإجرام
«صنع فى مصر» شعار يعود من جديد
موسكو تحذر واشنطن من الانسحاب من المعاهدة النووية

Facebook twitter rss